الأحد، 22 أبريل 2018

ذكرياتي كيف تحولت الي شرموطة ... متسلسلة حتى الجزء (9)





هذه القصة علي لسان صديقتي هدي
تقول هدي ،،،
اسمي هدي وعمري 22 عام بشتغل في شركة لأستراد وتوزيع اجهزة الكمبيوتر وهوايتي ممارسة الجنس والأستمتاع بصراحتي الجنسية وانا تحت اجسام الرجال وقضيبهم بين شفرات كسي

البداية وكيف تحولت الي شرموطة
______________

كنت في ذلك الوقت في الثامنة عشرة من عمري وكنت في رحلة الي البلد انا وابي وامي واخي شادي اكبر مني بعامين واختي منال اكبر مني بأربعة اعوام وخطيبي اشرف

اعرفكم بعائلتي قبل ان احكي قصتي
ابي احمد رجل رياضي يبلغ من العمر الخمسين ولكن لم يظهر عليه علامات السن نهائيا فقد كان محافظ علي جسمة. ولياقته البدانية
اما امي فقد كانت اصغر من ابي ب خمسة اعوام وبنت عمة وتزوجها بعد قصة حب بينهم وكانت هي ايضآ مهتمة جدا بجسدها وبشكلها ولبسها وكانت تعاملنا كأصحابها
اخي شادي فاكهة العائلة دائما يحب الهزار والضحك ويحب النظر لأجسام النساء وله علاقات ببنات كثيرة
خطيبي اشرف .. حبيبي ودائما ما يعاملني كملكة مدللة ولا يبخل عليا بشئ وكثير الهدايا وحنون جدا

كنا ديما متعودين كل صيف نطلع بلد بابا علشان نغير جو هناك وبابا كان له ارض وارثها عن باباه وكان خالي حسن هو اللي بيراعي الأرض دي وكان لينا هناك بيت كبير بتاع جدي وبقي بتاع بابا لانة ملوش اخوات ولاد علشان كدة بابا هو اللي ورث كل حاجة
السنة دي كانت اول سفرية لخطيبي اشرف معانا لأننا لسة مخطوبين رسمي من اربعة شهور فقط وبابا هو اللي خلاه يطلع معانا السفرية دي
البيت بتاعنا اللي في البلد بيت كبير زي قصر بدون مبالغة وحوليه جنينة كبيرة مليئة بالزرع والخضرة والشجر
وخالي حسن كل سنة قبل ما بنروح البلد هو اللي كان بيتولي امور تنظيف البيت وبيخلي مراتة شادية ومرات ابنة يروحوا علشان ينضفوا البيت ويبقي جاهز لأستقبالنا

قبل الرحلة بيوم
بابا اتصل باشرف واكد عليه انة يكون عندنا الفجر علشان هنطلع بعد الفجر علي طول علشان نسافر بعربيتنا
واخويا كان في اوضتة بيكلم المزة بتاعتة علي اللاب بتاعة اول ما دخلت عليه لقيتة قفل اللاب بتاعة بسرعة بصيت له كدة وحطيت ايدي علي وسطي وضحكت وقولتلة
ايه ياعم هو انا كل ما ادخل تقفل اللاب بتاعك بسرعة ليه ..
شادي:: انتي مالك دي اسرار عسكرية
انا :: اسرار عسكرية علي اختك حبيبتك وروحت بسرعة علشان اخد منة الاب ومسكتة وهو مسكة وبيقنا بنشدو من بعض وبنضحك ورماني علي السرير وانا مصممة اني اشد اللاب واخدو. هو كمان لدرجة انة بقي فوقي. وانا تحت منة بضحك وبصرخ في نفس الوقت
دخلت ماما علي صوتنا وشافتنا واحنا بنعافر علي اللاب
ماما زعقت معانا وقلتلنا بلاش لعب العيال بتاعكم ده ويلة كل واحد يحضر شنطتة ويشوف هياخد ايه معاه للسفر
ضربت اخويا وانا خارجة علي طيزو وجريت استخبيت ورا ماما وهو مكنش عايز يسبني غير لما يضربني بس ماما حاشتة عني وانا بضحك وكل شوية اطلعلة لساني علشان اغيظو
واحنا كنا ديما انا واخويا كدة هزار وجري ورا بعض واوقات ضرب في بعض وكنا مجننين ماما وبابا مننا

خرجت وروحت اوضتي وحضرت شنطة هدومي
وبعدين فتحت تليفوني وقلت اتكلم شوية مع خطيبي اشرف علي الرسائل النصية sms
لاننا متعودين كل يوم بالليل نتكلم رسايل علشان بابا او ماما ميسمعوش صوتي فكنا مبنرداش نتكلم صوتي
كانت الساعة تقريبا عشرة بالليل وفضلنا نتكلم انا واشرف لغاية الساعة 12 بالليل وبعد كدة طلبت منة انة ينام علشان هنصحي بدري للسفر للبلد

نسيت اقولكم انا الاوضة بتاعتي جنب اوضة اخويا شادي وكنت ديما متعودة انام بالكلوت بس والسنتيان في الصيف وطبعا كنت بقفل اوضتي عليا من جوا بالمفتاح بس لما بصحي علشان ادخل الحمام لازم البس ترنج او ااي حاجة علشان كنت وانا رايحة الحمام لازم اعدي علي اوضة اخويا من برة وهو اوقات بيكون سايب باب الاوضة بتاعتة مفتوحة
وكمان ممكن يكون بابا صاحي فاميصحش اخرج بالكلوت والسنتيان كدة

بعد ما خلصت كلام مع خطيبي اشرف خرجت طفيت انوار الشقة كلها وبعدين دخلت اوضتي ونمت
علي الساعة اتنين ونص كدة قلقت وصحيت علشان ادخل الحمام
خرجت من الاوضة وانا ماشية في الطرقة بتاعة الشقة لقيت الاوضة بتاعة شادي اخويا الباب بتاعها موارب يعني مفتوح نص فتحة ونور اللاب بتاعة منور الأوضة في الاول مهتمتش ودخلت الحمام وبعد ما خلصت رجعت تاني علي اوضتي وقفلت بابي عليا وقلعت الترنج وطلعت علي سريري علشان انام
كان النوم في اللحظة دي طار من عيني
وحسيت نفسي جعانة قولت اروح المطبخ اعملي اي سندوتش
لبست هدومي تاني وخرجت وانا معدية جنب اوضة اخويا لقيت نور اللاب لسة شغال. قولت اتسحب وابص اشوفة بيكلم مين من غير ما يحس
وكانت المفاجأة اللي عمري ما كنت اتخيلها
اخويا شادي نايم علي ضهرو واللاب قدامة والسمعات في ودانة ومطلع زبة بيدعك فيه
المفاجأة خلتني حطيت ايدي علي بوقي واتسحبت جري تاني علي اوضتي ومنظر اخويا وهو نايم بالبوكسر بس ومطلع زبة وهو بيدعك فيه مش مفارق عيني . فضلت شوية كدة ومعرفش ازاي رجلي ودتني تاني لباب الاوضة بتاعتة وبقيت ببص عليه بزاوية من الباب علشان ميشفنيش
ومنظر زب اخويا اللس مكنتش اتخيل انة هيكون بالشكل ده ولا بالحجم والتخن ده كلة .. زبة كان كبير اووي
انا اه كان عندي الفضول قبل كدة مرة او مرتين دخلت مواقع سكس واتفرجت علي افلام بس كنت متخيلة ان الاحجام دي مش حقيقية لان صاحبتي كانت متجوزة وفي مرة حكت معايا علي ان الاحجام بتاعة زب الراجل اللي في الافلام ده شغل سينما ومش حقيقي بس بعد ما شفت اللي شفتة اتأكدت ان لا مش شغل سينما وان اخويا زبة خير دليل قدامي

فضلت اتلصص علي اخويا وهو عمال يلعب ويدعك في زبة وعرفت بعدين ان الحركة دي اسمها ضرب عشرة
برغم انة اخويا ومينفعش اشوفة بالمنظر ده ولا اسمح لنفسي حتي اني اعمل كدة لكن المنظر ده خلاني اتثار جدا واتمنيت في اللحظة دي انة ميكنش اخويا واهجم علي زبة وامصة واحطة في نص كسي اللي بقي غرقان من مية شهوتي

شوية وخوفت بابا او ماما اي حد فيهم يطلع من الاوضة بتاعتة ويشوفني كدة ساعتها كان هيبقي شكلي زبالة
اتسحبت ودخلت المطبخ عملت سندوتش وخرجت علي اوضتي
طلعت علي سريري وحتي مجتش ناحية السندوتش
قلعت هدومي ونمت واول ماغمضت عيوني شوفت قدام عيني اخويا وهو بيدعك في زبة
ايدي راحت علي بزازي وبقيت بعصر فيهم وايدي التانية علي بظري ادعك فيه
فضلت ادعك في بظري واهاتي مكتومة خوفآ من ان حد يسمعني
لغاية ما جبت شهوتي وبعدها شعرت بندم شديد علي فعلتي هذه وكيف سمحت لنفسي ان اراقب اخي وهو عاريا تمام وهو يلعب في زبة. ثم اثار عليه وافعل ما فعلتة بنفسي علي تخيلي بأخي وبزبة
نمت وصحيت علي خبطات امي لباب اوضتي
صحيت ولبست هدومي وخرجت اخدت حمام واخويا دخل بعدي ياخد حمام
خرجت لقيت ماما عاملة فطار سندوتشات ولبن
فطرت وبعدين لقيت اخويا خارج من الحمام وعلي دماغة ووشة الفوطة وكان لابس تيشرت وشورت وعيني غصب عني راحت ل زبة. اللي كان باين اوي حجمة وتخنة من تحت الشورت وكأني اول مرة اخد بالي من حاجة زي كدة
طول السنين دي عمر عيني ما راحت علي زب اخويا ولا اخدت بالي
اخويا بعد ما نشف راسة ووشة قعد علي الكرسي بتاع السفرة جنبي وبقي بيفطر وانا كل شوية ابصلة
ماما قالتلي يلة يا هند قومي البسي وطلعي شنطتك علشان منتأخرش
دخلت اوضتي ولبست هدومي وخرجت لقيت خطيبي كان جه وقاعد مستني في الصالة
وبابا بيلبس هو وماما واخويا في الاوضة بتاعتة بيلبس
سلمت علي اشرف وروحت المطبخ عملت له كوباية عصير ولما خرجت كان بابا خرج من الاوضة وقاعد معاه
شوية لقيت اخويا خلص لبسة وطلع بشنطتة وماما كمان
كل واحد نزل بالشنطة بتاعتة
نزلنا عن عربية بابا وسبنا الشنط ل شادي اخويا اللي حطهم علي الشبكة بتاعة العربية من فوق وربطهم بحبل بابا مشتريه علشان كدة

خطيبي قعد جنب بابا قدام وانا واخويا وماما ركبنا في الكنبة اللي ورا
وسافرنا .. طول الطريق عيني مش متشالة من علي زب اخويا وارجع اأنب نفسي شوية والقي نفسي برجع ابص غصب عني علي زبة

بعد اربع ساعات من السفر وصلنا البلد وكان خالي حسن ومراتة وابنة فتحي في انتظارنا
فتحي ده كان اكبر مني بعشر سنين وكان متجوز ومخلف من مراتة شادية طفل عندة سنتين
خالي حسن رحب بينا ورحب بخطيبي اشرف ترحيب خاص لانة كان اول مرة يشوفوا وعزمنا علي العشا النهاردة عندة في بيتة

دخلنا البيت ولقيت اشرف بيهمس في ودني وبيقولي ان البلد جميلة والبيت كمان عاجبة جدا
مسكت ايدو ودخلنا مع بعض البيت وبابا وماما واخويا قدامنا
الي اللقاء في الجزء الثاني


الجزء الثاني




دخلنا البيت وبجد البيت والبلد كانو وحشني جدا وخالو حسن وابنة جابوا الشنط بتاعتنا من العربية
اخدت شنطتي من ابن خالي اللي كان عمال يبص عليا بأستغراب ولقيتة بيقولي
ايه ده يا بت ياهدي ولاننا كنا زي الاخوات كنا متعودين علي بعض وعلي الهزار بينا برغم فارق السن بينا بس عمرو ما حسسني بالفارق ده وكنت بهزر معاه كأنة من سني عادي
انا :: ايه يافتحي مالك عمال تبصلي كدة
فتحي :: انا لو اعرف انك هتبقي موزة كدة مكنتش اتجوزت. وكنت خطفتك
بابا وماما ضحكوا وماما قالت
مالها مراتك يا فتحي اسكت بدل ما اقولها وهخليها تنيمك في الزريبة بتاعة البهايم
فتحي ضحك وبص لمراتة وقالها
الا صحيح الكلام ده يابت
مراتة شادية كانت بردو دمها خفيف جدا وكلنا كنا بنحبها
شادية بصت له وحطت ايدها علي خدها وبصتلة بصة كدة وقالتلة
ليه هو انت تستجراء كدة .. طب جرب وهتشوف انا هعمل فيك ايه
الصوت الفلاحي كان بيعجبني جدا وكنت بحب افضل اسمع لهجتهم وهما بيتكلمو
خطيبي كل ده قاعد سامع ومش قادر يتكلم لانة فهم من طريقة كلامنا اننا متعودين علي الهزار واننا عيلة واحدة

اخدت شنطتي من فتحي ابن خالي وطلعت علي السلم وببص ورايا بالصدفة علي خطيبي اشرف لقيت فتحي بيبص عليا بصة اول مرة اشوفة بيبصهالي
محطتش في دماغي حاجة وطلعت علي الاوضة بتاعتي

وصف البيت بتاعنا
...........

البيت بتاعنا مكون من دور ارضي وفيه سلم داخلي بيطلع علي الدور اللي بعدو زي نظام القصور كدة
الدور الأرضي فيه اربع غرف غرفة بتاعة ماما وبابا وغرفة بتاعة اخويا
وغرفتين اخرين فيهم واحدة بابا عمالها زي مخزن كدة بيحط فيها اي حاجة مش عيزنها والغرفة التانية فاضية
الدور اللي بعدو فيه ثلاث غرف كبار ودول بقي فيهم غرفة بتاعتي والباقي فاضين مفهومش حد

البيت من الخلف معمول في الدور الأرضي الخلفي زريبة كبيرة
خالي حسن بيبيت فيه البهايم اخر النهار. ومراتة شادية بتراعيهم بالأكل والشرب

الارض بتاعتنا في اخر البلد وكنا بنركب الجرار اللي مشتريه بابا لخالي علشان الأرض ومان اللي بيسوق الجرار ده فتحي ابن خالي

المهم طلعت الاوضة بتاعتي حطيت هدومي في الدولاب ورميت جسمي علي السرير شوية
سمعت ماما بتندهلي علشان الفطار جهز
نزلت لقيتهم قاعدين علي طرابيزة الاكل والاكل الفلاحي بقي اللي يفتح النفس
فطير وعسل وجبنة وبيض واشطة
قعدنا كلنا حتي لقيت مرات خالي جت وكانت جايبة معاها الحليب لسة طازة

فطرنا وشربنا الحليب وبعدين ابن خالي قالي مش هتيجي بقي علشان اخدك اوديكي الارض ذي كل سنة
بصيت لخطيبي وقولتلة تعالا معانا الارض والجو هناك هيعجبك
اشرف وافق
روحنا انا واشرف وفتحي ابن خالتي وركبنا معاه الجرار وروحنا الأرض

الجو هناك كان تحفة وجميل بجد الخضرا مع شمس الصباح والهوي النقي ومنظر الخضار بيحاوطك من كل جانب
في الارض خالي كان باني اوضة بالطوب الأحمر طالع منها ماتور المية اللي بيسقي الارض وحصيرة مفروشة علي الارض وكانون الشاي اللي تشرب منة احلي كوباية شاي في عمرك

قعدت انا وخطيبي اشرف وفتحي ابن خالي عملنا شاي علي الكانون
وبعدين قلع جلبيتة. واخد الفاس ونزل الأرض

قعدت انا واشرف لوحدينا ولقيتة بيبصلي وبيقولي
بلدكم جميلة اوي والأرض كمان تنعش الروح
انا :: انت هتقضي هنا اجمل اسبوع في عمرك
اشرف :: ممكن اقولك علي حاجة بس توعديني متزعليش مني
انا :: ازعل منك انت ؟؟ انت روحي وقلبي وعمري
اشرف :: وانتي حياتي كلها ياعمري ..
بس نفسي في حاجة وخايف اقولك عليها تزعلي مني
انا:: لا وحياتك عندي مش هزعل في حد بيزعل من روحو
اشرف :: نفسي في بوسة
انا روحت ضربتة براحة كلي صدرة وقولتلة .. لما نتجوز تبقي تعمل كل اللي انت عايزة وضحكت
اشرف :: يابت عايز بوسة هموت لو مخدتهاش
انا :: بطل بقي قلة ادب ... قال بوسة قال
اشرف :: طب يار** اموت لو مدتنيش بوسة
انا:: بعد الشر عليك ..متبقاش غلس بقي .. متدعيش علي نفسك تاني
اشرف :: يعني هتديني بوسة
انا :: هههه لا
فضل اشرف يلح عليا وانا من جوايا نفسي بس خايفة اوفق يفتكرني مش كويسة ومصممة علي رفضي لغاية ما فتحي ابن خالتي جه وقعد معانا
وفضل يتكلم ويتعرف علي اشرف خطيبي وبعدين لقيت فتحي بيقولنا
انتوا حظكم حلو اوي
انا ليه يا فتحي
فتحي البلد اللي جنينا فيها مولد والليلة اول ليلة في المولد
ايه رائيكم نروح بالليل انا وانتي وخطيبك وناخد معانا الواد شادي اخوكي اهو نقضي ليلة حلوة وتتفرجي علي المولد
فرحت جدآ ولاني عمري ما شوفت حاجة زي كدة وطبعا وافقت واشرف وافق
فتحي قالي خلاص انا هعدي عليكم الليلة واهقول لابوكي واخدكم ونروح
وسابنا ودخل الاوضة بتاعة متور المية .. قولت لأشرف تحب نتمشي شوية في الارض وتشوفها كلها .. قالي ماشي

قومت انا واشرف اتمشينا شوية في الأرض بعد ما استأذنا فتحي وفضلنا نتمشي في كل حتة فيها وكان فيه شجرة مطرفة تحت منها ضليلة قعدنا تحت منها وكنا بعيد عن رؤية فتحي لينا
قعدنا ولقيت اشرف بيقولي احلي كلام وغزل ممكن يتقال حسيت اني في دنيا غير دنيتي من حبة ليا وكلامة المليان حنية ورومانسية

سندت راسي علي الشجرة وسرحت مع كلامة ومفوقتش غير وشفايف اشرف علي شفايفي وذنقني في الشجر
ذقيتة بكل ما فيا وقدرت ابعد عنة
حطيت ايدي علي وشي وانهرت من العياط
هو شافني بالمنظر ده فضل يحلف ليا انة مش قاصد يزعلني وانة بيحبني وهو عمل كدة من كتر ما بيحبني ووعدني انة مش هيعمل كدة تاني

قولتلة لو بتحبني بجد ماتحولش تعمل كدة تاني. انا مش بنت وحشة وماشية بطال علشان تعمل معايا كدة
فضل يحلف انة مش قاصد وان الدافع اللي خلاه يعمل كدة هو حبة ليا ومقدرش يتحكم في تصرفاتة معايا

بعد ما هديت. طلبت منة اني عايزة اروح البيت
قالي طب هنقول لفتحي ايه لو شافك بالمنظر ده
انا :: لا متخفش انا هقولوا عايزة امش علشان جنبي وجعني لو شك اني معيطة

روحنا لفتحي ال اول ماشافني سألني انتي معيطة وبص ل اشرف وبصلي وقالي مالك في حاجة حصلت
انا :: لا يا فتحي مفيش بس جنبي قام عليا وعايزة اروح ينفع توصلنا دلوقت
فتحي بص ل اشرف وبصلي حسيت انة مش مصدق حكاية جنبي وقالي ماشي هلبس بس جلبيتي واجي واصلكم

فتحي راح لبس جلبيتة وفعلا جه ووصلنا لغاية البيت ورجع هو تاني
وقبل ما ندخل البيت
اشرف فضل يترجاني اني مزعلش منة
وانا قولت له خلاص حصل خير
وبعدها دخلنا
كملت التمثلية علي ماما وعلي بابا علشان لو فتحي وقع معاهم بالكلام يعرف اني مكنتش بكدب عليه
ماما بعتت اخويا يجبلي برشام مسكن.
اخويا راح الصيدلية وجاب البرشام اخدت برشامة وطلعت اوضتي علشان اناملي شوية كانت الساعة ساعتها تقريبآ واحدة الضهر
ونزلت بعد ساعتين لقيت اخويا نايم علي الكنبة وماسك اللاب بتاعة واشرف معاه بيتفرجوا علي حاجة واول ما شفوني ارتبكوا وشادي قفل اللاب بسرعة
فهمت ان شادي بيفرج اشرف خطيبي علي فيلم سكس
عملت نفسي مش واخدة بالي وسألتة فين بابا وماما .. قالي خرجوا راحوا عند خالي حسن
قعدت شوية وبعدين قولت ل شادي
انا ذهقانة ممكن تجيب اللاب بتاعك اشغل اغاني
قالي طيب بس ثواني علشان بعمل حاجة
دقيقة كدة واداني اللاب بتاعة اخدتة ودخلت المطبخ .. شادي قالي رايحة فين باللاب ..
قولتلة اني داخلة اعملي سندوتش وكوباية شاي
اشرف قالي طب اعمليلي كوباية معاكي .. وسألت شادي قالي لا انا هنام علي الكنبة شوية
دخلت المطبخ وعملت سندوتش وبعدين فتحت اللاب لقيت فولدر الافلام اخويا نسي يقفلة يدوب طلع من الفيلم دخلت وشغلت اول فيلم
لقيتة ذي ما كنت متوقعة فيلم سكس
راجل عريان خالص واقف وزبة طويل ومدلدل وبيدعك في زبة وواحدة نايمة علي السرير عريانة خالص وفاتحة رجليها وبتبص بأغراء للراجل اللي واقف قدام السرير بيدعك في زبة وهي فاتحة رجليها وبتبل صوابعها من بوقها وتلعب في كسها
المنظر ده خلي اعصابي كلها سايبة وكل شوية ابص علي برة علشان اتأكد ان محدش داخل المطبخ وارجع ابص واكمل فرجة علي الفيلم
شوية لقيت اشرف بيندهلي وبيقولي فين الشاي
رديت عليه حاضر يا حبيبي الشاي عالنار.. والحقيقة اني انا اللي كنت مولعة نار وكسي كان بيجيب شهوتة علي كلوتي اللي غرق بسبب كمية الاثارة
قولت في بالي علشان محدش ياخد بالة احسن حاجة اعمل الشاي لخطيبي
وبعدين اخد اللاب واطلع اوضتي اتفرج عليه براحتي
خرجت من الفيلم خالص بعد ما عرفت فولدر الافلام فين بالظبط وشغلت اغنية وركنت اللاب علي المطبخ

عملت سندوتش ليا وسندوتش لخطيبي وصبيت الشاي واخدت اللاب معايا وخرجت
اديت ل اشرف السندوتش وكوباية الشاي وقعدت جنبة وفضلنا نتكلم شوية واخويا نايم قصادنا بس مش نايم يدوب مغمض عنيه وكل شوية يفتح عينة ويقفلها وانا عيني علي زب اخويا اللي كان شبه زب الراجل اللي في الفيلم شوية جه في بالي ابص علي زب اشرف خطيبي وانا جنبة من غير ما ياخد بالة. بصيت علي بنطلونة الخفيف اللي كان لابسة اكتشفت ان خطيبي كمان زبة تخين وبارز في بنطلونة فرحت اوي من جويا علشان فيما بعد هيكون جوزي وهتمتع بزبة التخين جوا كسي

قعدنا شوية نتكلم وبعدين لقيت اخويا شادي قام وقال انا مش جايلي نوم
وقال ل اشرف تعالا نخرج نتمشي شوية في البلد .. اشرف قالة يلا
وخرجوا
اخدت انا اللاب وجري علي اوضتي وقفلت الباب عليا علشان لو جه او ماما جت متدخلش عليا
وفتحت فولدر الافلام وشغلت فيلم من مجموعة كبيرة من الافلام
لقيت اتنين رجالة واحد افريقي وواحد تاني ابيض واقفين وست واقفة علي ركبها بينهم وفتحت سوستة بنطلونة
وطلعت زبة يلهووووي علي اللي شفتة ده مش زب طبيعي ابدا كبير اوي وعروقة بارزة وراسة منفوخة. مسكتة بأيدها وبصت للزنجي بعيون كلها اثارة وداست بسنانها علي شفايفها بأبتسامة رضا علي حجم زبة وراحت بشفايفها تمص زبة في الوقت ده كان الراجل التاني مطلع زبة وهي مسكتة بأيدها تلعب فيه
تخيلت نفسي اني انا اللي بين الراجلين دول وغصب عني ايدي راحت علي كسي لقيتة غرقااااان علي الأخر بقيت بلعب في كسي واتأوه واتلوي وعيني مع الشرموطة اللي في الفيلم وهي بتلحس في كل زب شوية وبقيت حاسة اني انا الشرموطة اللي بتلحسلهم

الست قامت وراحت ادت ضهرها للراجل الزنجي ولازق فيها من ورا وزبة في طيزها والتاني لازق فيها من قدام وزبة بين وراكها علي كسها
ااااااه علي المنظر ده خلي كسي بقي بينفض من جواه
عصروها بينهم وايديهم بتحسس علي كل حتة في جسمها. ولسانها جوه بوق الراجل الأبيض بيمصة وزبة محشور بين فخادها والزنجي حضنها من ورا وايدو بتفعص في بزازها ووسطة بيضغط بزبة علي طيزها
كسي بينزل مية شهوتي وايدي بتدعك في بظري وروحت عن الدنيا ومفوقتش غير علي خبط علي الباب
لبست الكلوت بسرعة وطفيت الفيلم ورجعت شغلت اغاني
وقمت فتحت الباب
لقيتها ماما
ايه يابنتي انتي كنتي نايمة ولا ايه
انا :: لا ابدا يا ماما بس كنت مشغلة اغنية وحاطة السماعة في وداني مش سامعة
ماما :: طب مش هتتغدي
انا :: لا يا ماما انا عملت سندوتش من شوية مش جعانة دلوقت
ماما :: طب ياهدي انا هنزل. وانتي لو جوعتي ابقي انزلي يا حبيبتي
ماما نزلت وحسيت ان بطني هتموتي من شدة الالم في المبايض بسبب الأثارة اللي كنت فيها واخدت برشامة مسكنة ومددت علي السرير

الي اللقاء في الجزء الثالث وكيف تم اخذ شرف هدي وفتحه
[

الجزء الثالث



منظر الفيلم ما اتشلش من دماغي وفضلت اتخيل اني انا اللي كنت بين الشخصين اللي في الفيلم وبرغم اني كنت تعبانة والمبايض كنت حاسة انها هتنفجر بسبب الأثارة الزئادة
لكني كنت اود ان ارتاح من اثارتي
قلعت الكلوت بتاعي وبقيت بدعك في كسي وافعص في بزازي
لغاية ما جبت شهوتي وحسيت اني ارتحت شوية
بس اتخلقت جوايا رغبة حقيقية اني عايزة امص زب اشرف خطيبي واجرب الأحساس ده واخليه يلحس كسي واتمتع بلسانة وهو بيتحرك علي زنبوري وبين شفارتة
كان مجرد تمني رغبة فقط.. ولأني متربية في عائلة شرقية كان تنفيذ تلك الرغبة من المستحيل بالنسبة لي
ولكنها كانت رغبة جديدة بالنسبة لي لم اكن اشعر بها من قبل

بعد ما جبت شهوتي لبست هدومي وقفلت اللاب ونزلت
لقيت بابا وماما خلصوا اكل وبيشربوا الشاي وقاعدين بيتفرجوا علي مسلسل عربي

قعدت علي الكنبة وسألت ماما انتوا كنتوا عند خالي حسن
ماما ردت اه يا حبيبتي كنا عند خالك علشان عمل تشطيبات في البيت بتاعة وكان بيفرجنا عليها
انا :: تشطيبات ايه مش فاهمة
ماما :: يعني غير لون الشقق والسراميك وكدة وجدد البيت
انا :: طب حلو ابقي اروح عندهم بكرا اشوف البيت بقي احلي ولا لا
بابا كان مركز مع التليفزيون لكنة كان رامي ودانة معانا وقالي
هدي لو هتروحي عند خالك خدي خطيبك اشرف معاكي علشان يتعرف علي العيلة وكمان خالك حسن يقعد معاه علشان هو قالي انة عايز يقعد معاه ويشوفة ويتعرف عليه اكتر
انا :: حاضر يابابا والل** خالي حسن ده طيب اوي وبحسة كدة زيك بالظبط بيخاف عليا وبيتمنالي الخير زيكم
ماما :: امال ايه يا بنتي مش خالك وكمان مراتة بتحبك وطيبة ومعتبراكي زي فتحي ابنها ويمكن اكتر
انا :: فعلا ياماما وانا بحبها اوي

شوية لقيت شادي اخويا جه هو واشرف خطيبي وقاعدو معانا
ماما سألت شادي كنتوا فين يا ولاد
شادي قالها مفيش كنا بنلف في البلد شوية وبين الخضرا
بابا سأل اشرف .. ايه رائيك في البلد يا اشرف
اشرف :: جميلة ياعمي الجو هنا جميل جدا والناس كمان كلها هنا تحس انهم واحد مع اني حسيت انهم كلهم بيبصولي معرفش ليه
بابا ضحك وقالة يا اشرف يا ابني البلد هنا صغيرة غير المدينة والكل هنا عارف بعضة واي حد غريب بيجي فيها بيكونوا عارفين انة غريب بس ماتخفش في اقل من ساعة بتكون كل البلد عارفة الغريب ده تبع مين وكان هنا ليه وهما اكيد عرفوا انت مين
اشرف ضحك وقال ياااه للدرجة دي
بابا قالوا اه يا اشرف هنا الكل قلبة علي قلب بعض والغريب لازم يتعرف جاي هنا ليه ده غير الفضول الطبيعي في البني ادم

فضل بابا واشرف يتكلموا علي البلد واهلها لغاية ما جرس الباب ضرب
قومت افتح علشان اشوف مين اللي برة
لقيتة ابن خالي فتحي
سلمت عليه ولقيتة بيسألني جنبك عامل ايه يا هدهد
انا :: تمام يا فتحي احسن تعالا ادخل
دخل وقفلت الباب وراه ودخل سلم علي بابا وماما وعلي اخويا واشرف خطيبي
انا :: تشرب ايه يا فتحي
فتحي :: لا ولا حاجة يا هدهد لسة جاي من البيت واكلت وشربت الشاي قبل ما اجيلكم
انا :: لا يا حبيبي هتشرب يعني هتشرب هنا الشرب مش بالمذاج
ضحك وماما وبابا ضحكوا وماما قالت لفتحي قولها هتشرب ايه علشان مش هتخلص منها
فتحي ضحك وبصلي وقالي عمرك ما هتتغيري يا هدهد . هشرب شاي يا ستي ولا تزعلي نفسك
دخلت اعمل شاي. وببص تاني لقيت عنيه بردو مش نازلة من عليا
ابتديت احس ان فتحي فيه حاجة متغيرة وانه بقي نظرتة ليا مبقتش زي الاول معرفش ان كنت حاسة صح ولا مجرد احساس جوايا وغير حقيقي
وقولت لازم افهم فتحي نظراتة ليا اتغيرت ولا انا اللي بيتهيئلي. ولازم اراقبه من غير ما ياخد بالة. علشان اتأكد
عملت الشاي وخرجت وحطية علي الترطرابيزة
وقعدت قصاد فتحي جنب اشرف خطيبي
اشرف استأذن من بابا انة هياخدنا بالليل البلد اللي جنبنا علشان يودينا مولد بيتعمل كل سنة والنهاردة اول ايام المولد
بابا كان في الأول ممانع علشان خايف عليا بس ماما الحلت عليه علشان يوافق وكمان قالتلة طالما اخوها وخطيبها وفتحي معانا مافيش مشكلة ومفيش اي داعي لقلق بابا عليا
بابا كان ديما بيقننع بكلام ماما وكتير كان بيغير قرار بياخد بعد ما ماما تقنعة

كانت الساعة تقريبا اربعة واحنا هنمشي علي الساعة 7 علشان نروح المولد

كل شوية القي فتحي عمال يبصلي واول ما يلاقيني واخدة بالي يودي وشة بعيد. بدءات اتأكد ان فتحي بقي بيبصلي بصة اعجاب بجسمي
بصراحة من جويا معرفش ليه حسيت اني مبسوطة بنظراتة
بغض النظر عن انة ابن خالي بس هو كان وسيم وجسمة من الزراعة والمجهود والتعب كان قوي وكنت بحس برجولتة وشخصيتة القوية برغم انة كان ديما الضحك والهزار معايا
قومت و قولت لبابا انا هخرج اتمشي في الجنينة شوية
اخويا قال ل اشرف خطيبي ما تيجوا كلنا نخرج برة بدل ما احنا قاعدين هنا في الكتمة
اشرف قالوا ماشي
بابا قال ل اشرف و ل شادي طب خدو الطرابيزة دي برا وطلعوا كراسي واقعدو في الهوا واستمتعوا براحتكم
ماما قالتلوا طب وانت مش هتخرج
بابا قالها لا انا هقعد هنا اتفرج علي المسلسل والتليفزيون انتي اخرجي لو عايزة
ماما قالتلة لا انا معاك يا حبيبي مطرح ما هتكون قاعد
اخويا واشرف خرجوا الطرابيزة وانا وفتحي طلعنا الكراسي
وقعدنا برا في الهوا والمنظر الجميل
شوية شادي اخويا قال ل اشرف ما تيجي نطلع الكورة ونلعب شوية
اشرف خطيبي كان بيعشق لعب الكورة فرحب بالفكرة جدآ
وفعلا شادي طلع البيت وبعد عشر دقايق كان جه ومعاه الكورة وبقي بيلعب بيها هو واشرف خطيبي
وفضلت انا وفتحي قاعدين جنب بعض

فتحي :: ايه يا هدهد مبسوطة في البلد
انا :: اه يا فتحي مبسوطة اوي انت عارف اني بحب البلد جدا وكمان انتوا بتوحشوني ومابصدق الاجازة تيجي علشان اشوفكم
فتحي :: وانتوا كمان بتوحشونا والاجازة دي بتخلينا نشوف حبايبنا
ضحكت وبصيت عليه لقيت في عنينه نظرة حسيت كلها كلام عايز يتقال
انا :: انا حاسة انك متغير فيك حاجة يا فتحي
فتحي :: انا لا خالص مش متغير ولا حاجة
انا :: امال مالك انا ملاحظة عنيك مش متشالة من عليا ياعم
فتحي ضحك وبصلي كدة وقالي .. لا ابدا بس انا فوجئت انك فورتي وبقيتي موزة اوي يا بت
انا :: هههههه انت هتعاكسني ولا ايه يا توحة
فتحي :: قوليلي بقي عاملة ايه مع خطيبك مبسوطة
انا :: اه مبسوطة وهو كمان مش مخلي في جهدو جهد علشان يوصلني للأحساس ده
فتحي بص في الأرض وهو بيضحك
وهو يقدر حد يبقي معاه القمر ده وميخلهوش مبسوط ده انا بحسدو
انا :: ايه يا عم الكلام الكبير ده
مانت معاك شادية مراتك امورة وعسل خالص وتتمنالك الرضا ترضي
فتحي :: اه عندك حق
حسيت انة زعل من كلامي وكان مستني مني رد تاني
قالي انا هتمشي شوية تحبي تتمشي معايا
انا :: ماشي يلا بينا
اتمشينا شوية في الجنينة وبقي بيتكلم معايا عن شادية مراتة انها كويسة وكل حاجة بس دماغها كلها في البهايم والزرع وشغل البيت والزريبة
وهو ده تاعب نفسيتة وحاسس انة مفتقد مشاعرها كاانثي
فضلنا نتمشي لغاية ما بقينا ورا البيت وبقينا قدام باب الزريبة

قولت له انا عايز ادخل جوا اتفرج علي الزريبة والبهايم من زمان مشفتهمش
قالي تعالي ودخلنا جوا

الزريبة جوا كبيرة اوي ومتقسمة اربع اوض كبار فيهم اوضة للبهايم تنام فيها واوضة تاني فيها الأكل والمية بتاعتهم واوضتين عاملينهم مخزن
للتبن والمحصول بتاع الأرض

دخلت قدام الأوضة وبقيت واقفة بتفرج علي البهايم وفتحي واقف جنب مني او ورايا بخطوتين وكل شوية يقرب مني لغاية ما بدءت اشعر بجسمة بقي ملامس جسمي
كل شوية ابعد عنة خطوة وهو يقربها تاني وبيحكيلي عن البهايم ودي مسميها ايه وده اسمة ايه
قولتلة انا عايزة ااكلهم بس خايفة
قالي خايفة وانا معاكي جابلي حزمة برسيم وقالي تعالي ندخل علشان تأكليهم وانا معاكي متخفيش
اخدت منة حزمة البرسيم ودخلت معاه وكل ما اقرب ايدي علشان ااكل الجاموسة وهي تقرب بوقها من ايدي ارجع ايدي بسرعة وانا خايفة انها تعضني
مرتين تلاتة نفس الحكاية وهو عمال يضحك وقرب مني ومسك ايدي وقالي متخفيش تعالي
وهو ماسك ايدي كان بيلذق فيا لدرجة اني حسيت بزبة وهو واقف ولامس فخدي من الجنب
حسيت احساس رهيب اول مرة احسة
لان اول مرة في حياتي احس بزب واقف ويلمس جسمي
اعصابي سابت وحسيت بتوتر رهيب. ومبقتش عارفة ابعد ولا اخليه يلذق فيا
بس فتحي مكنش مديني فرصة افلفص منة والتصاقة فيا بقي كامل
وخلاني قربت من الجاموسة ومد ايدي وخلاني اكلتها
وضحك وقالي شوفتي بقي هي مش بتعض ازاي
ضحكت وقولت له اه فعلا انا اللي هبلة معلش بكرة هتعود
وببص علي زبة لقيتة رفع الجلبية وشكلة خلاني اتثرت جدا
بعدت شوية ومن ارتباكي وانا ببعد رجلي خبطت في لوح خشبي كان علي الأرض وقعت وهو بيحاول يمسكني وقع معايا وبقينا في الأرض احنا الأتنين انا تحت وهو فوق مني
زبة زي ما يكون كان متنشن وبقي علي كسي من فوق
بصلي وبصتلة. ومن غير اي كلام لقيت شفايفة علي شفايفي وبيدوس بزبة علي كسي
غبت عن الوعي وعن الدنيا لمدة دقايق وكنت مسلمة نفسي له لكن فوقت وذقيتة بعيد عني وقومت وانا عمالة اصرخ فيه. وهو عمال بيهديني وبيتأسف ليا وبيقولي انا مش عارف عملت كدة ازاي
نفضت هدومي ومن جويا طايرة من الفرح معرفش ليه
وعملت نفسي اني مش مصدقة ان ابن خالي يعمل معايا كدة
وفضل يتأسف ويتوسلني اني مقولش ل حد وانة مش هيعمل كدة تاني
قولت له دي اخر مرة تفكر تعمل معايا كدة
وهو وعدني وبعدها خرجنا من الزريبة وروحت قعدت مكاني وهو قعد معايا
وفضل يتأسف وانا عاملة نفسي زعلانة جدا. مع اني كنت من جويا فرحانة وبجد مش عارفة ليه واستغربت نفسي واحساسي ده

قولت له خلاص انا عارفة انة غصب عنك ومفيش حاجة خلاص
قالي يعني خلاص بجد مش زعلانة
قولت له خلاص بس ماتكررهاش وانا من جوايا نفسي يكررها تاني وتالت ورابع كمان بس كان لازم اقولة كدة
قالي طب انا همشي وهعدي عليكم كمان ساعة كدة
قولتلة لا خليك لسة هتمشي وهترجع
بقولك ايه انت كلت
قالي اه اكلت قبل ما اجي عندكم
انا :: لا هتاكل تاني معانا انا لسة مكلتش ولا اشرف وشادي كلوا
هنعمل لقمة كدة وتاكل معانا .. قالي لا مش جعان بجد
انا :: بقولك ايه هتاكل معانا يعني هتاكل انتي عارفني طالما صمتت علي حاجة يبقي تسمع الكلام
فتحي :: خلاص يا ستي هاكل

فتحي اطمن اني مش هتكلم ولا هقول لبابا علي حاجة وانا قصدت اقولة كدة علشان يفهم اني خلاص مش زعلانة منة ويطمن
نديت علي اشرف وعلي شادي وقولتلهم انا داخلة اعمل الأكل ..

دخلت وجهزت الاكل وبعد ربع ساعة كانت السفرة جاهزة خرجت نديت عليهم
قعدنا ناكل وكل شوية القي فتحي عمال يبصلي وا ابص ل اشرف القيه مش واخد بالة
بدءت بيني وبين فتحي النظرات وهو اخد بالة من نظراتي
وكل ما يلقيني باصة له يتكسف ويبص تحتة او يبتسم
خلصنا اكل وقعدنا نتفرج علي فيلم اللي شغال لغاية الساعة ما جت 6 بالليل
وبعدين كلنا قومنا علشان نلبس علشان نروح المولد وفتحي اتصل بعربية مخصوص علشان تيجي تاخدنا من البيت وتودينا المولد

لبسنا هدومنا نزلنا كانت العربية جت في انتظارنا قدام البيت
ركبنا العربية واحينا رايحين في الطريق كنت ببص من شباك العربية علي الطريق لقيت. الطريق كان كلة ضلمة وحاجة تخوف وصوت الكلاب في كل مكان. طريق ما بين الأرضي الزراعية
وصلنا بعد تلت ساعة تقريبا وكانت البلد كلها منورة وصوت الموسيقي جامد
دخلنا المولد وكان شكلة زي ما بشوفوا في الأفلام
فضلنا نتمشي جوا المولد. وفتحي قالي تحبي تجربي تنشي بالبندقية .. قولتلة ياريت .. روحنا عند عربية التنشين واداني بندقية رش وبقيت عمالة انشن ومفيش ولا واحدة اصابت الهدف
مسك ايدي وعلمني ازاي انشن ولذق فيا تاني وانا المرة دي سبتة برغم ان خطيبي واخويا جنب مني بس كل واحد ملهي في التنشين علي البمب

شوية بعد ما عرفتش اصيب ولا بمبة قولت له خلاص مش عايزة
فضلت واقفة اتفرج عليه و هو بينشن واشرف كان هو كمان هو وشادي بينشنوا وكلهم كانوا بيعرفوا بينشنوا صح الا انا
شوية حسيت ان في حد ورايا كل شوية ايدو تلمسني من ورا
لصيت عليه لقيتة راجل ضخم وجنب منة اتنين ميقلوش عنة ضخامة وقافين ورايا بيتفرجوا .. قولت يمكن مش واخد بالة
شوية لقيت ايدو بتلمسني في طيزي اكتر من الأول. وبعدين قرب اكتر مني وبقي تقريبا كل شوية يلمسني بزبة في نص طيزي
بقيت مش عارفة اعمل ايه اقول لفتحي او ل خطيبي او اخويا
بس دول بالنسبة ليهم عملاقة ولو قولت هتسبب في مشكلة جامدة
اضطريت اني ابعد عنة من غير ما اقول لحد

بعد ما فتحي واخويا وخطيبي خلصوا تنشين مشينا وروحنا نكمل لف في المولد. ووقفنا عند لعبة اسمها القوة وكل واحد يستعرض قوتة في زق كوم من الحديد علي مجرة حديد ويطلعها فوق. واللي تخبط فوف. هو اللي يكسب
وقفت اتفرج عليهم و فتحي راح يشارك هو وخطيبي واخويا
ولقيت نفس الشخص جه ووقف ورايا تاني ولما تأكد ان اللي معايا مش هيسمعوني
حط مطوة في جنبي وقالي في ودني امشي معانا من غير ما تتكلمي ولا تصرخي والا هغرز المطوة دي في جنبك ومحدش هيعرف مين اللي قتلك في الزحمة دي
حسيت بخوف رهيب ومبقتش عارفى ارد ولا اقول ايه
وغصب عني مشيت معاه وفضلنا ماشين لغاية ما خرجنا برة البلد ولقيت ال اتنين اللي كانوا معاه مستنينة في عربية ربع نقل
شالوني وحطوني وفي صندوق العربية وطلعوا اتنين جنب مني وكتفوني وحطوا علي بوقي لاذقة والعربية مشيت بينا.. في اللحظة دي عرفت اللي هيحصل فيا وكنت خايفة ومرعوبة انهم ممكن يقتلوني بعد ما يخلصوا من اغتصابهم ليا

فضلت العربية تمشي بينا في طرق مكسرة وضلمة لغاية ما وقفت في مكان كلة زرع وفي وسط الزرع بيت مهجور مكنش ساكن فيه حد
نزلوني من العربية ودخلوني البيت
واوحد فيهم قرب مني
ومسكني من شعري وقالي
بصي علشان منتعبش بعض انتي جسمك ده بقي بتاعنا. هتسبينا نعمل فيكي اللي احنا عايزينو بعد ما نخلص هنخليكي تروحي وكمان هنوصلك لأقرب مكان لبلدك
هتعافري معانا هنقتلك وهندفنك هنا ومحدش هيحس بيكي
كنت بعيط ومنهارة من العياط
شد اللذقة من بوقي وبقيت بترجاهم يسبوني لاني لسة بنت ومخطوبة وقربت اتجوز
واحد ضربني بالقلم محستش بالدنيا واغمي عليا من شدة القلم
بعد ما فوقت لقيتني من غير اي هدوم
كل هدوم قلعوهاني وانا فاقدة الوعي
وواحد واقف ورايا علي ركبة وقالع هدومة كلها وماسكني من شعري وحاطط زبة علي بوقي وعمال يخبطة في بوقي
وال الشخصين الاخرين قالعين وبيتفرجو عليا وشغالين يضحكوا
انا شوف منظر زبهم اللي واقف عليا اللي ميقلش ضخامة من الأزبار اللي شوفتها في الفيلم عرفت اني هموت منهم ومن حجم زبهم اللي مكنش طبيعي خالص
واحد منهم جه مسك رجلي فتحها وانا عمالة اقوم واتلوي علشان ابعدهم عني لكني كنت متكتفة من الشخص اللي ورايا والشخص اللي مسك رجلي وفاتحها
فضلت اصرخ واترجاهم يسبوني لكن مفيش فايدة خلاص
دول ما صدقوا لقوا واحد ينكوها
الراجل التالت نزل علي ركبة بين وراكي وطلع لسانة وبقي يلحس في كسي وانا بحاول اني ابعدو عني وبروخ بوسطي شمال ويمين لكنة كان ماسكني من وسطي ومتحكم فيا
فضل يلحس في كسي ويدعك فيه وطلع فوقي ومسك بزازي وبقي عمال يرضع فيهم وزبة علي باب كسي
عمال يحاول يدخل زبة جوا كسي لكنة مش عارف لان زبة تخين اوووي وانا كسي لسة ضيق ومتفتحتش ولا عمري اتنكت فيه قبل كدة
فضل يزوق زبة في كسي وكنت حاسة اني هتعور منة ومرة واحدة دخل زبة بكل قوتة جوا كسي صرخت فيها صرخة عمري كلة
حسيت بوجع عمري ما حسيتة والدم نزل مني غرقني
وبدء ينيك فيا وانا عمالة ابكي من وجع كسي بسبب زبة والألم اللي حاسة بيه
والتاني عمال يمشي زبة علي بوقي وقالي
افتحي بوقك يا شرموطة ومصي زبي
في الأول كنت ببعد وشي بعيد عنة لكنة مسطني من شعري وشدني وخلاني فتحت بوقي غصب عني
وبقيت بمص زبة
شوية بدء الألم يروح وتيجي بدالها متعة وكسي بدء في التعود علي حجم زبة
بدءت استسلم نهائي للأغتصاب لأن خلاص اتفتحت ومهما عملت مش هيغير اللي بيحصل
بقيت حاسة بمتعة اكبر ومتلذذة بالذب وهو داخل خارج يحك في جدار كسي وبقيت بمص زب الراجل التاني وانا مستمتعة بيه اكتر
ولما اتأكدو اني خلاص مسلمة نفسي ليهم واني استجبت لأغتصابهم ليا
بقوا سايبني ومحدش ماسكني
اللي بينكني قالي .. ايوة كدة يا شرموطة سيبي نفسك واتمتعي بزبي وهو بينيك فيكي
فضل ينيك فيا بتاع عشر دقايق او اكتر وبعدين شال زبة علشان صاحبة اللي واقف ينيك هو كمان شوية وراح هو وقف جنب مني الناحية التانية. وبقي واحد علي شمالي والتاني علي يميني وكل شوية امص في زب واحد فيهم شوية
والتالت رافع رجلي وزبة جوا كسي بينيك فيا بررررراحة
حسيت بمتعة اكبر واقوي من الأولني
وبقيت بتأوه من المتعة واهاتي بدءت في التعبير عن مدا متعتي الجنسية اللي وصلتلها
واحد قالي يلة يا متناكة فلئسي عايز انيكك في طيزك
مكنش قدامي غير تنفيذ كل اللي يطلب مني
فلئست ووقفت علي ركبي وعلي ايدي وهو جه من ورايا ومسك زبة وبقي بيمشية علي خرم طيزي وواحد قدامي ماسكني من راسي وراشق زبة جوا بوقي. والتالت عمال يحسس علي بزازب المدلدلة لتحت وبيدعك في زبة
اللي ورايا تف علي خرم طيزي وبدء في محاولة ادخال زبة جوا لكن طيزي كانت ضيقة جدا علي حجم زبة
فضل ماسك زبة وحاطة علي خرم طيزي وبيضغط بجسمة علي زبة علشان يدخل وانا حاسة اني هتشرم والم فظيع مع بداية دخول راس زبة جوا طبزي
بقيت صرخ وبترجاه يشيل زبة من طيزي لاني مش مستحملة وهو بيقولي بس يا لبوة انتي متتكلميش انتي تتناكي وبس
كل ما زبة يدخل اكتر الوجع يذيد وصرخاتي تذيد اكتر لدرجة اني كنت بعيط من الوجع ... لكن عياطي وصراخي مكنش فارق معاهم نهائي
وفعلا زبة بقي كلة جوا طيزي
ومسكني من وسطي وبدء في نيك طيزي بكل حنية لكن الوجع كان اقوي من المتعة ساعتها
مع الوقت بدءت احس بمتعة في طيزي ولانة مكنش بينيك جامد وكان بينيكني براحة بدءت احس بالمتعة اكتر والوجع مبقاش موجود
مسكني وهو بينكني في طيزي وشدني وقعد بيا علي الأرض وبيقت انا اللي فوق وهو اللي تحت وزبة كلة جوايا في طيزي

وشدني لورا وهو ماسكني ولقيت واحد منهم جاي نحيتي وماسك زبة زدخل بين رجلي وحط زبة جوا كسي
اووووووف علي الأحساس ده
واحدة قاعدة علي زب واحد جوا طيزها ويجي واحد تاني يحط زبة جوا كسها
اجمل احساس ممكن اي واحدة تحسة في حياتها
وبقيت عاملة زي السندوتش بينهم
والتالت وقف جنبي وخلاني امص وبة وبضانة
فضلوا ينيكوا فيا وامص زبهم طول الليل لغاية ما جابوا لبنهم
اللي جاب لبنة علي وشي واللي خلاني ابلع لبنة وواحد فيهم جابهم جوا طيزي
وبعد ما ناكوني وفتحوني
خلوني لبست هدومي وصدقوا في وعدهم ليا ووصلوني لغاية البلد

قبل ما اروح البيت فضلت افكر طول الطريق هقولهم ايه لما اروح
طب لو خطيبي عرف كدة هيسبني ومش هيكمل معايا
وبقيت مش عارفة اقول ايه
لغاية ما قررت اني هقول اني فضلت اتفرج علي المولد ولقيت نفسي توهت وفضلت ادور علي اخويا وخطيبي وفتحي طول الليل وبعدين راجل ابن حلال وصلني اهنا

الي اللقاء في الجزء الرابع ......


الجزء الرابع
خطواتي كانت تقيلة جدا من التعب والأرهاق الجسدي والمعنوي ونتيجة تناوب التلاتة في اغتصابي
فضلت امشي في اتجاه بيتي لغاية ما وكنت خلاص قربت يغمي عليا من التعب واخيرا وصلت
وقفت شوية قدام البيت حتي تمالكت نفسي واتهيئت نفسيآ واستعديت للأسئلة اللي هتسألها جوا البيت
رنيت جرس البيت وبعد دقيقة مرات ابن عمي فتحي هي اللي فتحت الباب
واول ما شافتني صرخت علي ماما وقالتلها هدي جت هدي جت
تأكدت ان البيت ملقوب علشاني
ودخلت وكنت من جوايا مرعوبة من اللي منتظرني من ماما وبابا
اول ما دخلت لقيت ماما منهارة من العياط ومراتي خالي جنبها وبابا مكنش موجود
ماما :: بصوت عالي كلة انفعال كنتي فين يا زفتة
انا :: براحة يا ماما وانا هفهمك
ماما :: براحة ازاي يعني واحنا من اربع ساعات هنموت من الخوف عليكي ومش عارفينك روحتي انهي داهية
ردي عليا كنتي فين وسبتي اخوكي وخطيبك وابن عمك ليه
انا:: يا ماما انا كنت بتفرج علي المولد وفجاءة ملقتش حد جنبي والدنيا هناك زحمة كدة وفضلت طول الليل بلف عليهم ملقتش حد
ماما :: تعالي يابت عايزكي جوا
واخدتني من ايدي وطلعت بيا فوق في اوضتي
في اللحظة دي كانت شادية مرات فتحي ابن خالي بتتصل بيه علشان يجي وبطمنة اني رجعت
طلعت انا وماما ودخلنا اوضتي وقفلت علينا الباب وبدءت تسألني
بت في حد عمل معاكي حاجة
انا :: حاجة ايه يا ماما بقولك توهت عنهم وطول الليل بلف عليهم في المولد
ماما :: يعني يابنتي محدش لمسك خالص ريحي قلبي علشان لو فيه حاجة نحاول نصرف ونعرف
ماما :: يا ماما اطمني محدش لمسني انا بقولك توهت يا ماما توهت
ماما :: طب غيرتي هدومك وارتاحي ومتنزليش علشان ابوكي لما يرجع ممكن يموتك .. متنزليش خالص واقفلي علي نفسك بالمفتاح لغاية ما انا اطلعلك
انا :: ليه يا ماما كل ده هو انا عملت ايه يعني
ماما :: مش عارفة عملتي ايه ؟؟
ابوكي وانا وكلنا من بدري اعصابنا سايبة ده غير انهم بيلفوا يدورو عليكي زي المجانين
انا نازلة واعملي اللي قولتلك عليه
ماما خرجت وقفلت الباب وراها. ومصدقت رميت جسمي المجهد علي السرير وبقي خوفي من بابا رعب مسيطر علي تفكيري ومكنتش خايفة من اخويا خالص لانة ضارب الدنيا طناش وعمرو ما كان له رائ في البيت ولا شخصية
رائحة مني التلات رجال مغرق جسمي وشامة ريحتة فيا وطعم اللبن اللي جه في بوقي لسة لغاية دلوقت موجود
وبدء شريط الليلة السودة دي يتعاد قدام عنيا ولقيت نفسي بنهار من العياط ولكني كنت كاتمة صوت عياطي خوف انة يوصل لحد تحت وتبقي مصيبة واتكشف وساعتها مفيش قدامهم غير قتلي وغسل عارهم

بعد ساعة تقريبا او اقل بابا واخويا وابن خالي رجعوا
بابا دخل زي المجنون بيدور عليا ماما طمنتة وقالتلة خلاص مفيش حاجة واطمن
بابا:: هي فين انا عايز اطمن منها
فتحي :: خلاص ياحاج احمد هتطمن بس هدي نفسك كدة وتعالي نقعد

واشرف خطيبي كمان فضل يسأل ماما ويستفسر وماما قالت له اطمن مفيش حاجة ولو فيه حاجة مش هنخبي عليك
خالي حسن كمان جه من برة لانة كان بيدور هو كمان عليا
ودخل علي بابا وفتحي وسألهم وفتحي اول ما شافوا طمنة وقالوا مفيش حاجة الحمد لل** هدي رجعت
مرات خالي دخلت عملت الشاي للرجالة وماما قعدت شرحت ليهم اللي قولتلة وحلفت بابا انة ميطلعش ليا فوق وبكرة يكون هدي ويبقي يطمن مني براحتة
بابا قالها ماشي وفتحي اخد مراتة وا ابوه وامة ومشي
وبابا وماما كنت عارفة انهم مش هيعرفوا يناموا طول الليل من التفكير والقلق وايه اللي ممكن يكون حصلي
وانا كمان طول الليل عمالة اعيط لدرجة اني عيني ورمت من كتر مابعيط وشريط اغتصابي مش مفارق عيني
شادي اخويا طلع ليا الاوضة وخبط عليا ودخل واخدني في حضنة وقالي خضتينا عليكي يا زفتة
حسيت بحنيتة عليا كأخ فعلا وفضل يسأل ويطمن عليا. وقالي اني طلعت عينهم في اللف وال تدوير عليا في المولد طول الليل
وبعد ما نزل فضلت مع نفسي بفكر في اللي حصل ليا ومش جايلي نوم

علي الفجر كدة عيني غفلت ونمت ومصحيتش غير عالساعة 12 الضهر علي خبط الباب قومت من عالسرير وفتحت الباب لقيت بابا في وشي
دخل الاوضة وقعد عالسرير وقالي تعالي يابنتي
وحلفني اني هقول الحقيقة مهما حدث
وسألني نفس اسئلة ماما وكان نفسي ردي علي ماما هو نفس ردي عليه
بابا بعد ما اطمن وقلبة ارتاح نزل وقبل ما ينزل قالي طب انتي مش هتنزلي تفطري وكمان خطيبك قاعد مستنيكي تحت وعايز يطمن منك عليكي
قولتلة لا مليش نفس وحاسة نفسي تعبانة من المشي بتاع امبارح انا هنام
وبجد مش قادرة انزل طمن انت اشرف
بابا قالي براحتك يا بنتي وراح نازل
انا قفلت الباب عليا وحاسة اني في مصيبة ونفسي اكون في كابوس واصحي منة وبقيت بفكر جديآ في الأنتحار

بعد العصر كدة ابن خالي فتحي جه عندنا بعد ما رجع من الأرض
وسأل بابا لما ملقنيش خالص قالة من امبارح في اوضتها مش عايزة تنزل ونايمة تعبانة

ولان العلاقة بينا كاعائلة كانت قريبة جدا وبالذات فتحي بالنسبة ل بابا وماما كانوا معتبرينة ذي شادي اخويا
فتحي قال ل ماما معلش اطلعي اندهيلها من فوق ولو منزلتش انا هطلعلها
ماما طلعتلي فعلا وقالتلي ابن خالك فتحي جاي مخصوص علشان يطمن عليا والمفروض تنزلي .. وكمان اشرف خطيبك مستنيكي
انا علشان ملفتش الانتباه وياخدو بالهم
قولت لماما انا اصلا هلبس وانزل
لبست هدومي ونزلت سلمت علي فتحي وعلي اشرف خطيبي
ماما دخلت المطبخ علشان تجهز الأكل وبابا قال لماما تعمل حساب الكل في الاكل
خطيبي اشرف قعد جنب مني وحسيت في عيونة حب وقلق عمري ما شوفتهم قبل كدة
وبقي بيسألني وفتحي مستني لما خطيبي يخلص كلامة لانة احق منة في الاطمئان
فتحي طول عمرو لماح وبيفهم في الأصول
وبعد ما كلامنا انا واشرف خلص واشرف اطمن عليا
فتحي قعد يتكلم معايا وكنت حاسة انة مش مصدق كلامي وقاري الكدب اللي في كلامي

اخويا كان نايم في الاوضة بتاعتة ولما صحي خرج لقي فتحي موجود
سلم عليه وقعد معانا
ماما عملت الأكل وجهزت السفرة وقعدنا كلنا ناكل
بابا واحنا بناكل قال ل شادي اخويا واشرف خطيبي انهم بعد ما يخلصوا اكل هيرحوا معاه مشوار علشان يسلمو علي اهل البلد
بابا كان متعود كل ما يجي البلد بياخد يومين يلف علي بيوت اصحابة واهلة في البلد يسلم عليهم

بعد ما اكلنا ماما دخلت عملت الشاي وانا لميت السفرة
خلصنا شرب الشاي بابا قام يلبس واخويا واشرف خطيبي هما كمان لبسوا هدومهم وخرجوا مع بابا

فتحي قعد جنب مني وقالي هدي تعالي نتمشي برا عايز اتكلم معاكي
قولتلة حاضر
فتحي قال لماما انا هاخد البت المفعوصة دي وهنخرج نتمشي شوية برا
ماما قالت له ومالة يابني دي اختك
خرجت انا وفتحي وبقينا نتمشي
وقالي ايه رائيك مش حابة تأكلي البهايم
قولت له اني مليش نفس اعمل اي حاجة
قالي لا بس تعالي علشان قلبك يجمد وكمان علشان اخليكي بعد كدة تحلبي الجاموسة اللي والدة
مسكني من ايدي بصيت له لأنة اول مرة يعمل الحركة دي. وهو مهتمش لنظراتي وروحنا للزريبة
بقينا نأكل الجاموسة ونضحك ونهزر وحسيت انة فعلا حاسس بيا وقاصد يخرجني من المود اللي كنت فيه
وبعد كدة قالي تعالي نقعد علي تلة التبن دي
روحنا وقعدنا. وبصلي وقالي
بصي يا هدي انا عايزك تكلميني بصراحة
واقسملي ب**** ان اي كلمة هقولها مش هتخرج ما بينا
فتحي :: انا بصراحة مش مصدق كل الكلام اللي قولتيه امبارح والنهاردة
انا :: بأرتباك لا انا مكدبتش انا انا
فتحي :: هدي انا مش صغير وكمان بعرفك كويس اوي وعارف انك مخبية حاجة

انا :: لقيت نفسي بعيط بحرقة كبيرة
وفوجئت ب فتحي بياخدني في حضنة وبيضمني ليه وبيحتويني
ولقيت نفسي من غير ما اشعر رميت نفسي في حضنة وذي ما اكون كنت مستنية الحضن ده وبدءت احكي له كل اللي حصل معايا

لقيت فتحي انفعل وعلي لسانة يا ولاد الكلب يا ولاد الكلب
وضمني اوووي وقالي ما تخفيش مش عايزك تقلقي وانا هجبلك حقك
انا :: شرفي راح يا فتحي شرفي راح
فتحي :: المهم انك بخير ومحدش اذاكي ولا قتلوكي
انا :: انا فرحي قرب يا فتحي هتفضح وابويا ممكن يروح فيها
فتحي :: لا مش هتتفضحي ومحدش هيعرف باللي حصل ده نهائي خلي الموضوع ده عليا
انا :: بجد يا فتحي بجد انا ممكن متفضحش
فتحي :: متخفيش كل حاجة قبل فرحك هترجع زي ما كانت وهترجعي بنت بنوت تاني
انا :: بجد واخدتة في حضني وهو كمان لقيتة بيضمني اوووي وشفايفنا من غير ما نشعر اتقابلت وبقينا ذي اي اتنين عاشقين
ولقيتة بعد شوية بعد وقالي انا عايزك اكون انا كمان صريح معاكي ذي ما انتي صارحتيني دلوقت
بصيت له وانا خجلانة منة ومن اللي حصل بينا تاني
قالي انا بحبك اووووي وكنت بتمني اني اكون قريب منك زي ما انا دلوقت قريب
انا :: بس انت طول عمرك بتعاملني زي اختك
فتحي :: كنت بعتبرك زي اختي لكن من الاجازة اللي فاتت وانا مشاعري اتغيرت ومكنش عندي الشجاعة اعترف بحبي ليكي
مكنش قدامي غير السكوت لاني مكنتش عارفة ارد عليه بأيه وهو حس بيا ولقيتة بيقولي انا مش عايزك تقولي حاجة انا بس كنت حابب اقولك اللي في قلبي علشان ارتاح
وراح قايم وقالي يلة بقي علشان نكمل اكل البهايم


قام ونفض هدومة وانا قومت وبنفض هدومي من التبن لقيت ايدو بتسبق ايدي علي جسمي علشان ينفضلي هدومي
وايدو بقت بتلمس طيزي بكل حنية ومع لمساتة لطيزي جسمي ساب وهو كمان زبة وقف ولقيتة بيلذق فيا من ورا
بمجرد ما حسيت بزبة المنتصب بين فلقات طيزي محستش بنفسي غير وانا لاذقة فيه وسايبة نفسي لشفايفة اللي مش سايب حتة تحت رقبتي
وايدو راحت علي بزازي وبقي بيفعص فيهم وزبة بقي اكثر صلابة لدرجة انة دخل بالهدوم ووصل لخرم طيزي
فضل يفعص ويقفش في بزازي ويضغط بزبة فيا وانا سايبة نفسي له يعمل فيا اللي هو عايزو
لفني له وبقي وشي في وشة وايدي علي خدودي وقرب بشفايفة علي شفايفي وبقي بيمصهم وياخد لساني بين شفايفي بيمصة وبيبلع ريقي
وزبة بقي بين وراكي
نزلنا علي الأرض وهو لسة بيمص شفايفي
نيمني علي ضهري وبقي بيقلعني هدومي لغاية ما بقي بزازي قدامة
قرب عليها واخد حلمة بزي المنتصبة بين شفايفة وبقي بيمصها برااااحة. ولسانة خرج وبيقي بيتحرك حولين الحلمة وايدو بتلعب في حلمة بزي التانية

شوية ايدو نزلت علي كسي وانا مغمضة عيوني وفي دنيا مفيهاش غير المتعة والأحساس باللذة
فضل بأيدو يحسس ويلمس كسي من فوق الكلوت بعد ما رفع الچيبة
شوية ايدو اتسللت بكل حنية وبطئ ودخلت تحت الكلوت
وصباعة لمس زنبوري .. جسمي في اللحظة دي كلة ارتجف وشهقت شهقة نشوة عمري ما حسيت بيها
ابتدي صباعة يقتحم خرم كسي اللي كان غرق من مياه شهوتي
وبقي عمال يدخل صباعة ويخرجة وانا اهاتي بدءت في الخروج والتعبير عن مدي وصولي للذة مما يفعلة بي
نزل وقلعني الكلوت وفتحي رجلي علي الأخر ورفعهم لفوق
وبلسانة بدء في لحس كسي
ااااااااااه علي الأحساس ده وهو لسانة عمال يتحرك علي كسي
وبدء في ادخال لسانة جوا كسي وتحريكة وصباعة بيدعك في زنبوري
ااااااه ااااااه ااااااااااه
قام وقلع بنطلونة والبوكسر وببص علي زب فتحي لقيتة لا يقل ضخامة عن اي زب من بتوع التلاتة اللي اغتصبوني بس زب فتحي كان احلي لأنة كان ابيض والعروق بارزة جدآ وراس زبة كانت مايلة للحمار
مسك زبة وفضلت يدعك فيه شوية وبعدين بل راس زبة من بريقة
ونزل علي ركبة ودخل بين وراكي
وبدء في وضع زبة المنتفخ والمنتصب بين شفرات كسي وفضل يحركة لوفوق و لتحت لغاية ما استقر بيه علي مقدمة فتحة كسي
وبدء في ادخال زبة الضخم جوايا لغاية ما بقي زبة بالكامل جوايا
اهاتي بقت اعلي وانفاسي تتسابق مع حركاتة المتصاعدة بزبة المنتصب داخل كسي
حضنتة بأيدي من وسطة وبقيتة بذوقة عليا علشان ينكني اكتر واكتر
كنت حاسة ان زبة في الوقت ده من تخنة وطولة اني واصل لغاية زوري
وهو كان مستمتع بكسي الضيق واللي كان ماسك في زبة جدا
فضل فتحي ينيك فيا براحة وانا مسكاه من وسطة. وشوية لفيت رجلي حولينة علشان احس بضغطاطة عليا اكتر

فتحي كان بينيك فيا وكنت حاسة بحبة ليا من طريقة نيكة ليا
كان بيبدع في ادخال زبة وكان مخليني حاسة بأحتكاك زبة لجدار كسي

فضل ينكني اكتر من نصة ساعة وفجاءة لقيتة بقي اشرس واسرع لدرجة انة كان بيرزع زبة جويا بكل قوة
ااااااااه اااااااه برررراحة برررررراحة
وفجاءة طلع زبة بسرعة وجاب لبنة علي التبن وبعدها نام فوق مني وبقي عمال يبوس في شفايفي وانا عمالة احضن فيه وابوس شفايفة

شوية بعد ما ارتحنا وفوقنا من اللحظة دي فضل يتأسف ليا وانا خلاص مبقاش فارق معايا بعد ما حسيت بمتعى عمري ما حسيت بيها

قومنا ولبسنا هدومنا وروحت انا البيت وفتحي مشي روح بيتهم
دخلت البيت لقيت مامة في المطبخ طلعت انا اوضتي وكنت هيمانة وكأني عايشة في حلم جميل

الي اللقاء في الجزء الخامس


الجزء الخامس
طلعت علي سريري وفردت ضهري وفضلت اسرح في اللي حصل بيني وبين ابن خالي فتحي وكنت مبسوطة جدا لانة متعني متعة عمري ما حسيت بيها قبل كدة وكان باين من طريقة تعاملة مع جسمي انة خبرة وعارف ازاي يتعامل مع جسد الأنثي ونقط ضعفها والمناطق المثيرة ليها

شوية لقيت الباب بيخبط قوم فتحت لقيتة شادي اخويا
قالي الجميل عامل ايه النهاردة
انا :: تمام .. ايه رجعتوا بسرعة كدة ليه
شادي :: لا انا خلعت من بابا بالطريقة وقولت له عندي مغص
انا :: ليه بقي يا خويا
شادي :: مليش انا في جو القرايب والحبايب ده وكل شوية نروح بيت وازيك وسلامات
انا :: امال ليك في ايه .. ليك بس في الصياعة
شادي :: بقي كدة ماشي وبقي بيضرب فيا بهزار وانا تحت منة عمالة اضحك واضربة
فضلنا نضحك ونهزر شوية وبعد كدة قام وقعد جنبي وقالي انا حاسس بملل رهيب هنا
انا :: ملل ليه البلد هنا جميلة والجو حلو والمنظر تحفة
شادي :: يا بنتي معاكي حق بس كمان صحابي وحشوني
انا :: بقي صحابك يا صايع ولا البنات اللي ماشي معاها
شادي :: والبنات كمان يا ختي هو فيه في الدنيا احلي من البنات
انا :: طيب يا خويا ماانت بتكلمهم ياهو ومزبط نفسك
شادي :: يوووووه هو انا هخلص من لماضتك
بقولك ايه
انا :: ايه قول
شادي :: اشرف خطيبك زعلان منك وبيقولي انة حاسس انك مش قريبة منة .. فيه حاجة مزعلاكي منة
انا :: لا خالص هزعل منة ليه كل الحكاية اننا هنا في جو اسري هعمل ايه يعني
شادي :: حاول حتي تتكلمي معاه وتديلة اهتمام شوية بدل ما الواد يخلع منك وتفضلي في قاربيزنا طول العمر هههههههه
انا :: ههههههههه بقي كدة طب يلة بقي غور امشي يلة وذقيتة وهو راح طالع فوق مني تاني وبقي يضرب فيا وانا اضرب فيه واصرخ وفضل يضحك وقالي مش طالع
فضلنا نضحك ونهزر وبعدين قالي انا هنزل بقي اروح اوضتي وافتح اللاب شوية واعيش مع نفسي بدل الملل ده

شادي نزل وانا بدءت افكر في كلامة وحسيت فعلا اني مقصرة مع اشرف خطيبي واني لازم اهتم بيه شوية خاصة انة بيحبني وانا كمان بحبة وهنتجوز قريب

قعدت شوية وبعدين قومت دخلت الحمام اخدت دش ولبست جلبية صيفي ونزلت
لقيت مرات فتحي جت عندنا وشادي اخويا قاعد جنبها بيفرجها علي اللاب بتاعة وشغالين هزار وضحك مع بعض
مستغربتش لان شاي اخويا ومرات فتحي ديما بيهزرو مع بعض وقريبن جدا من بعض وحتي فتحي مش بيغير لانة عارف شادي اخويا بيحب الهزار وكمان مراتة روحها حلوة مع الكل
هي مكنتش كبيرة بالعكس هي اصغر من فتحي ب 4 سنين يعني قريبة من سن شادي اخويا
نزلت سلمت عليها وقعدت جنبهم ولقيتة مشغل لها فيلم قديم ل علي الكسار وشغالين ضحك

ماما كانت في المطبخ بتعمل اكل قومت روحت رايحةليها علشان اساعدها
وماما قالتلي انها هتغسل الأطباق وانا اباشر الأكل اللي علي النار

المطبخ كان في وش الكنبة اللي قاعد عليها شادي ومرات فتحي وكنت كل شوية ابص عليهم بسبب صوت ضحكها العالي

وفي مرة من المرات وانا ببص عليهم لمحت اللي عمري ما كنت اتخيلة انة يحصل بالذات اني عارفة مرات فتحي قد ايه مؤدبة وبتحب جوزها جدا

لقيت شادي بيحط ايدو علي وركها جنب كسها وهي كل شوية تبعد ايدو وهي بتضحك وتبرق له بعيونها وتبص علي المطبخ علشان يفهم ويبطل لاننا في المطبخ
بصراحة حسيت بذهول ومكنتش مصدقة اللي شوفتة بعنيا معقول شادية الجميلة المخلصة اللي بتحب فتحي جدا تكون هي اللي قاعدة جنب اخويا ومبسوطة بتحسيس ايد اخويا لجسمها
بقيت براقبهم وايد اخويا كل شوية تروح لفخاد شادية وهي عمالة تبعد ايدو وتبص علي المطبخ وانا ابعد وشي بسرعة علشان متخدش بالها اني براقبهم
شادي اخويا وهي كانوا مفكرين ان اللاب حاجب الرؤية عنهم بس الحقيقة اني كنت شايفة كل اللي بيحصل
ومع الوقت شادية سابت ايد اخويا تحسس وتلعب براحتها ولقيت ايدو بعد ما كانت علي فخاذها بقت علي كسها وبصباعة عمال يدعك فيه
وهي بتبص له بنظرات كلها شهوة وتعض بسنانها علي شفايفها
شوية انا خرجت عملت نفسي رايحة اجيب حاجة من برا
لقيت ايدو بعدت وهي عملت نفسها مركزة مع الفيلم
شادي قالي ما تعمليلي كوباية شاي يا هدي
قولت له حاضر من عنيا .. اعملك شاي معاه يا شادية
قالتلي لا مش عايزة شاي. انا اصلا كنت هروح الزريبة علشان هأكل البهايم اللي هناك

دخلت عملت الشاي وانا كل شوية ابص عليهم من جوا لقيت شادي بيهمس ل شادية وبعدين شادية قامت وقالت لماما انا هروح ااكل البهايم هتعوزي مني حاجة قبل ما امشي
ماما قالتلها بعد ما تخلصي ابقي تعالي تاني متروحيش علشان هنتعشي مع بعض النهاردة وكمان فتحي جاي علي بالليل وهو عارف
شادية قالتلها ماشي وراحت ماشية
طلعت كوباية الشاي ل اخويا ولقيتة عمال يبص علي طيز شادية وهي ماشية
بصتلة كدة وقولت له الشاي
بصلي وقالي هاتي ياختي مالك بتزعقي ليه هو انا مسافر بعيد عنك
اخد الشاي وانا دخلت المطبخ
وبقي بيشرب الشاي بسرعة مع انة سخن ملهلب عرفت انة مستعجل وعايز يروح وراها الزريبة
وبعدين قام وقال لماما انا خارج اتمشي شوية
ماما قالتلة ماشي بس متتأخرش
قالها هتأخر ليه هي البلد دي فيها حاجة تخليني اتأخر وراح ماشي
عرفت انة رايح الزريبة ورا شادية
بعد ما مشي بحوالي عشر دقايق قولت لماما اللي كانت خلصت غسيل الأطباق
انا كمان يا ماما هطلع اتمشي في الجنينة شوية علشان مخنوقة .. قالتلي ماشي يا حبيبتي

خرجت واتسحبت بررراحة ومشيت ناحية الزريبة
قلعت شبشبي وانا داخلة الزريبة ومشيت علي طرطيف صوابعي ووقفت ورا حيطة كانت قصاد الأوضة اللي فيها شادية لاني سمعت صوت خربشة
ببص وانا ورا العامود لقيت منظر عمري ما كنت اتخيلة قبل النهاردة بس كنت متوقعة حدوثة بعد ما شوفت ايد شادي علي فخاد وكس شادية وهي مش ممانعة

شادي ذانق مرات فتحي ابن خالة في الحيطة ولاذق فيها وشفايفة هتقطع شفايفها وهي حاضنة فيه وضامة جسمة علي جسمها
ابتديت انا احس بالأثارة وبقيت بحس بكسي بينفض من جوايا
شوية شادي نزل علي ركبة وشادية واقفة وراح مقلعها الكلوت بتاعها وراح بلسانة وبقي بيلحس كس شادية وهي ماسكة راسة بأيدها وراسها مسنودة علي الحيطة وعيونها مغمضة من الشهوة اللي فيها
شادي فضل يلحس في كسها وهي تتأوه من الشهوة
بعدين راح منزل بنطلونة والبوكسر بتاعة ومسكها من ايدها وخلاها هي كمان تنزل علي ركبها بعد ماهو وقف
وبقي زبة قصاد شفايف شادية ومسكها من دماغها وقرب بزبة علي بوقها

هي في الاول كانت رافضة تمص زب اخويا لكنة بقي يقولها علشان خاطري نفسي تمصيلي زبي
مع اصرار اخويا شادية بدءت تاخد زبة في بوقها وتمص فيه

انا بدءت غصب عني ادعك في كسي وانا شايفة زب اخويا جوا بوق شادية وهي بتمصلة زبة

مع الوقت شادية بقت مستلذة بالمص وبعد ما كانت رافضة بقت بترضع رضع في زبة وتلعب في بيضانة بصوابعها

كان نفسي ادخل عليهم في الوقت ده
واعرفهم اني شفتهم وادخل معاها وامص زب اخويا اللي كان شكلة مغري جدا وهو واقف لكن احساسي بأنة اخويا اجبرني علي اني اتفرج وبس

اخويا خلي شادية تقف علي رجليها وخلاها تلف بوشها عالحيطة ونزل علي ركبة وفتح طيزها بأيدو وبقي يلحس خرم طيزها ويببعبصها بصباعة في خرم طيزها
شادية بقت تتلوي بطيزها واهاتها بقتي اعلي
بعدين قام ومسكها من وسطها وخلاها مالت بوسطها حبة ناحيتة
ومسك زبة وبدء في ادخلة جوا كسها من الخلف
فضل يدخل ويخرج زبة جوا كسها وانا ايدي بتدعك في كسي وصباعي بدخلة جوااااي وخوفت من اهاتي تخرج وتفضحني وكنت مسيطرة علي اهاتي غصب عني
في حين اهات شادية كانت مالية الزريبة

شادي خرج زبة وخلاها تلف وتدي ضهرها للحيطة ورفع رجل واحدة ودخل بوسطة وزبة المنتصب وبدء في ادخلة جوا كسها من الوضع واقف
وبدء ينيك شاية وشفايفة علي شفايفا ووسطة وزبة عمالين يرزوع جوا كسها
وانفاسها وانفاسي معاها بتتذايد

شادي فضل ينيك ويرزع زبة فيها وكانة عمرو ما ناك ست قبل كدة
وبعدين طلب منها انها تقعد علي زبة
نام علي ضهرو وهي جت فوق منة ومسكت زبة بأيدها وبقت تحطة علي فتحة كسها وهوووب راحت قاعدة عليه
بلعت زب شاي كلة جواها وفضلت قاعدة علية وراحت نايمة علي صدرة وبوسطها تطلع لقدام وترجع لورا
المنظر ده خلاني في قمة هياجني وخلي كسي يجيب ميتو بسرعة
فضلت شادية تاخد زب شادي بوسطها جوا كسها وتدعك فيه لغاية ما اخوويا طلع زبة بسرعة وهي قامت ومسكت زبة بأيدها وفضلت تدعكهولوا لغاية ما لقيت اهوية جسمة كلة اتخشب ورجلة اتشدت علي اخرها وبقي بيقذف كمية لبن رهيبة غرقت جسمة وهي شغالة تدعك في زبة لغاية ما جاب اخر نقطة من زبة وبعدين مسكت جلبيتها من تحت ومسحت زب اخويا وبطنة وباست زبة وقامت لبست هدومها
وهي بتلبس كنت انا اتسحبت بسرعة وخرجت برة الزريبة وجريت علي البيت قبل ما حد فيهم ياخد بالة

دخلت البيت وكسي حاسة فيه نار من اللي شوفتة وجريت علي الحمام
قلعت هدومي وفعدت علي قعدة الحمام وفضلت افعص في بزازاي واحط صوابعي في كسي
لغاية ما جبت مرتين وبعدها استحميت ولبست هدومي وخرجت
لقيت شادي جه وقال لماما انة جعان
قولت في بالي ما انت لسة نايك ولازم تجوع

ماما قالت له هجبلك شوية رز تصبيرة علشان هناكل كلنا بعد ما ابوك وخطيب اختك وفتحي ابن خالك يجوا
بصيت لماما وانا مبتسمة وقولت لها وانا يا ماما عايزة شوية رز معاكي
كل شوية ابص ل شادي واقول في عقل بالي يخرب بيت زبك ياريتك ما كنت اخويا
ماما جابت لينا الرز وكل واحد فينا جابتلة ورك فرخة وفضلت ابص لشادي وهو اخد بالة
ضحك وقالي مالك يا مجنونة عمالة تبصيلي ليه هو انتي اول مرة تشوفيني وانا باكل
ضحكت وقولت له كل يا خويا كل ما انت شقيان
بصلي كدة وساب الطبق وارتبك وقالي
بت انتي مالك فيه ايه مش مستريحلك
ضحكت وقولت له
مش مستريحلي ليه ها ؟
شادي :: فيه ايه ليه بتقولي اني شقيان ؟
ضحكت وقولت اقصد اننا هنا مش بنعمل حاجة غير الأكل والنوم
شادي بعد ما قولت له كدة اطمن ومسك طبق الرز تاني وفضل ياكل وانا من جوايا بضحك عليه واقول في بالي
اه لو تعرف اني شوفتك وانت بتنيك شادية مكنتش هتعرف تبلع الأكل

شوية شادية جت من برا. وعنيها علي شادي اخويا
ودخلت وقعد جنبي
قولتلها اجيبلك طبق رز معانا تصبيرة
قالتلي لا مش دلوقت بس انا اريح شوية وبعد كدة هقوم اساعدك مامتك
قولتلها وانا مبتسمة لا انتي ترتاحي انتي تعبتي النهاردة
بصتلي كدة وبعدين بصت ل شادي
وشادي بدء يشك اني عارفة حاجة
قومت وقولتلهم انا طالعة اوضتي لما بابا يجي تقولولي علشان انزل اقعد معاه شوية
وطلعت اوضتي وبعد شوية لقيت شادي اخويا طلع ورايا
وقعد جنبي وفضل يلف ويدور ومش عارف يبدء كلامة معايا منين

انا بصيت له وانا مبتسمة وحاطة ايدي علي دقني وقولت له
مالك يا شادي حاسة انك عايز تقول حاجة
شادي :: انا اللي حاسس انك بترمي كلام من الصبح انتي اللي فيه حاجة
انا :: انا ؟ ولا اي حاجة .. هو انت فيه حاجة علشان كدة خايف مني
شادي :: حاجة زي ايه مش فاهم
انا :: انا عارفة بقي يا خويا مش انت اللي بتقولي برمي كلام ؟ يبقي انت اكيد عاملك عملة
شادي :: عملة ايه امتي دماغك دي مهوية ولا ايه
انا :: انا لا برمي كلام ولا حاجة بس انت شكلك عامل حاجة ياض وروحت مسكتة من التيشرت وانا بضحك
وهو كمان بقي بيضحك وقالي وربنا انتي مجنونة ومش طبيعية
انا :: مسيري هعرف انت مخبي ايه وخايف اني اعرف
شادي :: طب انا نازل يا مجنونة

سابني ونزل وانا قعدت افكر وقولت في بالي ياااه عالدنيا
انا اتناك الصبح من فتحي في الزريبة ومراتة في نفس اليوم تتناك من اخويا في نفس المكان .. فعلا كلة سلف ودين
وفضلت افكر هو فتحي فيه ايه ناقص علشان شادية مراتة تتناك من اخويا
جسم ومفتول العضلات وزبة يمكن يكون كمان اكبر من زب شادي واتخن
استاذ في النيك وفوق كل ده علاقتهم ببعض كويسة
قولت يمكن بيكونوا قدامنا كدة وهو مقصر معاها علي السرير
وانا كمان استغربت من اللي شوفتة وقولت اكيد فيه بين شادية واخويا
علاقة او اعجاب من زمان وبدءت افتكر طريقة تعاملهم من بعض من زمان واستغبيت نفسي ازاي مااخدتش بالي غير النهاردة
هزارهم مع بعض من السنة اللي فاتت كان اتجرئ ومرة جه من وراها ولذق فيها وحط ايدو علي عينيها قدامي وعمل نفسة بيفاجئها وانا ساعتها اخدت الموضوع هزار بينهم





الجزء السادس





لكني مكنتش اتخيل ابدآ ان شادية ممكن تكون كدة او تخون جوزها
فضلت كدة سارحة بخيالي وافكر في اللي شوفتة وبصراحة زب شادي كان عجبني اووووي وكنت بتمني اني مكنش اختة في اللحظة دي واتمتع بزبة هو كمان

لكني للأسف اختة ومينفعش خالص
وانا لو مكان شادية كنت هعمل نفس اللي عملتة لكني للأسف انا اختة ومينفعش حتي احاول انة اجرب استدرجة

شوية لقيت ماما بتنده عليا. .. خرجت برة الاوضة وروحت ناحية السلم
انا :: نعم يا ماما بتندهي
ماما :: اه يا حبيبتي يلة انزلي علشان تحضري معايا العشا
انا :: حاضر جاية هغير بس هدومي وهنزل
دخلت الأوضة بتاعتي ولبست ترنج حلو من ترنجاتي اللي مش بلبسها ولسة جديدة وقولت لازم اهتم شوية بقي بخطيبي واصالحة

نزلت بعد ما غيرت هدومي ولقيت بابا وخطيبي. وابن خالتي فتحي قاعدين واخويا في اوضتة تقريبا بغير هدومة
وشادية مع ماما في المطبخ

دخلت المطبخ ماما قالتلي خلاص شادية معايا روحي انتي اقعدي مع خطيبك
قولتلها احسن بردو وانا خارجة بصباعي زغزغت شاية في جنبها. شادية اتنطرت لفوق وانا بقولها وانا بضحك اركب الهوا
ماما جريت ورايا وهي بتضحك وشادية هي كمان فطسانة علي نفسها من الضحك
خرجت قعدت مع خطيبي ومع بابا
وفتحي عينة مش متشالة من عليا وزي ما يكون مضايق اني قاعدة جنب اشرف
ماحطتش في دماغي وقولت اهو بالمرة استفذ مشاعر فتحي ناحيتي

طبعآ لسبب وجود بابا كان الكلام بيني وبين اشرف خطيبي خارج نطاق الرومانسية وكان الكلام بينا في حدود العادي وسألتة عن زياراتة لقرايبنآ في البلد كانت ازاي وكدة
اشرف كانت بيرد عليا وعنيه هتاكل بزازي عرفت ان اشرف هيموت ويمسكهم
قولت في بالي ومالة فيها ايه لو خليت اشرف يتمتع ببزازي وطيزي
ماهو خطيبي ولازم افكها شوية معاه
واخليه يموت فيا وميقدرش يستغني عني

فضلت انا واشرف نتكلم ونظرات فتحي لينا نظرات كلها غيظ وضيقة
وبرغم انة هو وبابا بيتكلموا عن الارض والبلد بس كانت عيونة مركزة معانا اكتر

شوية شادية خرجت وقالت لبابا الأكل جهز كلة يروح علي السفرة
قومنا وانا قعدت جنب اشرف خطيبي وفتحي قاعد جنبي من الناحية التانية ومراتة جنبة وفي وشنا بابا وماما واخويا

وبدءنا ناكل. وفتحي بيتكلم مع بابا وهو بياكل وقالوا علي ارض جنب الارض بتاعتنا معروضة للبيع وان سعرها حلو وياريتة يشتريها
وانا مش مركزة في الكلام بس رجلي مركزة في رجل اشرف خطيبي وببصلة وببتسملة وهو مكسوف ومش عارف يعمل ايه.. فضلت كل شوية احسس برجلي علي رجلة وابتسم
لقيت اشرف وشة احمر من الخجل
وكل شوية يخبطني بأيدو من غير ما حد ياخد بالة علي وركي علشان ابطل اللي بعملة

وقعت المعلقة بتاعتي في الأرض بالقصد ونزلت علشان اجبها من تحت طرابيزة السفرة وببص علي زب اشرف لقيتة منتصب علي اخرو
اول مرة ابص علي زب اشرف وكمان اشوفة وهو منتصب كدة قولت في بالي لازم المسة
وانا بقوم عملت نفسي بسند عليه وحطيت ايدي كلها علي زبة وعملت نفسي بقوم وبسند عليه
اشرف ارتبك وحط ايدو عليا بسرعة علشان يبعد ايدي لكنة كان فاكرني اني مش قاصدة اني المس زبة
شلت ايدي وعملت نفسي مرتبكة ومكسوفة بعد ما سندت علي رجلة وقمت وكملت اكلي وانا لسة حاسة بزب اشرف في ايدي

بعد ما خلصت اكل قومت غسلت ايدي
وانا بغسل ايدي لقيت اشرف هو كمان قام وواقف برا مستنيني اخلص علشان يدخل يغسل ايدو
خرجت وبصتلة ومعرفش ليه روحت قايلة له بصوت واطي .. بحبك
وخرجت وانا مبتسمة

فتحي وبابا خلصوا اكل وقامو هما كمان يغسلوا ايدهم واشرف جه قعد جنبي .. قالي علي فكرة انا بموت فيكي .. قولتلة بكرا عايزة نبقي لوحدنا في الجنينة برا عايزة اتكلم معاااك كتيررر
في الوقت ده بابا وفتحي خرجوا وجم قعدو جنبنا. وبابا بقي بيسألوا علي الأرض اللي معروضة للبيع وسعرها ايه
وفتحي قالوا بكرا نروح الصبح انا وانت وتتفرج عليها.. ولو عجبتك نبقي نقعد مع عوضيين صاحب الأرض ونخلص فيها

اخويا ماسك اللاب بتاعة ومشغول فيه تقريبا بيكلمة موزة علي الاميل بتاعة
بابا ندهلة. وقالوا هو انت يابني تملي ممقق عينك في ام البتاع ده
شادي :: ضحك وقالوا اقفلة يعني
بابا:: لا خليك انت اصلا مش حاطط دماغك في اي حاجة بعملها
شادي :: يعني اعمل ايه
بابا :: هو مش انت ابني الكبير والمفروض تبقي معايا في برائيك في اي حاجة هعملها
فتحي :: ابوك يا شادي عايزك تهتم وتدي رائيك لانك ابنة الكبير
شادي :: حاضر يا فتحي. بس اخلص اللي بعملوا
بابا :: ادي اللي بناخدو منك
فتحي :: ههههه معلش يا حاج سيبة

بعد تقريبآ ساعتين فتحي استأذنا واخد مراتة شادية ومشي
وانا شغلت التليفزيون علي فيلم اجنبي وبابا وماما دخلوا اوضتهم يناموا
وفضلت انا وشادي واشرف اخويا نتابع الفيلم

فضلنا متابعين الفيلم لغاية ما خلص وبعدين شادي قال انة هيدخل ينام
انا قولت انا مش جايلي نوم. كانت الساعة تقريبآ واحدة بالليل
واشرف اتحرج يقعد معايا لوحدو فقال انا كمان هدخل انام
اشرف وشادي كل واحد منهم دخل الأوضة بتاعتة وانا نمت علي ضهري وشغلت القيلم وسهرت معاه وبعد نص ساعة لقيت اشرف خارج رايح الحمام
شافني وانا نايمة علي ضهري ومركزة مع التليفزيون
اشرف :: انتي لسة صاحية
انا بعد ما قومت واتعدلت .. اه يا حبيبي ايه مش جايلك نوم؟
اشرف :: بصراحة لا .. وكنت رايح الحمام
انا :: طيب روح الحمام وتعالي اقعد معايا شوية انا كمان مش جايلي نوم
اشرف راح الحمام وانا قومت طفيت كل انوار البيت وخليت بس نور التليفزيون هو اللي منور الصالة
بعد ما اشرف خرج جه وقعد جنبي بس بعيد عني خوفآ ان حد يخرج ويلاقيه جنبي تبقي محرجة له
ضحكت وقولت قاعد بعيد عني ليه هو انت خايف اني اعضك
ضحك وقالي لا بس علشان ميبقاش شكلنا وحش لو حد خرج
ضحكت وقولت له تعالي جنبي ياعم محتاجة بجد احسك جنبي
حسيت ان اشرف استغرب طريقتي اللي اتغيرت معاه
اها انا بحبة وهو بيحبني بس مكننش بعرف اتكلم او اعبرلة عن حبي وكان خجلي هو اللي مسيطر علي تصرفاتي معاه

قعد جنب مني وبقينا بنتفرج علي الفيلم وهو ساكت مش عايز يتكلم
قربت منة اكتر وبعدين حطيت راسي علي كتفة وهو جنبي ومسكت ايدو بين ايدي وقولت له
انا بحبك اوووي يا اشرف. وعارفة اني كنت مقصرة معاك في الفترة اللي فاتت بس انا مبعرفش اعبر عن اللي جوايا
وانت عارف كدة
شادي :: عارف يا حبيبتي وانا راضي وكفاية عليا الكلمتين الحلوين دول
انا :: عارف انا من يوم ما بوستني واحنا في الارض بتاعتنا وانا نفسي نتجوز بقي لاني نفسي اعيش معاك واعيشك اجمل لحظات عمرنا
اشرف :: بجد يا هدي يعني متغيرتيش ولا كرهتيني بسبب اللي عملتة
انا :: بنياصة وابتسامة كلها حب وعيون كلها دلع. ضربتة بكوع ايدي علي جنب دراعة. وقولت له
اكرهك ايه يا قلبي بالعكس و**** انا كان نفسي نبقي في حضن بعض يومها
بس انا علشان مش متعودة علي كدة واول مرة تعمل معايا كدة افتكرتك شايفني بنت مش كويسة
اشرف :: انتي قلبي يا هدي وبتمنالك الرضا ترضي. .. معقول تفكري فيا كدة
انا :: قومت وبصيت في عيونة وايدي بين خدودة وقولت له انا بحبك اووووي وقربت بشفايفي علي شفايفة
لقيتة حضني واخد شفايفي بين شفايفة وبقي يمصهم. زي ما يكون جعان وشفايفي هي غذاءة
فضل يبوس فيا وانا احضن فيه وايدي المرة دي من غير ما اقصد بجد لمست زبة
اااااااااوووووووف علي انتصاب زبة
شلت ايدي بسرعة لقيتة مسك ايدي وحطها هو علي زبة
بقيت محرجة جدا وكمان خايفة حد يخرج ويشوفنا
اتعدلت وقعدت جنبة وشلت ايدي لكن هو قام وبص شمال ويمن وطلع زبة من البنطلون ومسك ايدي وخلاني امسك زبة
عيني مع التليفزيون لكن قلبي وايدي مع زب اشرف وفضلت احسس وادعك وزبة بررراحة وهو حاطط ايدو ورا ضهراي وفارد جسمة ودماغة علي الكنبة وسايب نفسة لأحساسة بالمتعة وانا عمالة بأيدي اطلع وانزل علي زبة

شوية لقيتة ايدو راحت علي دماغي وطلب مني امص زبة
طبعآ برقت بعنيه له وبصوت واطي وبوشوشة قولت لا مش هينفع
قالي علشان خاطري. وفضل يلح عليا
لغاية مانزلت بدماغي واخدت زبة في بوقي
زب اشرف كان تخين اووووي وفيه عرق من تحت تخين والراس حاجة متتوصفش من جمالها
كان من الأثارة اللي فيها فيه سيالان منوي علي راس زبة بقيت بمصة وبستطعمة
وبعدين بطرف لساني حولين راس زبة بقيت بحركة تحريك دائري ...واشرف حبيبي ماسك دماغي وضاغط عليها علشان افضل امص زبة
شوية ايد اشرف راحت لبزازي ودخلت جوا وبقي بفعص فيهم ويقرص حلمة بزي
انا هجت جدا واخدت وبة كلة جوا بوقي وبقيت برضعة وايدي بتدعة زبة
لغاية ما حسيت انة خلاص هيجيب لبنة في بوقي. جيت اشيل راسي لقيتة ضاغط بعنف ومعرفتش اشيل زبة من بوقي وبقي مدخل زبة كلة في بوقي
وجسمة اتفرد وبقي بينزل بضهرو من علي الكنبة ورجليه بتتخشب وقذف لبنة السخن جوا بوقي
كمية لبن رهيبة نزلت من زبة جوا بوقي وطبعآ غصب عني اضطريت ابلعة
وبصراحة طعم اللبن اثارني اكتر. وفضلت امص زبة لغاية ما نضفتة من اللبن خالص
وبعين قومت بوستة وهو بعدها قام ولبس بنطلونة وكملنا الفيلم
بعد ما الفيلم خلص. قالي انا هروح انام
وانا قولت له بردو انا هروح انام بس متنساش بكرا الصبح عايزة نكون وحدنا في الجنينة ماشي
قالي ماشي يا قلبي
وكل واحد مننا راح الاوضة بتاعتة
دخلت اوضتي وطعم لبن اشرف في بوقي ومهيجني علي الأخر وبرغم مش المرة الأولي اللي ببلع فيها لبن حد الا ان المرة دي الطعم مختلف لانة جاي بالحب والتراضي مش بالأغتصاب والعنف
فضلت ادعك في كسي واحط صوابعي جوا كسي. وانا نايمة لغاية ما جبت شهوتي وارتحت شوية وبعدها نمت

صحيت علي الساعة تقريبآ واحدة الضهر .. دخلت المطبخ سخنت اكل وطلعت العيش اكلت وبعدها عملتلي كوباية كوفي ميكس
ماما كانت بتغسل هدومنا واشرف قاعد هو وشادي اخويا في اوضة اشرف ومشغلين اللاب معرفش بيتفرجوا علي ايه وبابا راح الأرض مع فتحي من الصبح والمفروض انهم كمان ساعة يجوا
شغلت التليفزيون وفضلت اقلب فيه لغاية ما لقيت فيلم كوميدي قعدت اتفرج عليه وبعد ساعة او ساعة ونص لقيت بابا جه وقالي احضر له الغدا علشان جعان
دخلت حضرت الغدا. وبعدها قالي اندهي علي اخوكي وخطيبك علشان يتغدوا معايا

دخلت نديت عليهم علشان يتغدو
وبعد ما خلصوا غدا غمزت ل اشرف. علشان يحصلني علي برا
بعد ما عملت ليهم الشاي دخلت ل ماما وقولتلها اني هتمشي برا شوية مع اشرف علشان مخنوقة
ماما قالتلي ماشي يا حبيبتي
خرجت وبعدها اشرف خرج ورايا وانا كنت مخططة هعمل ايه بالظبط

اتمشيت انا واشرف حولين البيت وبقينا بنتكلم وفضل يقولي انة نفسة يتجوزني بسرعة وان ليلة امبارح كنت بالنسبة له ليلة العمر
ولقيتة بيقولي. .. هدي هو انا ممكن اتكلم معاكي بدون كسوف
انا :: ما احنا بنتكلم اهو مع بعض ولا انت بتتكسف مني
اشرف:: لا مقصدش الكلام العادي انا اقصد اكون جريئ قدامك في كلامي واقول كل اللي نفسي فيه من غير ما اتكسف
انا فاهمة طبعآ هو يقصد ايه بس كنت بستعبط عليه
مش فاهمة يا اشرف ؟ انت عايز تقول ايه مثلا
ارتبك ومبقاش عارف يفهمني ازاي
انا ضحكت وقولت له انت مكسوف مني يابيضة وفضلت اضحك
اتقمص شوية مني وبعدين قولت له بص يا اشرف انا بصراحة عارفة انت عايز تتحرر شوية معايا وتتكلم زي ما نكون متجوزين مش كدة ؟
اشرف حس ان جبل من علي كتفة اتشال لما عرف اني فاهمة هو عايز يقول ايه
اشرف :: هو ده اللي اقصدو .. ياتري هتزعلي مني
انا :: اكيد انا كمان نفسي اسمع منك كل حاجة وتتعامل معايا كأني مراتك بس انا مش قادر اكون زيك لاني بنت
اشرف :: بجد يعني ممكن اقول اي حاجة من غير ما تزعلي مني
انا :: اه يا حبيبي تقدر تقولي اي حاجة انت حابب تقولها ومش هزعل
اشرف :: وعد انك مش هتزعلي
انا :: ايه ياعم ما تخليني اقسملك بالمرة ياعم مش هزعل
وفضلنا نمشي شوية ونقف شوية وانا قاصدة اني استدرجة للزريبة من غير ما يحس
اشرف :: ممكن اقول اسم اللي كنتي بتمصيه امبارح عادي يعني ؟
بصيت له وابتسمت ابتسامة كسوف وقولت له اه وكفاية بقي تسألني علشان بتكسف
اشرف :: انا بموووووووووت فيكي بجد .. عارفة امبارح وانتي كنتي بتمصي زز
انا :: زز ايه هو اسمة كدة وفضلت اضحك
اشرف :: لا اقصد زبي. ... وراح ساكت
انا ابتسمت وبصيت في الأرض من الكسوف .. وهو اطمن بعد ما تأكد اني قابلة انة يتكلم معايا بتحرر اكتر


الي اللقاء في الجزء السابع




الجزء السابع




اشرف وهو بيتكلم معايا بتحرر كان لسة خايف او مرتبك لانة بطبيعتة مش جريئ في الكلام ولا حتي في الفعل
وكان حريص جدا في كلامة معايا طول فترة خطوبتنا ومن امبارح بس
بعد ما مصيت له زبة بدء يفك في الكلام والتصرف

اشرف:: يعني بجد يا هدي زبي عجبك
انا :: وشي في الارض وهزيت راسي. اه
اشرف :: عارفة يا هدي انا عمري ما جربت الاحساس ده وبجد طلع حلو اوي وبصراحة بقيت مستعجل اوي اني اتجوزك علشان امتعك واتمتع بيكي
انا :: وانا كمان يا اشرف نفسي اقفل عين وافتحها القي نفسي مراتك علشان بحبك اووووي
اشرف :: علشان بس بتحبيني وغمزلي بعيونة
انا :: بكسوف وخجل لا علشان كل حاجة
اشرف :: يعني نفسك هااااااا
انا :: بضحكة كسوف هااا ايه مش فاهمة
اشرف :: مش فاهمة بردو بذمتك
انا :: لا فاهمة هههههه بس بستعبط
اشرف :: بجد يا هدي نفسك في بتاعي يبقي جوا بتاعك
انا :: وشي احمر واتكسفت. اه يا اشرف نفسي
اشرف :: عارفة يا هدي انا نفسي في ايه
انا :: نفسك في ايه ياقلب هدي
اشرف :: انا خايف اقول تزعلي مني
انا :: هو فيه كلام اكتر من اللي قولتة دلوقت واللي حصل امبارح
اشرف :: يعني اقول
انا :: مش هزعل خالص قول بقي
اشرف :: نفسي اجرب انا كمان الحس كسك
انا :: هو انت ممكن تعمل كدة فعلا من غير ما تقرف مني
اشرف :: اقرف ايه بس وبعدين انتي قرفتي من ... امبارح
انا :: انت لسة بتتكسف هههههه لا مقرفتش وبصراحة كان حلووو اوي
اشرف :: بصراحة لسة خايف اكون جريئ معاكي بس هقول بقي بصراحة
هدي نفسي الحس كسك اووووي وادوقة بجد
انا :: لا اخاف علي نفسي منك
اشرف :: لا مش هعمل حاجة و**** اكتر من اني الحسة .. انا مش هقبل اني اخد حاجة مش وقتها ابدا. انا بخاف عليكي اكتر من نفسك
انا :: انا عارفة يا قلبي انك بتخاف عليا وبتحبني
اشرف :: يعني ممكن بجد الحس كسك
انا هزيت دماغي بالموافقة والرضا
وهو راح حاطط ايدو علي وركي وقالي ممكن المسة من من فوق الهدوم طيب
انا :: هزيت دماغي بردو بالموافقة وبصيت شمال ويمين
وهو بأيد مرتعشة وراح حططها علي كسي وفضل يحسس علي كسي وعيونة كلها شهوة ولعابة كان قرب ينزل من كتر شهوتة

فضل يحسس علي كسي وانا كمان حسيت بالأثارة وكان نفسي انام علي الارض وارفعلة رجلي واخليه يرشق زبة في نص كسي لكن كان لازم امسك نفسي خصوصآ انة ميعرفش اني مفتوحة ولو عرف ممكن لا مش ممكن ده اكيد هيفسخ الخطوبة وممكن يقول لاخويا او لبابا عن سبب فسخ الخطوبة

كنت حاطة في دماغي اني اشوقة ليا
واسمح له بلمس جسمي ومفيش مانع اخليه ينكني من ورا او يتمتع ببزازي ويوم ما يلمس كسي يبقي من فوق فقط او يلحسة

فضلنا واقفين شوية وهو عمال يحسس في بزازي ببص علي زبة لقيتة واقف علي اخرو من الشورت
اشرف كان لابس شورت وتيشرت نص كم
بصيتلة وعضيت علي شفايفي من شكل زبة الضخم والمنفوخ من تحت الشورت
وهو اخد بالة من نظراتي علي زبة
ولقيتة بيقولي
هدهد ايه رائيك فيه وهو واقف كدة
انا :: يجنن يا قلب هدهد
اشرف :: انا مستني الليل يجي بفارغ الصبر
انا :: اشمعني الليل عايز تنام ؟ وفضلت اضحك
اشرف :: لا اقصد علشان نسهر مع بعض زي امبارح كدة
انا :: مش عارفة بقي بالليل مين اللي ممكن يسهر معانا
اشرف :: احييه. دانا هروح فيها لو اخوكي سهر معانا
انا :: ههههههههههههه
فضلنا نتكلم ونتمشي وقبل ما نوصل للزريبة لمحت فتحي ابن خالي خارج من الزريبة
قولت في بالي كويس اننا مكناش دخلنا الزريبة. ولا كان فتحي فهم اننا رايحين جوا لعمل حاجة وحشة

فتحي شافنا واحنا بنتمشي في الجنينة واشرف خطيبي كمان شافة
وبعدين فتحي جه وسلم علينا وعيونة كلها غيرة من اشرف خطيبي
حسيت من جوايا ان فتحي بيحبني بجد مش موضوع جنس وخلاص معايا
بعد ما سلمت عليه. راح سألني
ايه يا هدي انتي بتتمشي ولا ايه مع اشرف
انا :: اه بنتمشي شوية علشان ذهقانة من قعدتي جوا البيت
اشرف :: ازيك يا فتحي عامل ايه
فتحي :: كويس يا اشرف انت عامل ايه وياتري البلد عجباك ؟
اشرف اه البلد بجد جميلة جدا والناس هنا كمان ناس كويسين
فتحي :: انت احسن يا اشرف
طب انا همشي علشان رايح اجيب تقاوي للأرض من الجمعية
انا :: ماشي يا فتحي مش ناوي تيجي النهاردة
فتحي :: لا النهاردة ممكن مقدرش اجي علي ما اخلص يدوب اروح البيت اكل لقمة وانام علشان الارض بكرة فيها شغل كتير وهنزل من الفجر
اشرف :: ربنا معاك ويعينك
وفتحي مشي وفضلت انا واشرف نتمشي في الجنينة شوية

بصراحة بعد ما كنت مخططة من جوايا انا هاخد اشرف جوا بحجة الفرجة علي البهايم. بس تراجعت في قراري وقولت ممكن فتحي يكون شك في حاجة. وممكن يرجع في اي وقت يبص علينا في الزريبة احسن حاجة
اطلع اشرف اوضتي بالليل او انا اروح الاوضة بتاعتة

فضلنا نتمشي حولين البيت وبعدين رجعنا تاني. وقولت ل اشرف ما تيجي نقعد علشان رجلي وجعتني من المشي

روحنا علي المكان اللي فيه الطرابيزة والكراسي وقعدنا .. شوية اللي كنت خايفة منة حصل لقيت فتحي راجع وخطواتة سريعة واول ما شافنا قاعدين اخد نفسة. وانا تأكدت ساعتها من صحة ظنوني وانة شاكك بعلاقة جنسية بيني وبين اشرف خطيبي
وسألتة انت رجعت يعني قالي ان محفظتة وقعت في الزريبة وداخل يجبها ... دخل الزريبة ورجع بعد عشر دقايق سألتة ايه لقيتها .. قالي اه لقيتها الحمد لله. وبعدين مشي. انا ابتسمت بيني وبين نفسي واتأكدت جدآ ان فتحي بيحبني جدا وبيغير عليا جدا جدا كمان

فضلت قاعدة شوية مع اشرف وبعدين قومت وقولت ل اشرف انا هدخل اعملك شاي واعمل لنفسي
اشرف قالي ماشي .. دخلت انا عملت الشاي وخرجت لقيت اخويا شادي قاعد مع اشرف
وقالي انتي عملتيلي شاي مع اشرف. وضحك واخد الكوباية بتاعتي
انا روحت حاطة ايدي علي وسطي والأيد التانية صربتة علي كتفة وانا بهزر .. لا يا اخويا دي كوبايتي والتانية بتاعة اشرف
شادي :: ههههههه طب روحي اعملي كوباية ليكي هو اشرف احسن مني ولا عشان خطيبك يعني
انا :: انت اخويا وحبيبي انت تؤمر يا قلبي انت
شادي :: هههههههههه شوفت يا عم اشرف . اختي غلبتني ازاي في الكلام
اشرف :: انت واختك الداخل بينكم مفقود هههههه
وبقينا بنضحك ونهزر وكمان شادي اصلا بيقلب اي قعدة لضحك وهزار لانة دمة خفيف وميعرفش يكون قاعد جد ابدا
دخلت انا عملت كوباية شاي تانية وخرجت قعدت معاهم
فضلنا قاعدين نتكلم ونضحك ونهزر لغاية بعد العصر وبعدين ماما ندهت عليا علشان اقف معاها في المطبخ علشان بتطبخ للعشا
دخلت انا وسبت اشرف وشادي اللي دخل اخويا جاب كورة من جوا وفضل يلعب مع اشرف وانا دخلت مع ماما اطبخ

بابا كان قاعد برة في الصالة الكبيرة. وبيتفرج علي التليفزيون وندهلي علشان اعملة كوباية قهوة

عملت ل بابا كوباية قهوة ودخلت كملت اللي بعملة مع ماما في المطبخ
وعلي بعد المغرب كنت خلصت الطبيخ
ماما قالتلي روحي انتي اتفرجي علي التليفزيون وانا هروح اريح شوية في اوضتي علي بعد العشا كدة هنتعشي
احنا كنا متعودين نتعشي علي الساعة عشرة ونادر لما بناكل قبل كدة

روحت انا اتفرج علي التليفزيون وماما دخلت اخدت دش وراحت اوضتها تناملها شوية. لانها تعبت من وقفتها علي رجليها طول النهار

قعدت جنب بابا واشرف كان جه من برا هو وشادي وكلهم بيتفرجوا علي مسلسل كان شغال

بعد ساعة ونص تقريبا ماما كانت صحيت وخرجت وندهتلي علشان احضر العشا
دخلت مع ماما وحضرنا العشا فعلا وحطيناه علي السفرة وبعدين انا نديت علي بابا واخويا وشادي
قعدنا واتعشينا. وبعدها دخلت عملت الشاي وقعدنا تاني نتفرج علي التليفزيون

شادي اخد اشرف خطيبي علي الاوضة بتاعتة وفضلوا يتفرجوا علي افلام علي اللاب .. كنت متأكدة ان شادي بيفرج اشرف علي افلام سكس

فضلوا قاعدين جوا الاوضة وانا برا انا وبابا وماما بنتفرج علي التليفزيون وبعد ساعة ونص كدة قولت لماما عايزة حاجة مني انا طالعة انام
ماما هتنامي بدري كدة دي لسة الساعة 11,30 قولتلها معلش اصلي تعبانة شوية ومحتاجة افرد جسمي

طلعت اوضتي وفردت جسمي علي السرير وانا بفكر هعمل ايه الليلة مع اشرف .. ازاي امتعة واخليه يمتعني من غير من زبة يدخل كسي او يعرف اني مفتوحة
فضلت نايمة علي السرير وانا صاحية لغاية الساعة واحدة بالليل ولما تأكدت ان بابا وماما استحالة يكونوا سهرانين لغاية دلوقت قومت ولبست بيجامة سودا ستان ناعمة وملبستش تحت منها سنتيان و نزلت تحت ولقيت اشرف وشادي صاحين وقاعدين علي الكنبة ومشغلين التليفزيون
نزلت وشادي قالي انتي مش كنتي اتخمدتي قولتلة اه بس صحيت ومش جايلي نوم تاني
فضلنا سهرانين لغاية الساعة اتنين تقريبا وبعدين اخويا فرد جسمة علي الكنبة ورجليه كانت ورا اشرف وراح في النوم

شادي اول ما راح في النوم لقيت اشرف عمال يهمسلي ويشاورلي اني اجي جنبة علشان يلمسني. شاورت له مش هينفع علشان اخويا نايم علي الكنبة
فضل يقولي علشان خاطري ويتحايل عليا وانا من جوايا فرحانة انة هيتجنن عليا وعلي جسمي. روحت همست له وشاورتلة اني هطلع اوضتي وهو يتسحب بشويش ويطلع ورايا
قالي ماشي
انا روحت طفيت التليفزيون وقفلت كل الانوار وطلعت اوضتي. وبعد دقيقتين اشرف طلع ورايا وكنت سايبة باب الاوضة مفتوح علشان يدخل علي طول
اشرف دخل بسرعة وقفل الباب وراه وبصلي لقاني قاعدة علي السرير وعمالة ابصلة وانا عاملة نفسي مكسوفة
قعد جنب مني علي السرير وحط ايدو تحت دقني ورفع وشي لفوق وقرب مني وشفايفة اخدت شفايفي بينهم
شفايفة كانت بتعتصر شفايفي وايدو بدءت في التحرك علي بزازاي ويحسس عليهم لغاية ما لقيت نفسي نايمة علي ضهري وهو قاعد جنبي وصدري علي صدري وشفايفة علي شايفي
ايدي راحت حضنتة. وهو ايدو نزلت علي بطني وبكل رقة وتحسيس بقت بتنزل لغاية ما وصلت لكسي
بدءت اشعر بأيدو وهي بتحسس وبتكتشف كسي وانا بتلوي تحت ايدو
وبصوت هامس بقي بيتغزل في كسي المنفوخ تحت ايدو
ااااه كسك منفوووخ اوووي يا هدي وطري اوووي
انا :: ده بتاعك انت ياقلب هدي
اشرف :: معقولة. الكس ده هيبقي في يوم من الايام بتاعي وهعمل فيه كل اللي عايزة
انا :: اه يا حبيبي بتاعك انت لوحدك. تعمل فيه كل حاجة بتحبها
اشرف :: هموت والحسة يا عمري
انا :: حاضر يا قلبي الحسة زي مانت عايز

اشرف قام وبدء في تقليعي بنطلون البيچامة. وبقيت قدامة بالكلوت
نزل بين وراكي وبعدين قلعني الكلووت
وقرب علي كسي
ونزل عليه بشفايفة يبوس كسي. وانا حاطة ايدي من تحت علي خرم كسي
لاني خايف يفتح كسي ويعرف اني مفتوحة
قالي بصوت هامس. شيلي ايدك من علي كسك متخفيش مش هاجي ناحية الخرم. انا عارف انك خايفة علي غشائك
شلت ايدي وكنت خايفة انة يكون عارف الفرق بين الكس المفتوح واللي عليه الغشاء... ولكني كنت متأكدة من جوايا انة ميعرفش لان ملوش تجارب
شلت ايدي من علي كسي وهو قرب منة بلسانة وبررررر احة اوووي بقي بيحرك لسانة علي زنبوري من فوق وبعدين نزل بطرف لسانة علي كسي وهو مقفول وبقي بيلحس كسي كلة والمنطقة المحيطة ليه
ايدي وصوابعي بين خصلات شعرة وبشد فيهم من شدة المتعة لدرجة اني كنت نفسي يحط صوابعة جوا كسي اللي بينفض جوايا وبيكلني
فتح شفايف كسي بصوابعة وبقي بيلحس كسي بلسانة. وانا بتلوي تحت منة واهاتي بدءت تخرج مكتومة
طلع فوق جنب مني وبدء بصوابع ايدو يفك زراير البيجامة وبزازي بقت قدامة وحلماتي منتصبة من الاثارة اللي كنت فيها
اشرف :: اوووووووف علي بزازك يا هدي ايه ده
انا :: بزازي عجباك يا قلبي
اشرف :: اوووووووي اووووووي
ونزل بشفايفة علي بزي وبقي بيمص ويرضع حلمة بزي وانا عمالة ادعك وافعص في بزي التاني وهو مش عاتق حلمة بزي مص ورضع وعضعضة خفيفة
وبعدين راح علي بزي التاني وفضل يمص فيه ويرضعة وانا ماسكة راسة وبقولة. ارضع بزازي جامدي يا قلبي

قام وقلع الشورت بتاعة وقرب مني وزبة واقف اوووووي وهو واقف علي ركبة قصاد وشي وانا نايمة علي ضهري
ومسك راسي بأيدوة وحط زبة قصاد بوقي وقالي عايزك تمصي زبي بقي يا روووحي

قربت علي زبة بشفايفي وايدي من تحت ماسكة بيضانة وبلعب فيهم
طلعت لساني وبدءت في تحريكة ببط علي راس زبة وحولين الراس
لقيتة مسك راسي بأيدو ال اتنين وذقها علي زبة علشان اخدو كلة جوا بوقي
فتحت بوقي وقربت علي زبة واخدت الراس بين شفايفي وهو بقي بيدخلة برااحة
بقيت بمص راس زب اشرف وهو ماسك راسي وبيضغط عليها علشان افضل امص زبة
شوية لقيتة بينكني في بوقي وعمال يدخل ويخرج زبة كلة في بوقي ومرة واحدة دخلة جوووا وهو ماسك راسي. لدرجة اني حسيت انة وصل لغاية زوري وشلت بوقي بسرعة لاني كنت خلاص مش قادرة اتنفس وفضلت اكح
قولتلة .. كنت هتموتني يا اشرف براحة عليا
اشرف :: حقك عليا ياقلبي وسابني امص زبة براحة من غير ما يزوق راسي عليه

بعد كدة قالي هو انا ممكن انام عليكي من فوق واجبهم علي طيزك
قولتلة اه يا روحي طبعا ممكن
طلع فوق مني بعد ما نمت علي بطني وحط زبة بين فلقة طيزي وايدو من تحت مني ماسكة في بزازي وفضل يحك زبة في طيزي ويدعك ويضغط
لغاية ما لقيتة فوق مني بقي متخشب وجسمة كلة اتشدة وصغط زبة فيا جامد جدا وحسيت بلبنة السخن وهو بينزل علي طيزي وبيسيل نزول علي كسي

بعد ما جاب كل لبنة عليا قام ونام في حضني لغاية قبل الفجر بشوية وبعدين لبس هدومة ونزل بسرعة قبل ما حد يحس بوجودة عندي

الي اللقاء في الجزء الثامن.....



الجزء الثامن
بعد ما اشرف نزل من عندي دخلت انا اخدت دش علشان اللبن اللي غرق جسمي وبعدها غيرت الملاية بتاعة السرير ونمت

صحيت الصبح علي الساعة حط11ونزلت تحت لقيت اشرف قاعد هو شادي اخويا في الصالة وماما في المطبخ وبابا مش موجود
دخلت المطبخ عملت كوباية شاي بلبن وسندوتش علشان افطر بيهم
وقعدت جنب اشرف. اللي كل شوية ويبصلي وهو مبتسم وانا عاملة نفسي مكسوفة من نظراتة

شوية تليفون اشرف رن عليه بصيت في التليفون بتاعة اشوف مين اللي بيرن عليه لقيت اختة منال
نسيت اعرفكم بعائلة اشرف خطيبي

اشرف خطيبي ساكن في بيت عائلة مع باباه ومامتة واختة واخوه حسام واخوه محمود
اشرف اصغر واحد في اخواتة ومحمود اكبرهم واللي اصغر من محمود منال اختهم واللي اكبر من اشرف علي طول اخوه حسام
كلهم متزوجين ماعدا اشرف خطيبي ومنال اختة زوجها مسافر الكويت ومش بينزل غير كل سنة مرة بينزل اسبوعين وبيرجع الكويت تاني وهي قاعدة عند باباها ومش هتروح شقتها غير لما جوزها ايمن بيجي من السفر

اشرف رد علي التليفون
الو ايوة يا منال
منال :: عامل ايه يا اشرف
اشرف :: تمام انتوا اخباركم ايه
منال :: تمام كلنا كويسين بس
اشرف :: بس ايه ؟ في حاجة
منال :: مفيش بس مامتك تعبانة شوية وهي مكنتش عايزني اقولك وانا بتصل بيك من وراها
اشرف :: ايه .. ماما تعبانة ؟
منال :: انا قولت اقولك علشان متزعلش مننا لو معرفتش
اشرف :: طب محمود وحسام ودوها تكشف
منال :: اه محمود جاب ليها الدكتور البيت وبتاخد العلاج
اشرف :: الدكتور قال ايه يعني
منال :: ارتفاع في الضغط وكان ممكن توصل لجلطة بس ربنا ستر
اشرف :: طب انا جاي النهاردة
منال:: ماشي يا اشرف
اشرف قفل مع اختة منال وهو مضايق جدا وقال انا هقوم البس ونازل
شادي اخويا قال ل اشرف هي مامتك تعبانة اوي
اشرف :: معرفش يا شادي اختي بتقولس ارتفاع ضغط وكان ممكن توصل لجلطة
ماما سمعت الكلام خرجت جري من المطبخ وقالت ل اشرف
ربنا يطمنك عليها يابني. .. طب لما توصل ابقي طمنا عليها ضروري

ماما اتصلت ب بابا وعرفتة واديت التليفون ل اشرف علشان يكلمة
وبعدها اشرف قال لشادي كلم باباك
بابا كلم شادي اخويا وقالوا يروح يوصل اشرف بالعربية لغاية موقف المكروباص وميسبوش غير لما المكروباص يتحرك

اشرف. وشادي كل واحد فيهم دخل يلبس هدومة وبعد نص ساعة شادي خرج ومعاه شنطتة وشادي اخويا اخد مفاتيح العربية وراح يوصل اشرف

بعد ساعة اشرف رجع بعد ما وصل شادي وطمنا انة ركب المكروباص

حماتي ست طيبة وحنينة جدا وانا كنت زعلانة عليها بجد وكنت بعتبرها في منزلة ماما فعلا

ماما قالتلي البسي هدومك يا هدي علشان هنروح بيت خالك حسن علشان هو زعلان مننا لاننا من ساعة ما جينا البلد مروحناش عندو خالص
انا :: حاضر وانا اصلا نفسي اروح اشوف بيتهم بقالي سنة مشفتهوش وكمان عايزة اشوف البيت بعد ما تجدد
ماما :: وانت يا زفت يا شادي جاي معانا ولا هتقعد
شادي :: هههههه يعني لازم زفت دي يا ست الحبايب ياقمر انتي ايوة جاي معاكم

بصيت لسيد وقولت في بالي انت رايح علشان شادية المتناكة
طلعت اوضتي لبست هدومي ونزلت لقيت شادي مستنينا. وماما لسة في الاوضة بتلبس هدومها وبعد عشر دقايق خرجت ومشينا

وصلنا بيت خالي حسن اللي هو اصلا مش بعيد خالص عن بيتنا يدون دقيقتين مشي
مرات خالي اللي بالصدفة كان اسمها بردو شادية هي اللي فتحت ليا باب الدوار واول ما شافتنا رحبت بينا جدا وقالت لماما اخيرا جيتي عندنا
شادية مرات فتحي كانت بتأكل الفراخ والطيور علي السطح نزلت جري لما عرفت اننا تحت وسلمت علينا

مرات خالي قالت لينا. تعالوا نطلع نقعد في الدور اللي فوق ونشوفة بعد ما اتجدد ونشوف الشقق بتاعة البيت

طلعت انا وماما واخويا شادي اللي عينة علي جسم شادية مرات فتحي
ودخلنا شقة خالي حسن اللي بيطلعها علي النوم فقط لان قعدتهم علي طول تحت
حسيت اني في مصر مش في البلد لان الشقق مدهونة زيت ومتروقة علي الأخر وبعد كدة شادية مرات فتحي اخدتنا تفرجنا علي شقتها اللي فوق شقة خالي. وماما قالت هتبقي تطلع تشوفها قبل ما تمشي علشان رجليها بتوجعها ومش قادرة تطلع تاني
ماما ومرات خالي فضلوا قاعدين في شقة خالي وانا وشادية مرات فتحي واخويا طلعنا فوق في شقتها

واحنا طالعين علي السلم اخويا عمال يهزر مع شادية ويضحكوا وانا عاملة نفسي مش فاهمة او مش واخدة بالي

دخلنا الشقة وشادية قدامنا بتفرجنا علي شقتها وبعدين انا سبتهم ودخلت الحمام وبعد ما خرجت وروحتلهم لقيت شادي ماسك طيز اللبوة شادية وقافشها منها وهي عمالة تتلوبن وتضحك .. خبط كوبة بأيدي محطوطة علي طرابيزة في الصالة علشان ياخدو بالهم اني جاية
وفعلا اول ما الكوباية وقعت علي الارض شادي شال ايدو بسرعة واتظبط في وقفتة وكمان المتناكة شادية وقفت عدل وبطلت تتمايص

دخلت وانا مبتسمة وقولت ل شاية
بقولك ايه انا نفسي اشرب كوباية شاي
شادية بس كدة من عنيا. ثواني وهتلاقي كوباية الشاي عندك
شادي :: وانا كمان اعمليلي كوباية شاي

قعدت علي الأنتريه وبقيت عمالة ابص علي الشقة .. بصراااحة كانت تحفة
وشادي اخويا راح وقف في البلكونة

مفيش دقايق كانت شادية جايبة الشاي وقعدت معايا وندهت علي شادي يجي يشرب الشاي معانا
شادي خرج واخد كوباية الشاي ورجع تاني يوقف في البلكونة
وقعدت انا وشادية نتكلم عن الشقة
شادية :: ايه رائيك يا هدي في الشقة بعد ما اتشطبت
انا :: بصراحة يا بت يا شادية جميلة اوي
شادية :: انا اللي اخترت الالوان دي
انا :: بجد ؟ انتي زوقك يجنن

فضلنا نتكلم ونحكي لغاية ما مرات خالي ندهت علي شادية وقالتلها تنزل عايزاها

شادية قالت انها نازلة. وقولتلها خديني معاكي. ونديت علي اخويا قالي انة هيقعد في البلكونة مش نازل

نزلنا ودخلت قعدت مع مرات خالي ومامتي ومرات خالي اخدت شادية برا وسمعتها وهي بتقولها اطلعي علي السطح تدبح فرختين وتطبخهم فوق عندها علشان الغدا هيبقي في شقتها لان الشقة هنا المطبخ عايز لسة ترويق

شادية قالت ل مرات خالي حاضر وراحت طالعة

مراتي خالي بعد ما خلصت كلام مع مرات ابنها دخلت تاني ورحبت بينا وقعدت جنبي وفضلت تسألني عن خطيبي وانة كويس معايا ولا لا
وفضلت تديني نصايح بقي وكدة

وانا تفكيري كلة في اللي ممكن يحصل فوق
شادي اخويا فوق. ومرات فتحي ابن خالي طلعت تطبخ فوق. واكيد مش هيعتئها غير لما ينيكها

فضلت يجي نص ساعة علي نار عايز اطلع اتفرج عليهم واشوف اللي بيحصل
وبعدين قولت مبدهاش بقي
قومت وقولت ل ماما انا طالعة اساعد مرات فتحي يا ماما عايزة حاجة
ماما :: لا يا حبيبتي روحي

طلعت بسرعة علي طرطيف صوابعي لقيت الباب بتاع الشقة مفتوح دخلت اتسحب علي المطبخ ملقتش حد

روحت الاوضة بتاعة الضيوف اللي فيها البلكونة وبصيت من زاوية كدة لقيت شادي قاعد علي الكرسي ومفيش حد معاه لسة هخرج سمعت صوت رجلين جاي. جريت استخبيت في اوضة عاملينها للأطفال

دخلت و واربت الباب واستخبيت ورا الباب وببص لقيت شادية ماسكة فرختين وداخلت بيهم علي المطبخ
فضلت واقفة مكاني مستنية اشوف هيحصل ايه
شوية بتاع ربع ساعة شادي اخوية خرج من البلكونة ورايح علي الحمام
الحمام كان جنب المطبخ بص لقي شادية قاعدة. بتنضف في الفراخ
رجع وفضل يبص ويتأكد ان مفيش حد وراح راجع ليها

شاديتي ماتيجي اقولك علي حاجة جوا
شادية :: بس يخرب بيتك ليكون حد طالع يسمعك
اخويا :: لا متخفيش انا بصيت
شادية :: طب اسكت ومتفضحناش. خليني اخلص الغدا
اخويا :: انا عايز اقولك علي حاجة مستعجلة
شادية :: يا مجنون انت ناسي اختك ممكن تطلع في اي وقت

كل ده انا سمعاه لان الأوضة في وش المطبخ بجنب وشايفهم تقريبا

شادية خلصت تنضيف الفراخ راحت قايمة تغسلهم علي الحوض
شادي راح داخل بسرعة وراها جوا
انا يدوب شايفة بالعافية ايد شادية وهي بتغسل الفراخ
فتحت الباب برررراحة واتسحبت خرجت شوية علشان اشوفهم بيعملوا ايه
لقيت شادي لاذق في اللبوة شادية من ورا وحاضنها وعمال يقفش في بزازها. وهي عمالة تبعدو عنها علشان خايفة انها تتقفش وشادي ما صدق انة قفشها. وضغط بزبة ووسطة في طيزها. وايدو عمالة تقفش في بزازها

الفرجة ليها احساس تاني خالص وبالذات لما تكون بتتفرج من غير ما حد يكون عارف انك بتتفرج عليه
حسيت بنار ولعت في كسي وفي بزازي وكان نفسي احط اي حاجة جوا كسي علشان يبرد شوية

فضلت اتفرج وشادية سابت طيزها وبزازها ل اخويا وهي بتطبخ
بعد شوية اخويا قالها رايح الحمام
انا بسرعة دخلت الاوضة تاني قبل ما يشوفني

شادي خلص حمامة وخرج راح ل شادية بعد ما حطت كل حاجة علي البوتاجاز وقالها مش هتيجي بقي عايزك
شادية :: مش هينفع خالص هنا .. اختك او مرات عمي ممكن تطلع في اي وقت
اخويا :: يابت متخفيش هما كلمتين هقولهملك من تحت بسرعة
شادية :: انت هتكون سبب في قتلي **** يخرب بيتك

شادي راح فاتح سستة بنطلونة وطلع زبة وفضل يلعب فيه ويدلدلة ليها ويقولها بذمتك. زبي مش واحشك

شادية شافتة. وعضت علي شفايفها وقالتلة وحشني اوي طبعا بس مش هينفع هنا
اخويا :: طب بصي انا هفضل واقف هنا علي باب المطبخ وانا مخبيك بحيث اي حد يدخل لقيني واقف في وش الباب وانتي مستخبية جوا .. تعالي بس مصي زبي
شادية مع الحاح اخويا ومحنها وهيجان كسها. راحت نزلت علي ركبها تحت زب اخويا ومسكتة بأيدها وفضلت تمص زبة

هي تمص زب شادي وانا كسي كل ما بيولع من هيجاني حطيت ايدي تحت الكلوت بتاعي وبقيت عمالة ادعك في كسي واحط صباعي جوايا يمكن كسي يتهد شوية ولكن كسي كان خلاص اخد علي الزب ومش صباعي اللي يسكتة

فضلت اللبوة الشرموطة شادية تمص زب اخوية وهو ماسك راسها بأيدة وعمال يزوق زبة جوا بوقها

شادية خلاص وصلت لأخرها راحت قالت ل شادي تعالي بسرعة ندخل الأوضة مش قادرة .. كسي ولع يخرب بيتك

دخلو الأوضة وقفلو الباب ومن حسن حظي ان الباب اتوارب متقفلش قفلة كاملة اتسحبت بسرعة و وقفت ورا الباب لقيت شادية راحت رافعة رجليها وقالت ل شادي حط زبك في كسي بسرعة

شادي طلع فوق علي السرير وطلع فوق المتناكة الشرموطة. ومسك زبة وحطة جوا كسها
اللبوة لفت رجليها علي وسط شادي. وهو عمال بينيك فيها وهي. بتتموحن وتتلوي تحت منة

وانا عمالة ادعك في كسي الغرقان من شهوتي

ااااه ااااااه نكني اوووووي نكني جاااامد
شادي عمال يرزع زبة في كس شادية بكل عنف وتزيق السرير من كتر النيك بقي واضح

شادي شال زبة من كس اللبوة مرات فتحي ولف جسم شادية وخلي طيزها في اتجاه زبة
ومسكها من وسطها وزقها عليه وبعدين تف علي خرم طيزها ومسك زبة وحطة علي خرمها وبدء في الضغط علي خرمها بزبة وهي عمالة
تقولوا .. لا لا بيووجع بيووووجع اووووي
شادي مش في دماغة غير انة ينكها في طيزها مهما كان زبة بيوجعها وفضل يضغط بزبة لغاية ما راس زبة بدءت تدخل في طيزها

انا مش قادرة خلاص كسي نااااااااااار وطيزي بدءت هي كمان تكلني وبقيت عمالة احط صباعي في كسي ومن كسي لطيزي

شادي زبة اخيرآ بقي كلة في طيز الشرموطة وهي عمالة تولول من الوجع
وبقي شغال ينيك في طيزها وماسكها من وسطها بكل عنف

قولت في بالي لازم ادخل عليهم وهما كدة

استنيت اتفرج علي شادي واتمتع بفرجتي وهو بينيك القحبة مرات فتحي لغاية ما شادي جااااب لبنة جوا طيزها
شلت ايدي من علي كسي وامتلكت نفسي وظبط هدومي ورحت فاتحة الباب مرة واحدة عليهم
وبصوت كلة مفاجئة . انتوا بتعملوا ايه ؟
اللبوة مفلئسة وزب اخويا لسة جوا طيزها وبزازها مدلدلة
شادي زبة جوا طيزها ومرة واحدة الباب اتفتح عليهم

المفاجئة خلت شادية تحط ايدها علي بوقها وهي بتقول يا فضحتي يا فضحتي
شادي شال زبة بسرعة من طيز المتناكة وقفل اسوستة بعد ما دخل زبة
وجالي.
وانا كل اللي عليا **** يخرب بيتكم
ايه اللي بتعملوه ده

شادي فضل يترجاني اني مقولش لحد وانة هيفهمني
وانا هتفهمني ايه ؟ ايه اللي بتعملة ده
وهي عمالة تبكي وتلطم


الي اللقاء في الجزء التاسع



الجزء التاسع







شادي عمال يترجا فيا اني مفضحهمش وشادية مرات فتحي عمالة تبكي وتلطم وخايفة اني افضحهم
قولت ل شادي يلة ظبط هدومك واخرج اترزي في البلكونة ولا انزل عند امك تحت
وانتي يا ختي البسي هدومك قبل ما مرات عمك تطلع تشوفك بالمنظر بالزبالة ده او جوزك يجي
بعد ما قولت الكلمتين دول خرجت وانا مبسوطة من جوايا اني مسكت ذلة علي المتناكة دي اللي عاملة فيها شريفة. وكمان علي شادي اخويا اللي لو عرف اني بنتناك. يبقي فيه حاجة انا كمان مسكاها عليه
طلعت في الصالة وانا حاسة اني قوية وهما ضعفاء اوي وروحت قعدت علي الأنتريه وشغلت التليفزيون وبعد ربع ساعة لقيت الشرموطة خارجة من الأوضة وعينها في الأرض ورايحة علي المطبخ وباين عليها الأنكسار

دخلت المطبخ علشان تعمل الأكل اللي كانت سايبه عالنار وعينها مليانة بالدموع
بعد شوية قولت اروح اخليها تطمنلي وتحكيلي كل حاجة

دخلت المطبخ. عليها وهي مش قادرة ترفع عينها في عيني
قربت عليها ومسكتها من ايدها وبكل هدوء وبصوت مليان حنية وخوف عليها
شادية ممكن نتكلم مع بعض بصراحة
شادية :: وهي بتبكي وصوت يدوب طالع انا و**** مش عارفة انا عملت كدة ازاي
انا :: احمدي ربنا ان محدش شافك غيري
شادي بصت في الأرض وهي مش عارفة تقول ايه
انا :: متخفيش محدش هيعرف باللي شفتة
انا مش معقولة هفضح اخويا. واخليه هو وفتحي يمسكوا في بعض
شادية :: بجد يا هدي ؟ يعني مش هتفضحيني
انا :: بصي يا شادية يمكن لو اللي كان نايم معاكي حد تاني غير اخويا كان الوضع اختلف لان فتحي ابن خالي ومقبلش عليه ان مراتة تخونة.. لكن من حسن حظك ان اللي شوفتة معاكي علي سرير ابن خالي هو اخويا
شادية بصت في الأرض ودموعها بتنزل علي خدودها
انا عمري ما خونت فتحي ومعرفش انا عملت كدة ازاي صدقيني يا هدي دي المرة الأولي
شادي جه واحنا بنتكلم وقاطع كلام شادية وقالي

هدي علشان خاطري متقوليش ل ماما ولا بابا
انا :: انت متفتحش بوقك .. ملقتش غير مرات ابن خالك اللي تنام معاها
شادي :: يعني هتقولي لماما ياهدي ؟
انا :: لا طبعآ امك لو عرفت مش بعيد اموت فيها وابوك يتطردك
شادي :: دي غلطة ومش هكررها تاني
انا :: بصيت ل شادية. وبصيت ل اخويا وسألتة
هي دي اول مرة بينكم ولا .. من زمان يعني مع بعض
شادي بصوت لجلجة وارتباك وقبل ما شادية تتكلم راح قايل
وفضل يقسم ويحلف انها اول مرة
بصيت ل شادية وقولتلها ... الواد ده بيكدب مش كدة
شادية مفتحتش بوقها واخويا عمال يحلف ويتحالف انها اول مرة
بصيت له وقولتلة انت كداب علي فكرة
بصلي وبقي عمال يحلف انة مش بيكدب
قولتلة بص لما نروح البيت نبقي نتكلم دلوقت انت تتفضل تنزل تحت انا عايزة اتكلم مع شادية ممكن

بعد ما شادي نزل وبقيت انا وشادية لوحدينا قومت جبت الملوخية من علي المطبخ والمخرطة وبقيت بقطف الملوخية وانا قاعدة علي كرسي صغير علي الأرض. وشادية واقفة علي البوتجاز

انا :: شادية علي فكرة دي مش اول مرة مش كدة
شادي :: بصت عليا ورجعت بصت قدامها تاني وقالت لا دي اول مرة
انا :: انتي كمان هتكدبي عليا ؟ طب انا مش اول مرة بشوفكم وانتوا مع بعض
شادية :: التفتت بجسمها ناحيتي وبأرتباك وقلق مش فاهمة تقصدي ايه
انا :: اقصد الزريبة .. ايه اوضح ولا فهمتي قصدي ؟
شادية :: مقلتش ولا نطقت بحرف وهزت دماغها بس ..يعني فاهمة

انا :: فاكرة من كام يوم لما نزلت كنتي قاعدة جنب اخويا وبتتفرجوا علي اللاب وانا دخلت المطبخ علشان اساعد ماما ... فاكرة ؟
يومها ببص عليكم بالصدفة لما كنت بعمل شاي لشادي ولقيتك عمال يمسكك من افخادك وايدو راحت ل ...؟ انتي فاهمة طبعا اقصد لمس ايه
شادية هزت دماغها وعينها مكسورة من اللي بقولوا
بعدها انتي قولتي انك رايحة الزريبة
وبمجرد ما مشيتي اخويا راح وراكي
وانا بعدها مشيت ورحت وراكم وشفت كل اللي حصل بينكم هناك من البداية للنهاية
ومع ذلك مقولتش لحد لاني لو اتكلمت هبقي بفضح اخويا ومش بعيد فتحي يقتلك ويقتلة
انا اتعمدت ادخل عليكم النهاردة علشان تبطلوا اللي بتعملوه ده لان لو فتحي شافكم مش هيحصل خير ابدا وانا مش حابة ان اخويا يتأذي بسببك

شادي بتسمع كلامي ومش قادرة تتكلم ولا تدافع عن نفسها .. هدافع عن نفسها ازاي وبأي وش

وفي نهاية كلامي قولتلها
بصي يا شادية انا هنزل دلوقت وبمجرد ما رجلي هتخرج من شقتك هنسي كل اللي شفتة وكل اللي قولتة
ولا كأن فيه حاجة حصلت او شفت حاجة .. وعايزاكي تطمني. انا مش هتكلم وزي ما قولتلك مش عشانك لكن عشان اخويا
وسبتها ونزلت لقيت اخويا. عامل زي العيل الصغير اللي عامل مصيبة ومستني وهو خايف يشوف هيتعرف ولا المصيبة هتعدي علي خير بصيت له وانا عاملة نفسي مضايقة منة
وفضلت ماما ومرات عمي بيتكلموا
في حاجات زمان وحوديت زمان وانا كل شوية ابص ل اخوية اللي قاعد وعامل فيها المؤدب

بعد ساعة تقريبا فتحي ابن خالي جه واول ما شافنا فرح جدا. وسلم علي ماما وعلي اخويا وبعدين سلم عليا
وقعد معانا بتاع نص ساعة وبعدين استأذنا. انة هيطلع ياخد دش ويغير هدومة وبعدين ينزل

فتحي طلع وبعد نص ساعة جرس الدوار رن مرات خالي نزلت تشوف مين وبعد شوية كان بابا وخالي هم اللي جم
بابا دخل سلم علي مرات خالي وخالي سلم علينا وعرفت من بابا انة كان مع الراجل اللي عايز يبيع الارض بتاعتة. وقابل خالي حسن وهو مروح وجه معاه
شوية فتحي ابن خالي نزل بعد ما استحم وغير هدومة وسلم علي بابا وقعد معانا

عين فتحي كانت عليا وحسيت اني وحشاه جدا وبصراحة هو كمان كان وحشني وزبة وحشني جدا خاصة اني لسة مثارا جنسيآ من اللي شفتة بين اخويا وبين مرات فتحي
وكان نفسي اخد فتحي من ايدو واطلع بيه فوق واهجم علي زبة
وكنت كل شوية اسرح في فتحي وفي زبة واتخيل اني قاعدة تحت رجليه بمص زبة قدام كل اللي قاعدين

فضلت اتخيل واسرح وفوقت علي صوت بابا وهو بيسألني عن ام اشرف خطيبي
قولتلة معرفش حاجة غير انها تعبانة. ولسة اشرف غالبآ موصلش.. لانة قال انة هيتصل لما يروح ويطمنا

فتحي مكنش طبعآ يعرف ولا خالي وماما عرفتهم اللي حصل الصبح وان اشرف خطيبي روح القاهرة
حسيت ان فتحي فرح جدا .. وسال بابا انتوا ناويين تقعدو قد ايه
بابا قالة لسة احتمال نطول في القعدة شوية ومش هنمشي قبل اسبوع او عشر ايام كمان لانة لسة بيخلص في الأرض مع صاحبها ومش هيمشي غير بعد تسجيل العقد
فتحي بصلي وراح غمزلي بعنيه ووشة مليان فرح

بصراحة انا كمان كنت فرحانة جدا اني لسة هقعد وهتمتع بزب ابن خالي الضخم واللي مليان فحولة ورجولة

مرات فتحي نزلت وعنيها المكسورة في الأرض دخلت سلمت علي بابا وقالت ل خالي ول فتحي جوزها ان الأكل جاهز فوق في شقتهم

خالي قالنا يلا كلنا نطلع علشان ناكل
وطلعنا شقة فتحي
وكانت شادية. فارشة علي الأرض وعاملة قعدة للرجالة و قعدة للستات
وكلنا قعدنا اكلنا
وبعد ما خلصنا اكل قومت ساعدت شادية في شيل الأطباق وتدخيلهم المطبخ
وقولتلها واحنا جوا. ..افردي وشك لان شكلك باين ان فيه حاجة وكدة فتحي هياخد بالة

خلصنا وعملنا الشاي ... وقعدنا طول اليوم عند خالي لغاية الساعة تقريبا تسعة بالليل مشينا

روحنا البيت وطلعت اوضتي واخويا دخل الأوضة بتاعتة ومخرجش منها
نزلت علي الساعة 11 قولت اسهر علي اي فيلم بدل الملل اللي انا فيه وكمان مش جايلي نوم
ملقتش حد خالص تحت بابا وماما دخلوا نامو وكمان اخويا شكلة مخرجش خالص من الأوضة بتاعتة

طفيت الأنوار كلها وبعدين شغلت التليفزيون ووطيت الصوت علي قد سمعي وفردت ضهري علي الكنبة
كنت لابسة قميص بناتي قصير لان الجو كان حر جدا في الليلة دي. وتحت منة كلوت ابيض
ونمت براحتي لان عارفة ان اخويا نايم جوا

قلبت التليفزيون لقيت فيلم بتاع عادل امام كنت بحبة جدآ
وانا نايمة ومركزة في الفيلم مخدتش بالي ان اخويا خرج من الأوضة علشان يروح الحمام .. واول ما سمعت صوت باب الحمام بيتقفل اتخضيت
لاني مشفتوش وهو معدي من جنبي

سالت مين اللي في الحمام رد عليا من جوا انا شادي.. اطمنت بعد ما قولت في بالي هو البيت فيه عفرايت ولا ايه

فضلت مستغربة ازاي عدا. وماخدتش بالي وافتكرت اني كنت نايمة وفاتحة رجلي وممكن يكون شاف كسي او الكلوت.. حسيت بأحراج قعدت وشديت القميص علشان اداري وراكي والكلوت اللي ممكن يبان قدامة لو جه وقعد جنبي

بعد شوية شادي خرج من الحمام وجه فعلا قعد جنبي
وقالي :: انا بصراحة خجلان انك شوفتيني في الوضع الزبالة اللي شفتيني عليه النهاردة مع مرات ابن خالي .. ومش عارف اقولك ايه
حسيت انة فعلا مكسور من جواه وخاصة اني اختة وشوفتة في وضع ميصحش انة اشوفة ..
حطيت ايدي علي رجلة وقولتلة برغم انك غلطت بس الغلط الكبير مش عليك .. الغلط عليها هي علشان انت شاب واي شاب في مكانك لو لقي فرصة ممكن يعمل اللي انت عملتة
لكن هي ست ومتزوجة واللي انت عملتة معاها فيه حد تاني بيعملة ليها
اللي هو جوزها

بصلي كدة بأستغراب. اني عارفة وبتكلم معاه في حاجة زي كدة واني مش مكسوفة
بصيت له وانا مبتسمة .. مالك مستغرب ليه .. هو انت فاكرني مش عارفة يعني ولا فاكرني لسة صغيرة
شادي :: لا مستغرب انك بتتكلمي معايا عادي من غير ما تحطي اعتبار ليا اني اخوكي
انا :: بص يا شادي يا قلب اختك ما تيجي نبقي صحاب وتحكيلي عنك
وانا كمان محتاجة حد يكون صاحبي ويتكلم معايا واتكلم معاه
انت ملكش اخوات صبيان وانا كمان مليش اخوات بنات. ما تيجي انت تبقي اختي وانا ابقي اخوك
بصلي كدة وابتسم برغم كسرتة وقالي انتي شاربة حاجة يابت انتي

اه شاربة مية ساقعة وفضلت اضحك واهزر معاه علشان يخرج من الحالة الا هو فيها دي ويطمن اني خلاص بقيت اختة وصاحبتة

قالي انتي عايزة توصلي لايه ؟
انا :: عايزك تحكيلي وتأمن ليا وتعتبرني اخوك او صاحبك وانا كمان لو فيه حاجة جوايا احكيلك وافضفضلك .. عايزك تصارحني واصارحك
قالي :: من حقك مانتي ماسكة عليا ذلة
انا :: اخص عليك يا شادي .. ياض انت اخويا معقول فيه اخت تمسك ذلة علي اخوها.. طب ايه رائيك بقي انا لو عايزة امسك عليك زلة كنت مسكتها عليك من السنة اللي فاتت
بصلي كدة بأستغراب ودهشة
انا :: اه انا عارفة من السنة اللي فاتت
وشفتك وانت بتمارس معاها الجنس
بسرعة راح حط ايدو علي بوقي. علشان خاف حد يسمع
وانا من جوايا عمالة اضحك عليه لاني بجرجرة في الكلام وهو صدق اني عارفة من السنة اللي فاتت
انا :: بعد ما شال ايدو من علي بوقي
طب سيبك من السنة اللي فاتت
انت من كام يوم مش روحت وراها الزريبة بعد ما قامت من جنبك ومارست معاها الجنس هناك ؟

شادي :: دانتي مرقباني بقي

انا :: ولا مرقباك ولا نيلة انا بس شوفتك بالصدفة وانت عمال تحسي علي وراكها وبعد ما كنت نسيت اللي شوفتة السنة اللي فاتت بالصدفة. عرفت انك لسة بتمارس معاها
الفضول هو اللي خلاني امشي بعد ما انت روحت علشان اتأكد بس
لكن انا كلمتك او جبتلك سيرة
شادي :: يعني انتي شوفتي كل حاجة
انا :: هههههه اه شفت كل حاجة
شادي :: كلة كلة وحركات ايدو وتعبير وشة خلوني اموت من الضحك وانا بقولك شفت كلة كلة يا سافل

راح قايم ومفيش علي لسانة
*** يخرب بيتك يا زفتة
وانا عمالة اضحك لدرجة اني نمت من كتر الضحك

قفلت التليفزيون وطلعت نمت
صحيت تاني يوم بعد الضهر لقيت ماما قاعدة بتتفرج علي التليفزيون واخويا قاعد فاتح اللاب بتاعة روحت قاعدة جنب منة. وقولت له صباح الخير يا صاحبي وانا بضحك
رد وهو وشة مقلوب صباح النور
ماما :: مفيش صباح الخير ل مامتك يا زبالة انتي
انا :: بردو تقولي كدة دانتي الصباح بتاعنا كلنا وقمرنا
ماما ضحكت وقالتلي. علي فكرة خطيبك اتصل وبيقول ان مامتة عدت مرحلة الخطر وانها بقت كويسة وبتتكلم
انا :: دي كانت تعبانة اوي بقي
ماما :: اه بس بيقول انها بقت بتتكلم وكويسة
انا :: طب تمام .. كنت هزعل عليها اوي الست دي لانها طيبة اوي
ماما :: قومي طلعي فطارك من المطبخ
انا :: ماشي يا قمر انت .. وقمت دخلت المطبخ لقيت ماما عاملة سندوتشات وعملت كوباية شاي بلبن وخرجت
وبعد ما خلصت فطار بقيت برزل علي شادي واهزر معاه


مر يومين. ومشفتش وش شادية عندنا في البيت برغم انها كل يوم كانت بتعدي علينا بعد ما بتأكل البهايم في الزريبة وكمان فتحي بقالي يومين مشفتوش خالص
يومين من غير ما كسي يدوق طعم الزب ولا احتكاكة بيه وكنت حاسة اني علي اخري وهموت واتناك
يظهر ان كسي خلاص اتعود علي النيك ودخول الزب جواه
حتي خطيبي سافر مش موجود اهو كان يبقي تصبيرة وينكني في طيزي الا بقت هي كمان بتاكلني وعايزة تتناك هي كمان

بصراحة فكرت كتير استغل موضوع شادي اخويا واخليه هو كمان ينكني لكني خوفت انة ممكن يقتلني بجد ساعتها.
وطلعت الفكرة دي من دماغي برغم اني هموت واتناك من زبة

وفي اليوم الثالث خرجت اتمشي في الجنينة لمحت شادية وهي رايحة تأكل البهايم نديت عليها وروحتلها
انا :: ايه يا شادية بقالك اربع ايام محدش شايفك ليه
شادية :: مفيش يا هدي بس انا مليش عين ابص في عينك بعد اللي حصل
انا :: هو حصل ايه ؟؟ انا خلاص نسيت وانتي كمان لازم تنسي اني عرفت او شوفت وعيشي حياتك الطبيعية مع جوزك وكمان انتي بتوحشينا يعني تعدي كل يوم زي ما بتعدي كدة
وبعدين كدة مش صح .. ماما وبابا كدة هيبتدو يسالو انتي بطلتي تيجي ليه ؟
شادية :: انا مش عارفة اشكرك ازاي انك مفضحتنيش
انا :: طيب سيبك من الكلام العبيط ده وانسيه خالص ولا كأن حاجة حصلت

شادية راحت اكلت البهايم وبعد ما خلصت عدت علينا وسلمت علي ماما
وكان شادي قاعد جوا. واول ما شافها دخل بسرعة علي الاوضة بتاعتة علشان انا كنت موجودة
ماما سالت شادية بطلتي تعدي علينا ليه
وشادية اتحججت انها علي ما بتخلص اكل البهايم بتروح تروق الدار وكدة

بابا كان برا جه وسلم علي شادية لما شافها وقالي اعمليلي كوباية شاي
دخلت عملت الشاي ل بابا وسألني علي شادي قولتلة لسة داخل اوضتة

دخلت عند شادي وسألتة ليه مشيت اول ما شادية جت .. كدة هتلتفت الأنتباه عليكم
شادي :: انا دخلت عادي علي فكرة مش علشان هي جت
انا :: لا انت دخلت علشان هي جت وه هيخلي ماما تاخد بالها وكمان بالذات ان شادية بطلت تيجي زي الاول واول ما جت انت دخلت.. انت حر بس انا نبهتك
اخرج سلم عليها واتعامل معاها طبيعي
بصراحة انا كنت حابة العلاقة بين اخويا وبين شادية متتقطعش وكنت حابة اخويا يمتع زبة بكس الشرموطة شادية زي ما زب فتحي جوزها بيتمتع بكسي ويبقي مفيش كس احسن من كس

وفعلا شادي سمع كلامي وخرج سلم علي شادية واتعامل معاها عادي برغم انة كان باين ليا انة مش طبيعي لاني عارفة اللي حصل طبعآ
وكمان شادية حاولت تبان انها طبعية واتعاملت مع شادي قدامنا عادي

علي الساعة تقريبا اربعة العصر فتحي جه عندنا وقعد مع بابا شوية وبعدين
بابا قال لماما ما تجهزي لينا الأكل انا جعان وكمان فتحي تلقيه جعان
فتحي قال .. انا فعلا ميت من الجوع. من الصبح محطتش لقمة في بوقي
شادية دخلت المطبخ مع ماما وانا روقت السفرة وبعدين دخلت المطبخ معاهم علشان اطلع الأطباق

وبعدما حطينا الأكل واكلنا خرجنا قعدنا في الصالة وفتحي قعد جنبي وقالي بصوت واطي وحشتيني
بصيت علي اخويا وعلي بابا لقيتهم مش واخدين بالهم

فتحي عايز اشوفك بكرا
بابا لمح فتحي بيكلمني راح سألة البت دي بترزل عليك ولا ايه
فتحي :: لا خالص انا بس بسألها علي حماتها مفيش اخبار عليها
بابا :: لا بقت كويسة خلاص

فتحي بصووت واطي بكرا اشوفك في المكان
انا عرفت طبعآ يقصد الزريبة وفي نفس ميعاد رجوعة من الأرض الساعة 2 الضهر

الي اللقاء في الجزء العاشر....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.