الأحد، 22 أبريل 2018

قصة انا و الحريم متسلسلة حتى الجزء الرابع

قصة انا و الحريم متسلسلة حتى الجزء الرابع 

 

 أول قصة ليه واتمني ان تعجبكم


شاب مصري اسمه عمر يبلغ من العمر 25عام وحاصل علي مؤهل متوسط .. ظروفه زي ظروف شباب كتير يعمل في عدة أعمال لكسب العيش ليس ميسور الحال ولا فقير من أسرة عادية ومتوسطة
يعيش في أسرة متوسطة الحال الأب 55 عام سائق والأم 50 عام أسمها مديحة ربة منزل وله 3 أخوات بنات شيماء أكبر منه عندها 27 عام ومتزوجة ومعها طفل واحد وأيمان 22 عام انهت التعليم ومقيمة في المنزل وأخته الصغيرة 18 أسمها رحمة عام في كليه تجارة
تدور الأحداث في الأسكندرية وكل الشخصيات الأخري تذكر في أحداث القصة
الجزء الأول ( البدايه الجنسية )
تبدء القصة مع عمر كان حاله غير مستقر يعمل فترة ويجلس في البيت فترة اما حياته الجنسية كانت أقل من عادية لا تتعدي غير مشاهدة الافلام علي النت او الدش .. أخذ في هذة الفترة انه لايعمل واندمج علي النت مع الافلام وكل يوم فراغه يزيد وتفكيره الجنسي يزيد بشده حيث أنه لا يوجد مجال له لأقامة علاقة أو الخوف منها وفي يوم أستيقظ من النوم بعد الظهر وخرج الي الصالة فوجد أمه تجلس مع جارتهم التي يعرفها ويعرف جمالها وهي اسمها منه وعندها حوالي 44 سنة ومعاها ولدين صغيرين وجوزها متوفي هي أرملة من أكتر من 3 سنين خرج عليهم وهو لابس بنطلون ترنج وبدي ولقاها قعده مع امه بعباية سودة عادية سلم عليها ودخل الحمام وسمع وعند خروجه اتكلمت معاه منه ...........منه: بقولك ايه يا عمر ممكن تيجي تساعدني عايزه أحرك الثلاجة من مكانها علشان أنظف ......عمر : عنيه يا طنط منه انت تؤمري ....مديحة الأم : خدي كمان أيمان تسعدك ( طبعا قالت ايه خوف من أي حاجة ).... منه : مش عايزه اتعب الاتنين ....مديحة : ولا يهمك احنا لبعض ......منه : خلاص هانزل واستناهم بعد أذنك يا دوحة طبعا ...مديحة : حبيبتي عنية....... ونزلت منه وقامت مديحة لشغلها في البيت وقالت لأيمان علي الي طلباه منه وانها لوحدة وعايزة حد يساعدها قبل ما عيلها الصغيرين يرجعو من دروسهم وانه مينفعش أخوكي ينزل لوحده .. طبعا ايمان كان مخنوقة ومضايقة ونزلت هي وأخوها لمنه وخبطوا علي الباب منه فتحت الباب وكانت لابسه جلبية بيتي طويله لاكن كان باين عليها مش لابسة حاجة من تحت والجلبية كانت ضيقة عليها فتحت منه الباب وعمر شاف المنظر وزبه وقف في البنطلون علي جسمها بزاز منفخوين وسط وبطنها فيها سنة مليانه وطيزها مدورة وهي منه بيضة أوي وأطول من عمر شوية وهو عمر كان أول مرة يشوفها كده وهاج عليها اوي دخل عمر وأيمان بيت منه ....منه : تشربو حاجة الاول....ايمان : شكرا يا طنط ماما مستنيانا نرجع علي طول....منه : امك مستعجلة علي ايه ههههههه .....دخلت منه قدمهم للمطبخ الي فيه الثلاجة وماشيه وطيزه المدورة بتتحرك قدام عمر الي كان ماشي وراها ودخلوا الثلاثة المطبخ كان المطبخ صغير شوية.....منة : هانحركها بس شوية......عمر : سيهالي انا.......وعدي عمر للثلاجة ومنه كانت واقفة في السكة وهو بيعدي كان وش منه في وشه وبزاز منه حكت جامد في جسم عمر وعدي عمر وكان هاج علي الأخر وزبه وقف حديد لولا البنطلون الجينز كان اتفرتك وهو مش عارف هي كانت تقصد ولا لا .. مسك الثلاجة وحاول يحركها واحدة واحدة وكان لازم حد يساعده من الناحية التانية......عمر: حد يعدي يسند بس وأنا بحركها.....ايمان : حاضر .....وعدت أيمان وهما بيحركوها أيمان تقريبا كانت مش باينه من الثلاجة جت منه من وره عمر ولصقت فيه وخلت بززها لاصقه فيه عمر اتخض لمحت منه ان أيمان خدت بالها رجعت بسرعة حركوا الثلاجة وخلصو......منه : أيمان معلش عايزة بس شرشوبه وشوية كلور من عند ماما......أيمان : مقولتيش ليه كنت جبتهم وأنا نازله خلي عمر يجيبهم......منه : عمر هيحرك البوتجاز عقبال ما انتي تجيبيالحاجة......أيمان : طيب ....خرجت أيمان وعمر بص لمنه وهو مش عارف يعمل ايه منه لفت وخلت طيزها لعمر ووطت لتحت أكنها بتجيب حاجة عمر الشهوة ملكته خالص راح حاطط ايده علي طيزها وهو خايف لفت منه نفسها بسرعه من غير كلام وبصتله رفع عمر ايده ووشه جاب الوان قال خلاص هتفضحني ... بصت منه بشهوة كبيرة وراحت مقربة من وشة ومسكت زبه من فوق البنطلون وشدت عليه جامد .. عمر انتهز الفرصة ونزل علي شفايفها وبسها بوسة طويلة وكلها شهوة ومسك بزها اليمين وفضل يعصر فيه ومنه اتجوبت بشهوة كبيرة ودخلت لسانه جوة بوق عمر وقالت لعمر براحة انا تعبانة اوي فك عمر زراير الجلبية الاتنين الي فوق ونزل يمص في بزها وطلعت اااااه من منه عاليه بتبص منه لمحت عند باب المطبخ خيال اتخضت ورجعت ودخلت بزازها بسرعة لقوه صوت بيقول......أيمان : انا جبت الحاجة .. ايه ده ... انت محركتش البوتجاز يا عمر ههههههههههههه.......فهموا أنها شافت حاجة اتكسفوا وكملو تنظيف وخلصوا وهما خايفيين من أيمان وومكن تقول أيه وهي فعلا شافت ولا لا ولو شافت متكلمتش ليه .. لاكن الاكيد ان منه بينت انها محرومة وهايجة وعمر استجاب لهيجانها وهو كمان مولع خلصو وطلعت منه للصاله الأول ومسكت منه عمر.......منه : قالتله لو مفيش حاجة حصلت فوق انزل تاني قبل العيال ما ترجع من الدرس......عمر : عيوني حتي لو حصل حاجة هاجيلك .....وخرجوا وطلع عمر وايمان للبيت واستني عمر حوالي ربع ساعة ملقاش حاجة حصلت......عمر : ماما انا نازل رايح لـ أحمد صاحبي....مديحة الأم : طيب متتأخرش......أيمان : بيقولك أحمد يا ماما يبقي هيتأخر هههههههههههههههه ......عمر بص علي ايمان واول مرة يشفها بالطريقة دي هيجي وقت وهاوصفهلكم لما يجي دورها
نزل عمر بسرعة ورن الجرس وفلحظة الباب اتفتح ولقه منه بتشده وقفلت الباب ونزلوا الاتنين بوسه طويلة في بعض من غير ولا كلمة يقولوها وضمها عمر علي جسمه ومنه فكت زراير البنطلون بتاع عمر ونزلته ونزلت البوكسر وشافت زبه الكبير كان تخين طلعت شهقه راح عمر قلع التيشرت بتاعه وراح مقلع منه الجلبية وشاف جسمها الملبن وقالها.....عمر : ايه الجمال ده ....مردتش عليه ونزلت علي شفيفيه تمصهم راح مسكها جامد ومشي بيها لغرفة النوم وفي السكة ممسكش نفسه سندها علي الحيطة وهو بيبوس فيها ورفع رجليها الشمال وهما واقفين ودخل زبه مرة واحدة ( كان غشيم أول مرة ) وطلعت منه صرخة عاليه أوي وبتقوله براحة حرام عليك ومسكته بايديها بتحاول تسبته علشان ميتحركش لاكن عمر كان هايج اكتر منها وفضل يدخل ويطلع وهي تصوت ونزلت عسلها اول مرة زقته منه من قدمها ومسكته بايديها من زبه وسحبته علي غرفة النوم ورمت نفسها علي السرير نط عليها عمر وفضل يبوس فيها ويبوس في بزازها ورفع رجليها ودخل زبه في كسها الأحمر الي كان باين أنه ضيق شوية وفضل ينينك فيها.....منه : أااااااااااااااااااااااااه براحه زب كبير.....عمر : انت جميلة وتجننني......منه : هموووووووت اااااااه.....عمر : انا خلاص هنزلهم اااااه......منه : نزل جوة كسي برد ناره....عمر : اااااااه......منه : لبنك ناااااااااار......كان منه نزلت عسلها معاه بسته بوسه كبيرة وهو زبه لسه في كسه بينزل راحت زقته من فوقيها ونام علي ظهره مسكت هي زبه الي كان بينام وفضلت تلحس وتمص فيه وتشرب بقيه اللبن الي عليه وعمر خلاص مش مصدق وبداء زبه يوقف من تاني ويبقي زي الحديد اول لما وقف تاني منه : انا عايزه تاني .. عمر : ده بتاعك وانا مش هسيبك النهاردة ... قامت منه وركبت علي زبه وضع الفارسة ونزلت بكسها واحده واحده لغاية ما دخل كله وثبتت نفسها ونزلت علي شفيفه تبوسهم وهو فضل يعض في شفايفها وبدأت تتحرك وتطلع وتنزل علي كسه ورفعت شفيفها عن شفيفه وحطت بزها علي بوقة وفضل عمر يمص في بززها .. منه : اااااااه نكني أنا حبيبتك أنا شرموطك اااااااه .. وعمر زبه بقي حديد ونار وفضل ينيك فيها ويمص في بزازها وققام ولف بيها وزبه جوة كسها ونيمها علي ظهرها وهو بقي فوقيها ورفع رجلها وفضل يبوس ويلحس في فخدها وهو بينيك .. عمر : انت ملبن انت كسك يجنن ... منه : اااااااه نكني جامد انا شرموطك انا منيوكتك ووسرع من نيكه وبقي زبه بيرزع فيها وبضانه بتخبط في كسها وصوت الخبط مع الاهات كان جامد و منه فضلت تصوت وصتها بداء يعلي ونزلت عسلها ورعشت جامد حس بيها عمر وهو لسه منزلش وهي كانت بتحاول تطلع من تحته قلتله الحسلي كسي ... طلع عمر زبه وهو هايج ونزل يلحس عسل كسها وفضل يشد في ظنبور كسها ودخل لسانه جوة كسها ولقها دايخة ... منه: اااااااااااااااااااااااااااه مش قادره ... عمر : عايز زبي يدخل جوة كسك ويفضي لبنه جوة ... منه : مش قادرة حرام عليك .... قام عمر وحرك زبه علي كسها وبيدخله واحده واحدة دخلت راسه راحت منه شهقت شهقة كبيرة وسحبت نسها من تحته وزقته علي السرير ونيمت علي ظهره ونزلت تمص في زبه وهو زي الحديد وتعصر فيه لغايه ما نزل في بوقها مسكت اللبن كله في بوقها وشربته واترمت جنب منه بتنهج جامد وهو كمان .......... عمر : انت جمميلة أوي وانا اتمتعت معاكي ... منه : وانت راجل وزبك تخين اوي متعتني وفشختني ..... عمر : تعرفي ان انا اول مرة انيك واحدة ..... قامت منه وسندت علي ايديها وقالتله : انا بقالي 3 سنين محرومة محدش لمسني من ساعتما جوزي مات انت دلوقتي جوزي وحبيبي .... عمر : انتي مراتي وعشقي .. سكتوا شوية وقالها عمر : شفتي الي حصل في المطبخ انا خايف تكون ايمان شافت حاجة وتفضحنا ... منه : مش مهم سيبهالي هاشوفها بس المهم اننا اتمتعنا ... وفجأه رن جرس الباب قامت مخضوضة وقالت العيال .. قامت لبست الجلبية بسرعة وعمر لبس هدومه ....بسرعة قالتله :كمل لبس وخليك هنا لغايه ما اشوف طريقة ... وطلعت وفتحت الباب ودخلو عيالها هما لسه صغيرين في ابتدائي قلتلهم واحد يدخل الحمام والتاني يغير هدومة في اوضته سمعوا الكلام ودخلت تطلع عمر قالها عمر : انا مش عايز اسيبك ... قلتله العيال بره ... راح قافل الباب بتاع الاوضة وسندها علي الباب بوشها وظهرها ليه ورفع الجلبية وهي بتقولة : يا مجنون .... طلع زبه من البنطلون وفضل يحك في كسها وحط ايده علي بوقها ونزل بشفايفه علي رقبتها من وره ومسك بايده التانية بزها من فوق الجلبية وفضل يدخل زبه واحده واحده لغايه مادخل كله وطلعه مره واحده وفضل ينيك فيها جامد وهيه بطلع اااااااه مكتومة خايفة من الصوت يسمعوا عيالها وفضل ينيك فيها لغايه مجابت عسلها وهو نزل لبنه جوة كسها ونام زبه جوة كسه واللبن نازل من كسها علي فخدها خدت نفسها ومسحت رجلها وقالتله : انا هادخل العيال الاوضة بتاعتهم وانت اطلع علي طول ودخلتهم الأوضة زي اي ام وهو خرج من البيت مش مصدق أول مرة ينيك فيها وينيك واحدة جميلة زي منه و 3 مرات ورا بعض طبعا طلع علي البيت متكسر من كتر النيك ومرديش ياكل من كتر التعب ودخل اترمي علي السرير فض نايم
أيمان كانت حاسه بيه وشايفه علي منظره التعب وحست ان حاجة حصلت ايمان قصة تانية جسمها رشيق شعرها قصير بزازها متوسطة شوية كسها وردي وطيزها ملفوفة خالص محرومة وما بتخروجش خالص من البيت استنيت لما البيت كله نام حتي اختها رحمه الي في الكليه نامت وهي كانت معاها في الأوضة وطلعت بصت علي أخوها وهو نايم وكلها هيجان من الي شفته في المطبخ لاكن هيجانها كانت متحكمه فيه فضلت بصه علي اخوها وهو نايم وأول لما اتحرك طلعت تجري سمعت ضحك من أوضة ابوها بصت عليهم من خرم الباب الي كان السرير قدام حرم الباب وشافت امها وابوها وشافت زب ابوها واقف قدام بوق امها وكانت اول مرة تشوف فيها زب ودا زب ابوها وشافت امها وهي بتمصة وفضلت امها تمص وايمان بتتفرج وقام ابوها رفع امها ونايمها علي السرير ودخل زبه جامد في كس امها وامها بتصوت وايمان بحركة لا ايراديه دخلت ايديها من تحت بنطلون الترنج ولعبت في كسها من فوق الاندر الي كان متغرق بعسلها وفضلت تتفرج وتلعب وهيجانها زاد وحست بحاجة لاصقة فيها من وره لفت لقت اخوها كان لازق فيها والحاجة دي كان زبه المنفوخ تحت الشورت كان لاصق في طيزها من فوق البنطلون اتخضت راح قلها عمر : بتعملي ايه .... اتلخبطت ومعرفتش ترد وطلعت تجري علي اوضتها
كده عمر مسك عليها حاجة ودخلت تنام وهي خايفة وهو كانت تعبان من نيك منه 3 مرات بس هاج اكتر لما شاف اخته في الوضع ده وكان اول مرة يبص علي جسم اخته بالشهوة دي ودخل ينام وهو بيفكر في الي حصل وفي منه واخته وازاي حياته ابتدت تتحول الي الجمال الجنسي بعد حرمان ....
أنتظرو الجزء الثاني وتطورات القصة
الجزء الثاني ( التحول في العلاقات واختي المحرومة )
انهيت الجزء الأول بما وصل اليه عمر مع جارته ذات 44 عام وجسمها الأبيض شبه الممتلاء وكيف نكها و كيف شاهد أخته أيمان وهي تلعب في نفسها وتشاهد ابوها وامها .....
استيقظ عمر في الصباح وخرج من غرفته وقال صباح الخير فلم يرد عليه أحد ذهب للمبطبخ وشاهد أخته ايمان تقف علي البوتجاز لابسه ترنج أبيض ماسك شوية علي جسمها عمر بص بشهوه علي طيزها وافتكر الي حصل في الليل ... عمر : صباح الخير .... أيمان : صباح النور .... عمر : امال فين الناس الي في البيت... أيمان : بابا نزل الشغل ورحمة في الكلية وماما راحت السوق ...... عمر : والجميل سيبينوا لوحده ....أيمان : أطلع بره هاعملك فطار .... قرب عمر منها من ورا وبدون تفكير بعبصها في طيزها لفت أيمان وضربته بالقلم راح شددها وبايسها بوسه من شفيفها راحت ايمان زقته راح مسك بزها الشمال بايده وشد عليه حاولت ايمان تزقه بعيد عنها لاكن شهوتها بتتحرك راح منزل ايده التانية ودخلها تحت البنطلون فوق الاندر لقاه مبلول فضل يلعب في كسها من فوق الأندر استسلمت ايمان اخيرا لحركات ايديه علي كسها وعلي بزها شد عمر ايمان من بزها عليه وباس شفايفها وقالها انت حلوة اوي وسيبها وبص عليها لقاها بتنهج وعرقانه رفع البدي بتاع الترنج واحدة واحدة وهي بتحاول تمسك ايديه مرة ومرة بترجع من الشهوة رفع البدي فوق بززها وشدها علي الحيطة ونزل البرا من علي بززها وشاف بزاز أخته البيضة الجميلة حلمتها كبيرة وبززها وسط ونزل عليها يمص فيها بشفيفه ....أيمان : اااااااااااااااااااااه حرام عليك مش قدرة ..... عمر : يخرب بيت جمالك بزازك تجنن ...... ايمان : انا اختك ااااااااااااااااااااه .... عمر : انتي حبي ..... وشال شفيفه من علي بزها ونزل علي شفيفها وهي استسلمت وباسها بوسه طويلة وحضنها جامد وزبه كان حديد لاصق في كسها من فوق الترنج نزل البنطلون بتاعها شوية وايمان بتحاول تمسك نفسها راح مدخل ايده من ورا علي طيزها تحت الاندر ودخل صوباعه في طيزه .... أيمان : ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااه ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااح لالالا اااااااااااااااااااااه براحة ..... كانت طيزها لسه بكر محدش عمل فيها حاجة وابتدت ترعش وهو حس بيها وفجأه سمعوا صوت الباب بتاع الشقة بيتفتح وامه بتقول : أيمان خلصتي الفطار ...... بعدوا عن بعض بسرعه وأيمان عدلت هدومها وقالت : أيوة خلاص ... خرج عمر من المطبخ بسرعة وكان في قمة الهيجان وحاولوا يمسكوا نفسهم ودخلت الأم وحاولوا انهم ما يبينوش حاجة لاكن مش مستحملين قعدوا وفطروا عادي وعمر بيبص لايمان وبيضحك وايمان وشها كله أحمر ومرعوبة من الي حصل .......... مديحة الأم : مالك يا بنت ساكته ليه .... قلتلها : مفيش تعبانه شوية .. أمها : طيب يا اختي براحتك ......خلصوا فطار عادي وقامت الأم لبست العباية وقالت : رايحة الجمعية اجيب التموين اختك قدمها شوية وترجع يبقي خليها تفطر قبل ما تنام .... أيمان : حاضر يا ماما .... ونزلت الأم من البيت وأيمان واقفة في الصالة بتبص علي اخوها عمر راح عمر قلع البنطلون بتاعه ووقف بالبوكسر وزبه المنفوخ مرسوم تحته ايمان وقفت من غير نفس وبان عليها الهيجان قرب منها عمر ... أيمان : مش هينفع انا اختك .... نزل عمر علي ركبه ومسكها بايده من فخدها شدها عليه ومسك كسها من فوق الترنج بشفيفه .... أيمان : ااااااه مش قدرة حرام عليك ااااااااااااااااااااااااه ...... قام عمر ولفها وبقي زبه لاصق في طيزها من ورا وفضل يبوس في رقبتها ... عمر : نفسي انيكك وانام معاكي .... أيمان : انا اختك ...عمر : انتي روحي وحياتي وحبي .... أيمان : انا بنت بنوت ...... عمر : متخفيش هتبقي زي ما انتي .... ونزل البنطلون بتاعها لغايه ركبتها ونرزل الأندر وطلع ونزل البوكسر وطلع زبه خبط بفخدها وهي حست بيه علي جسمها اتخضت وهو مسكها من وسطها شددها عليه حط زبه علي خرم طيزها صوتت وقالت : لالالالالالا ... قالها : حاضر متخفيش ونزل علي ركبه ودخل لسانه في خرم طيزها وفضل يلحس ويلعب فيه وهي : ااااااااااااااااااه مش قادرة ااااااااح براحه ....قام من علي الارض ومسكها من وسطه وهو بيبوس في رقبتها من ورا وخرم طيزها مبلول بريقه وحط زبه علي خرم طيزها ... أيمان : لالالالالالا .... حط ايده التانيه علي كسها وفرك فيه ولقي راس زبه علي خرم طيزه ... أيمان : ااااااااااااااااااااااااااااااااه لالالالا ااااااااااااااااه .. ودخل راس زبه جوه طيزها طلعت شهقه و ااااااااااااااااااااااااااااااااه بصوت عالي حس عمر انها داخت ومش قادرة توقف ولسه زبه مدخلش غير راسه وكسها اتملي عسل مستحملتش راح منزلها علي ركبها في وضع الكلبه وابتدا يزوق زبه مع اول ضغطه حاولت تطلع من تحته وتهرب راح مسكها ومنيمه علي بطنها في الارض ونام فوقيها وفضل يبوس في رقبتها وشعرها الناعم وهو بيدخل زبه واحدة واحدة مع كل بوسة وعضة في رقبتها وهي خلاص راحت خالص ومش قادرة تطلع صوت لغاية موصل زبه كله جوة طيزها وهي مش قادرة تتنفس راح فضل مسبته ونايم عليها شوية وهو بيبوس فيها طيزها كانت ضيقة اوي وهي جابت عسل من كسها بكمية كبيرة وحس ان زبه استريح جوة ابتدا يتحرك وينيك في طيز اخته وهي : اااااااااااااااااه اااااااااااااااااح براحة اااااااااااااااااااااااه .... عمر : انتي جميلة وطيزك تجنن .... ايمان : اااااااااااااااااااااااااااه براحة حرام عليك مش قادرة ... عمر : خلاص يا عروسة هانت......... وسبت عمر زبه جوا طيزها وحست بنار في طيزها كان عمر بينزل لبنه السخن جوة طيزها وفضل نايم لغايه ما كل لبنه نزل جوة طيزها وابتدا زبه ينام جوة طيزها اتعدل من عليها ونام علي الارض وهو بينهج واخته جنبه قامت ايمان من غير كلام وهي مش قدرة تمشي وراحت علي الحمام وقام عمرو وعدل هدومه وفكر عمر اخته بتفكر فيه ازاي بس مش مهم هو اتمتع معاها ومع خرم طيزها الضيق وجسمها الجميل الي باين عليها ما مرستش الجنس قبل كده وكمان بيتمتع مع جارته منه وهو قاعد في الصالون بيفكر رجعت اخته رحمة من الكلية وبعدها رجعت امه وابوه وايمان قضت اليوم بتحاول تكون عادية وهي مش قادرة تتحرك من نيك طيزها من زب عمر التخين بعد الغدا اتصلت بيه منه وقال عمر لامه : ماما انا داخل اغير علشان نازل رايح مشوار .... الأم مديحة : ماشي يا حبيبي.... سمعت ايمان اخوها عمر وانه نازل راحت دخلت عليه الاوضة وقالته : متنزلش للشرموطة الي تحت بدل ما افضحك انا شوفتكم في المطبخ ..... عمر وهو بيضحك بتغييري عليه ههههه حاضر .... أتكسفت ايمان وراحت طالعت بره وعمر عمل نفسه تعبان وعايز ينام وعدي اليوم علي كده لغايه الليل وبعد ما الكل نام وعمر قاعد في اوضته قامت ايمان اطمنت ان اختها رحمة الي معاها في الاوضة نامت واطمنت ان كل الي في البيت نامو وغيرت هدمها لبست شورت سترتش اسود ومفيش تحته حاجة ولبست بدي كات وطلعت علي اخوها لقته قاعد علي السرير بتاعه قفلت الباب ودخلت قعدت جنبه .... ايمان : ينفع الي عملته النهارده ..... عمر : انا بصراحة ما قدرتش اشوف الجمال ده قدامي وابقي محروم منه .... ايمان : بس انا خايفة حد يلاحظ حاجة او يبان عليه .... عمر : متخفيش انا هاحميكي بروحي .... وبسها علي كتفها .... ايمان : لا بلاش دلوقتي احسن حد يصحي ... عمر : مش قادر ... نيمها علي ظهراها علي السرير ونزل علي شفايفها وفضل يبوس فيها وهي اتجوبت وابتدت تعض في شفيفه قام وقف قدام السرير وطلع زبه المنفوخ من تحت البوكسر وهي قعدت علي السرير شافت زبه المنفوخ والتخين قالت : يالهوي كل ده كان في طيزي وانا اقول مالي تعبانه ليه .... قرب من وشها بزبه وقلها : بوسيه دا مشتاقلك .... طبعا اول مرة تشوف فيها زبه وكمان هتلمسه قربت منه بشفايفها وهي خايفة بتبص بطرف عنيها علي وش اخوها راح عمر زق زبه في بوق ايمان وابتدت ايمان في مص زب عمر وفضلت تمص فيه وعمر ابتدا زبه يبقي حديد طلع عمر زبه من بوق ايمان وقلعها البدي الكات وزقها علي السرير ورفع رجليها وقلعها الشورت ونزل بشفايفه علي كسها يلحسه ويشد فيه ..... ايمان : ااااااااااااااااااااااااه ااااااااااااااااااح ... وفضل يشد في كسها بسنانه وابتدت تجيب ايمان عسلها نزل بلسانه علي خرم طيزها الي كان خلاص مستعد للنيك ولحسه ونزل ريقه عليه ... ايمان : يلا بقي مش قادرة .... عمر : مش قادره ايه قوليها ... ايمان : دخله بسرعة .... عمر : ادخل ايه قوليها ... ايمان : دخل زبك جوة في طيزي يلا يا حبيبي .. ااه ااه ااه ........سحب عمر مخده وحطها تحت طيز ايمان ورفع رجليها لفوق وحط زبه علي خرم طيزها المبلول بريقه وزق راس زبه واحدة واحدة ومسك رجليها فضل يبوس فيها ومرة واحدة زق زبه كله فيها ... ايمان : ااااااااااااااه اهااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا اااااااااااااااااااااااااااااخااااا ااااااااااااااااااااااح ( بصوت عالي
) ساب رجليها وحط ايده علي بوقها علشان صوتها العالي وبقي يطلع زبه ويدخل جامد وبرزع وكاتم صوتها وفضل ينيك في طيزها اكتر من 10 دقايق من غير رحمة وهي طيزها احمرت من خبط بيضاته فيها وبقت مش قادرة تاخد نفسها وكسها غرق المخدة الي تحت طيزها من كتر العسل الي نزل منه حس عمر انه خلاص هينزل طلع زبه وقعد علي جسمها وحط زبه علي بزها وهي مش قدرة تتحرك فضل يدعك في حلمة بزها وراح علي بوقها بزبه وفضل يحكوا في شفايفها ونطر لبنه كله علي وشها وشفايفها ونزل باس بزازها واترمي جنبها قامت ايمان وبسته وقالتله : هاروح استحمي قبل ما حد يصحي وخدت هدومها واطمنت ان الكل نايم وطلعت تجري علي الحمام عمر كان مرمي علي السرير ولسه نفسه تاني قام لبس البوكسر بس ودخل علي ايمان الحمام ايمان بقت تشورله يطلع بسرعة قفل الباب بتاع الحمام الي هو اصلا ما بيقفلش ومسكها فضل يبوس فيها وزبه وقف زي الحديد ومن غير تفكير او انتظار دخل زبه كله في طيزها ... ايمان : ااااااااااااااااه خلييييييه جووووه متحركوش اااااه .... عمر فضل سابت ويعض في ودنها من ورا ويبوس في شعرها المبلول ويقول : انتي حبيبتي انتي منيوكتي انتي شرموطتي ... حست ايمان بالمتعة في كلامة ابتدت هي تحرك طيزها وهو ثابت وبقت هي الي بتحرك جسمها لغاية مرعشت للمرة التانية وهو لسه زي الحديدة في طيزها حاولت تسحب نفسها وطلعت زبه ولسه بتلف زقها علي الحيطة خلي بزازها في السراميك ودخل زبه جامد فيها وهي اااااااااااااه بتصوت بصوت مكتوم لغاية مانزل جواها طلع زبه وغسل جسمه وخرج بسرعة وهي قعد علي ركبتها مش قدرة تصدق المتعه الي وصلتلها النهاردة خلصت وطلعت لبست هدومها ونامت وهي مستمتعة باول يوم ليها نيك مع اخوها عمر .....
ارجو الردود والتعليق للاستكمال
الجزء الثالث ( المتعة واللذة )
انتهي الجزء الثاني بمتعه ايمان بتجربة اول نيك ليها في طيزها وتحول عمر من شاب يشاهد الافلام الي رجل يمارس الجنس مع أمرأتين اخته وجارته ... بعد انتهاء عمر من نيك ايمان ذهب واستغرق في النوم واستيقظ علي رنين تليفونه في الصباح كانت منه جارته .. رد عمر علي الهاتف ... منه : الووووووو انت فين ومرديتش عليه ليه امبارح .... عمر : انا اسف بس كنت تعبان .... منه : العيال لسه نزلين علي المدرسة تعالي دلوقتي .... عمر : حاضر هافطر واجي ... منه : لو مجتش دلوقتي انا هطلعلك فوق ....عمر : اهدي يا مجنونة هاجيلك علي طول .. منه : مستنياك يا روحي .... قفلت السكة وقام عمر خد دش سريع وخرج لقه قمه في المطبخ واخته رحمة بتجهز تروح كليتها .... عمر : ماما انا نازل رايح مشوار ... مديحة الأم : طيب يا عمر ... عمر : عايزين حاجة ... الأم مديحة : شكرااااا ... خرج عمر ونزل علي السلم واتصل بمنه . ردت علي التليفون : انت فين ... عمر : افتحي الباب انا علي السلم ... وفتحت منه الباب وشاف عمر منه لابسه روب دخل وقفلت الباب ... منه : انت مجتش ليه امبارح ومرديتش ليه علي التليفون ..... عمر : معلش حقك عليه .... وبسها في شفيفها ... عمر : انتي عارفة اني مقدرش استغني عنك ..... وفتح الروب ولقاها عريانة من تحته خالص ملس علي جسمها .... منه : تفطر الأول ....عمر : انا كفاية عليه افطر بعسلك الجميل .....منه شدته من التيشرت علي اوضة النوم اول ما دخلوا نزلت علي شفايفة واترموا علي السرير نام عمر علي ظهره وهي فوقيه خلع التيشرت ونزلت فكت زراير البنطلون بتاعه وسحبت البنطلون وقلعته البوكسر وخلعت الروب ونزلت علي زبه تمص فيه وتقوله وحشتني يا مجرم ....وفضلت تلحس فيه وتمصه بشجن وتلحس في بيضانه وزادت في حركت زبه جوة بقوها وعمر بينيك في بوقها قامت وقعدت عليه زي الفرسه ونزلت بكسها علي زبه واحدة واحدة وهي بطلع اااااااااااااااااااااااااه وعمر مد ايده ومسك بزازها وفضل يعصر فيها وهي بتنزل وبتطلع علي زبه وابتدت تهيج اكثر وابتدت ترعش ... منه : ااااااااااااااااه وحشتني وحشتني اوي ااااااااااااااااه متسبنيش تاني ااااااااااااااااااح طفي نار كسي ااااااااااااااااااه .....عدل نفسه عمر وقعد علي السرير وزبه جوة كسها ..... عمر : مين الحمار الي يسيب الجمال ده كله ونزل يمص في بزازها ... منه : ااااااه بحبك انا منيوكتك انا شرموطتك اااااحوابتدت تنزل عسلها وتهدي من حركتها وعمر لسه زبه واقف حديد جوة كسها مسكها عمر من وسطها وابتدا هو يرزع في كسها جامد وهي : اااااااااااااااااه خلاص كفايه اااااااااااااااااااااح .... عمر : انا هاعوضك يا شرموطة عن غياب امبارح ..... منه : نكني جامد ... قلبها عمر علي السرير وزبه جوة كسها ونزل مسك شفايفها بشفيفه وابتدا ينيك في كسها جامد وهي ابتدت تعرق وتروح في دنيا تانية وابتدت ترتعش وتنزل عسلها للمرة التانية في نيكه واحده وعمر : انا هاجبهم في كسك هطفي نارك ..... منه طفي نار كسي بسرعه ... ونزل عمر لبنه في كسها وهي بطلع ااااه مكتومة طلع زبه من كسه بعد ماهدي شوية ونام علي ظهره جنبها وهي حطت ايديها علي صدر واترميت في حضنه تبوس فيه ... منه : تسلملي يا حبيبي هاقوم احطلك تاكل ... بسها عمر بوسه طويلة وقامت من حضنه ولبست الروب وراحت علي المطبخ وقام عمر بعد شوية وهو بيفكر في ايمان اخته وازاي نكها في المطبخ وحب يجرب نفس النيكة مع منه ويشوف جمال نيك منه في المطبخ راح قام دخل علي منه المطبخ لفت ليه منه وهي فتحه الروب وقالتله : ايه مالك ماشي عريان كده مشبعتش .... عمر : انتي ميتشبعش منك ..... منه : استني نفطر الاول ..... قرب عمر منها ومسكها من كسها ودخل صوابعه جوه كسها ومنظرها كان يهيج وهي فاتحه الروب وسانده علي الحوض وبتتلوي من اللذه شدها عمر ورفعها علي التربيزة وفتح رجليها وباسها بوسه طويلة من شفايفها وحط زبه علي كسها وفضل يحرك فيها فوق كسها وهو بيبوسها وهي : ااااااااااح يلا دخلوا ...... ومسكته من ورا ظهره بتشده علشان يدخل زبه في كسها وهو بيحاول يهيجها اكتر وهي : ااااااااااااااااااه يلا كسي مشتاقلك دخل راس زبه في كسها ونزل بشفايفه علي بززها يمص فيها وهي : امممممممممممممممم يلا اااااااااااااااه دخل زبك كله اممممممممممممممممممممم.... شد حلمة بزها بسنانه لبرة جامد وطلع راس زبه من كسها ووش منه بقي لونه أحمر من هيجانه من شد بزازها ومن حركة راس زبه الي جوة كسها وخرجه زق عمر منه علي ظهرها علي التربيزه ورفع رجلها وفضل يحرك زبه علي كسها من بره وينزل بيه مابين كسها وخرم طيزها ويطلع بيه يحركه ما بين شفايف كسها ودخل زبه مرة واحده كله في كسها وهي : اااااااااااااااااااااااه ااااااااااااااااااااااااح وحست بكسها بيشفط زبه من الهيجان وفضل ينيك فيها جامد وهي بتصوت بصوت عالي : ااااااااااااااااااه نيكني جامد زبك جميل اااااااه بحبك يا عمور اااااااااااااااااااااااااااااااااه ... وهو بيسمع الكلام وبيهيج اكتر وبيسرع في نيكه ليها ونزلت عسلها للمرة الثالثة بكمية كبيرة وهو لسه بينيك في كسها ورافع رجليها حس بيها بترعش جامد طلع زبه الي كان لسه واقف حديد من كسها ونزل يلحس العسل الي نزل من كسها ويشفط في كسها ويعض فيه بشفيفه وهي زادت اكتر في الهيجان والصويت وزقت راسه من بين فخدها من الي حصل في كسها مسكها عمر من وسطها وشدها اقومها من علي التربيزه وسند ظهرها علي الحيطه ورفع رجلها اليمين بايده ونزل يبوسها في شفايفها ودخل زبه في كسها مرة واحدة وهي صوتت جامد وكانت هوقع منه علي الارض ومن متعتها سندت ظهراها علي الحيطة ورفعت رجليها التانية وبقت رفعه رجليها الاتنين علي وسطه وحضناه بايديها وشفايفها بتاكل شفيفه وعمر بينيك في كسها بعنف وهي من كتر الذة والعرق شعرها كان زي المبلول وفضل ينيك فيها لغايه مانزلت عسلهاوابتدا جسمها يسيب خالص وهو سرع نيكه وسبت زبه جوه كسها وهو بيعض في شفايفها وزبه بينزل لبنه جوه كسها وفضل يبوس فيها وابتدا زبه يهدي وينام ونزلت رجليها من علي وسطه ونزلت علي الارض ونزل معاها وهما بينهجوا ومش قدرين يخدوا نفسهم بعت المتعة الكبيرة دي وفضلوا شوية وضحكوا وقام هو وسندها وهي بتقوله : يخرب بيتك مش قادرة اتحرك بهدلتني وفشخت كسي .... عمر : زبي خلاص مش هيقدر يستغني عن كسك..... حطت الفطار وفطرو وهما بيضحكوا بيتكلموا هي عن عيالها وهو عن اهله وصحابه وقاموا ... دخلو اوضة النوم واترموا جنب بعض وناموا جنب بعض صحي عمر بعديها بساعة وبص علي جسمها وهي لابسه الروب وهو مفتوح ورايحة في النوم من التعب فضل يبوس فيها وفجسمها فتحت عنيها وقلتله هي الساعه كام .... عمر : لسه بدري .... منه : العيال زمنهم هيرجعوا من المدرسة ....عمر : لسه وبعدين مش قادر اشوفك ومعملش حاجة ..... منه : ههههههه لا كفايه كسي تعبني اوي ومش قادرة خلاص ..... بسها عمر من شفايفها ونزل بوس علي رقبتها ونزل باس بززها بحنية ومص فيها شوية ونزل بلسانه علي بطنها وهي : اااااااااااااااام بلاش مش قادرة ... وهو نزل علي كسها ومسكوا جامد بشفيفوا ضمت رجليها علي راسه وهي : اااااااااااااااح حرام عليك مش قادرة ..... عمر : انا هبردهولك ..... منه : ااااااااااااااااااه مش قادرة .... دخل عمر لسانه جوة كسها وفضل يلعب فيه وابتدت تضم رجليها جامد علي راسه وابتدت تتلوي وتنزل عسلها ودي المرة الرابعة ليها النهاردة وكانت بتسيب خالص مسح عسلها من كسها بلسانه وطلع يبوسها من شفيفها وزبه بقي حديد فتح رجليها وقرب زبه من كسها وهي : لالالا مش قادرة ... طلع بزبه وقعد فوق جسمها وحط زبه ما بين بززها وفضل ينيك في بززها وهي حست ان زبه مش راضي يهدي مسكت زبه بايديها وشدته جامد علي بوقها وفضلت تمص في زبه قام عمر من عليها وقلعها الروب ولفها علي بطنها وفضل يبوس في ظهرها ويلحس فيه لغاية ما نزل لخرم طيزها ودخل لسانه وهي : ااااااح بتعمل ايه ااااااااه طيزي لا..... وهو زود لحسه لطيزها ونزل ريقه علي خرم طيزها وهي سايبه تحت منه ودخل صوباع واحد في طيزها وكان باين علي طيزها انها متنكتش قبل كده صوباعه دخل بالعافيه وهي صوتت وشدت نفسه بتحاول تطلع من تحته قام سند ايده علي ظهرها وزاد هيجانه مع عنفها وحط زبه علي خرم طيزها وزقه راس زبه في طيزها اول لما وصلت علي خرم طيزها ويدوب بيدخل صوتت منه بصوت عالي وعمر داس علي دماغها في المخده علشان يكتم صوتها الي كان عالي اوووووي قامت من تحت بالعافيه وهي بتزوقه وبتقول : لا لا لا طيزي لا ااااه ااااح مجربتش .... ملس علي رقبتها عمر وبسها من خدها وقلها متخفيش دا جميل .... منه : بلاش علشان خطري مش هستحمل ... عمر : علشان خطري بس جربي .... وهو بيبوس فيها .... منه : بلاش انا خايفه علشان خاطري .... حس عمر انها رافضه راح بيسها من شفايفها ونيمها علي ظهرها ودخل زبه جامد في كسها بينتقم من حرمانه لطيزها وهي : ااااااااااااااااااااااه اااااااااااااااااااااااااه براحة حرام عليك ..... رفع رجليها الاتنين ورجعهم علي بطنها خلي كسها مفشوخ قدامه وزبه بينيك فيها بعنف وابتدت تترعش جامد وتتلوه وتصوت وبتحاول تطلع من تحته وبتزوق برجليها وزقته وطلع زبه من كسها وهي بتاخد نفسها بالعافية ورجعت بجسمها علي السرير وجسمها كله بيطنطط من التعب والهياج وده جنن عمر زيادة مسكها من رجلها وبيلفها علي بطنها وهي بتحاول متستجيبش ليه قلبها علي بطنها وهي مفيهاش مقاومة تقدر تقومه ونام علي ظهرها وفضل يعض في ودنها وتف علي ايده وبل زبه وحطه علي خرم طيزها وهي بتحاول تطلع من تحته وبتتلوي وهو نايم عليها بجسمه مكتفها تحت منه حطت منه وشها في المخده وابتدت تسلم اول لما راس زبه دخلت وفتحت خرم طيزها ثبت عمر شويه وفضل يبوس في رقبتها ويملس علي شعرها وبقت بتتنفس بسرعة وبصوت عالي دخل عمر زبه شويه كمان في طيزها من: ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااه ( بصوت مخنوق ).... طلع زبه سنه لبره وزقه بزياده ومنه ابتدت ترفس برجليها من الألم والخوف ثبت عمر زبه في طيزها كان لسه مدخلش غير بعد راس زبه بشوية ورفع جسمه عن جسمها وزبه جوة طيزها وملس علي ظهرها ونزل بجسمه علي جسمها مره واحدة وزق زبه لغاية بعد نصه جوة طيزها ومنه صوتتت جامد وبقت بتتنفس بصعوبة وكانها بتموت ثبت عمر علي الوضع ده شوية وطلع زبه بره طيزها ونزل بيه تاني علي طيزها وزقه المرة دي جامد كله جوة طيزها ومنه مكنتش قادرة تتنفس او تتحرك وفضل ينيك فيها واحدة واحدة لغايه ما زبه بقي سخن مولع من طيزها الضيقة وثبت زبه جوة طيزها وابتدي ينزل لبنه جوة طيزها وهي حست بسخونية لبنه ابتدت تهدي وخلص وسحب زبه من طيزها وبص علي خرم طيزها الي بقي أحمر ومنفوخ من النيك واترمي جنبها وفضلوا علي كده حوالي نص ساعة وهي مش قادرة تتحرك وقامت بالعافية وهي مش قدرة تمشي او تفتح رجليها وقلتله : يلا امشي قبل العيال ماتيجي .... عمر : مالك يا قمر زعلتي ولا ايه انا عايز امتعك ..... بصتله منه : يلا دلوقتي نتكلم بعدين انا تعبانه وعايزه انضف نفسي قبل العيال ماتيجي يلا امشي .... عمر : خلاص ماشي ادخلي الحمام وانا هنزل .... منه : لا يلا دلوقتي العيال هيجوا ... وقام عمر دخا الحمام بسرعة ونظف نفسه وحس انه زعلها وغير هدومه ونزل علي القهوة هو اتمتع ومتعها بس خاف احسن يخسرها دي هي اول واحدة ينيكها وحس انه غلط .. ومنه دخلت تحت الدش وهي بتفكر في الي حصل هي اتمتعت النهاردة جامد لاكن متغاظة من الي حصل وفضلت تفكر في الي حصل وكسها كان مهري من النيك لاكن طيزها كانت فيها حرقان جامد ووجع من اول نيكة ليها
أنتظروا الأحداث القادمة وشكرا لتعليقاتكم
لاكن في الأجزاء القادمة هناك أحداث مشوقة وليست متوقعة ليس واحد ينيك عائلته كلها لاكن هناك أحداث غريبة وعجيبه ومنه هي بدايه الحكاية الي عليها هيتبني حجات كتير وايمان هي الحدوتة الجانبية علشان كده حبيت ان القصة تبداء بيهم وبحكايتهم مع عمر
أذا نالت أعجابكم ارجو الرد بتعليق واذا يوجد ملحوظة عند اي شخص أرجو ان يتكرم بها لي
في البداية شكراااا لتعليقاتكم وتفاعلكم مع الاحداث
انتهينا في الجزء الماضي من صباح كله نياكة واغتصب عمر طيز منه انتهي عمر من منه ونزل وكله تفكير من طريقة منه وهي بتنزله من البيت وازاي كان ردها بايخ وحس انها زعلت راح قعد علي قهوة بعيد عن بيته بشوية وفضل يفكر في الي حصل وان ممكن منه متكلموش تاني . منه كانت في البيت بعد ما خدت دش بتفكر في الحصل وعديت حدود المتعة وملكتها رغبات أخري , ايمان كانت بتتصل بأخوها من الصبح عايزه تعرف هو فين رغم انها متأكدة انه نزل لمنه . نرجع لعمر بعد ما قعد علي القهوة وهو بيفكر في الي حصل شغل تليفونة الي كان قفله ولقي ايمان متصلة بيه كتير اوي ولقي رقم امه علي التليفون متصل بيه برده اتصل بامه وهو خايف لاتكون ايمان بلغتها بحاجة ... عمر : ايوة يا ماما ..... الام مديحة : ايه يا عمر تليفونك مقفول ليه وانت فين ..... عمر : مافيش كان فاصل في جيبي ومشفتوش غير دلوقتي في حاجة ولا ايه .... الأم مديحة : لا مافيش خالك جه من البلد وقاعد عندنا كام يوم , متتأخرش علشان كلنا نتغدي مع بعض .... عمر : حاضر يا ماما .... وقفل عمر التليفون واطمن ان كل حاجة تمام واتصل بايمان وايمان مرديتش عليه اكتر من مرة .... فكر وقال جوة نفسة اتمتعت يومين حلوين والنهاردة كل حاجة باظت منه زعلانه وخالي في البيت يعني مش هاعرف اعمل حاجة مع ايمان . اتحرك عمر وراح علي البيت ولقي البيت كله موجود سلم عليهم ورحب بخاله ... عمر : حمد الل علي السلامة يا خال ... الخال : الل يسلمك يا ولدي عامل اية وشغال فين ... واخذ الحوار في طريقة العادي ودخلت اخته ايمان ورحمة وحطوا الغدا ومشي اليوم عادي وملقاش فرصة يكلم ايمان الي كانت متجهلاه نهائيا ...الام مديحة وهي واقفة في المطبخ : يا عمر تعالي .... عمر : حاضر ... دخل عمر لامه المطبخ ....الام : خالك هينام معاك في الاوضة متسهرش علشان هو يعرف ينام دا ضيف عندنا .... عمر : بغيظ حاضر ( وجوة منه غيظ كبير كده مفيش فرصة خالص )..... فضل واقف في المطبخ وامه خرجت بالشاي للصاله ودخلت ايمان الي كانت لابسه جلبية بيتي طويله لغايه تحت الركبة وبنص كم وليها زراير من علي الصدر بصت علي اخوها الي كان ساند علي الرخامة وراحت علي الحوض تغسل المواعين قرب عمر منها وقالها : الجميل ماله ....ايمان : مفيش .... عمر : بس انتي وحشتيني ... ايمان : انزل للي كنت عندها .... عمر وقف وراها ومد ايده بعبصه في طيزها وقلها : انتي كل حاجة وحبيبتي ... ايمان متحركتش وسيبته يلعب وقالتله : ابعد احسن امك تدخل واستريح كل حاجة باظت خالك مش هيخلينا نتنفس .... وسمع عمر امه بتنادي عليه : تعالي يا عمر قعد مع خالك .... بسها من خدها وطلع علي طول وقعدوا كلهم في البيت وانتهت السهرة ودخلو يناموا وطبعا عمر فضل مستني لغاية ما كله نام وقام دخل علي اوضة اخواته رحمة وايمان وقالها : ايمان صاحية .... ردت ايمان : اه .... طبعا رحمة ناينة علي السرير التاني ونايمة ....عمر : معلش قومي اعمليلي قهوة .... ايمان وهي مبتسمة : حاضر .... خرج عمر راح علي المطبخ وايمان خرجت وراه وقفلت الباب ودخلت المطبخ .... ايمان : هتفضحنا يا مجنون .... عمر انا مجنون بيكي ... وطبعا ايمان كانت لابسه الجلبية هي هي شدها عمر وفضل يبوس في شفايفها ويعض فيهم ويدخل لسانه في بوقها ومسك صدراها من فوق الجلبية وبيعصر فيهم ونزول علي صدرها وفك زراير الجلبة وطلع بزها اليمين بره وفضب يرضع فيهم جامد وايمان اتجرأت ومدت ايديها تلعب في زبه من فوق الشورت طلع زبه ... عمر : مصيه متعيه بشفيفك .... ونزلت ايمان علي ركبها وفضلت تمص في زبه ودخلته جوة بوقها وطلعه من بوقها وتلحسه بلسانها وتبوس فيه ... ايمان : مش هسيبه يروح لحد تاني .....
وقفها عمر تاني وخلي وشها ناحية باب المطبخ ورفع الجلبية وحط ايد علي بوقها وايد علي بطنها تحت صدراها عاصر بززها من تحت ودخل راس زبه في طيزها ايمان كان باين انها حبت النيك من اخوها رجعت هي بجسمها علي زب اخوها وهي بطلع اااااه مكتومة وفضل ينيك فيها وهي بتتلوي وبيبوس في رقبتها وسمعوا باب بيتفتح بعد عمر عنها وايمان عدل هدومها بتبص ايمان مين لقت امها داخله الحمام استنيت لما دخلت وقفلت الباب وطلع عمر جري علي الصالة ووقفت ايمان في المطبخ علي البوتجاز بتعمل القهوة خرجت امها من الحمام ودخلت المطبخ وقلتلها : ايه الي مصحكي دلوقتي ... ايمان : عمر عايز قهوة وانا كنت صاحية فبعملهاله ... الام : طيب متقلقوش خالكم .... ودخلت الام اوضتها تنام تاني ....طلعت ايمان جري علي الصاله لقت اخوها قاعد راحت عليه وقلتله : متخفش دخلت تنام تاني .... وفضلت تدعك في زبه من فوق الشورت وطلعته من الشورت ومصيته ولحست فيها وقامت ورفعت الجلبية وخلت ظهرها للوش عمر ونزلت بخرم طيزها علي زب عمر وحطت ايديها علي بوقها ونزلت واحدة واحدة وابتدا زبه يدخل جوة طيزها وهي ضمه رجليها لغاية مادخل كله كان الوضع صعب عليها وهي بتكتم اهتها وثبتت شوية وابتدت هي تتحرك براحة من الألم فتح عمر رجليها وسحب ظهرها لوره وهي صوتت من الالم وكتمت بوقها بايديها بسرعة داس عمر علي بطنها بايده وفضل ينيك هو فيها يحك زبه جوة طيزها وهي بتتتلوي ونزل عمر ايده علي كسها الي كان غرقان بعسلها وحس عمر انه خلاص هينزل داس علي بطنها لتحت وسبت زبه جوة طيزها ونزل لبنه جوه كله وفضل لغاية ما زبه نام جوة طيزها وقامت ايمان وقعدت جنبه وبسته ... ايمان : متروحش لحد تاني ... عمر : عنيه ......ايمان انا هامسح الي نزل علي الارض وادخل احسن حد يصحي .... عمر بسها من شفيفها ..... مسحت بسرعة الي علي الارض ودخلت الاوضة وعمر دخل اوضته وهو مبسوط انه عرف ينيك ايمان النهارده وعجبته فكرت النيك وهما خايفيين من حد يشوفهم .. وحب يكمل فيها قام وراح لايمان الأوضة وقفل الباب ايمان كانت لسه صاحية ونايمة علي ظهرها شورتله وقلتله يطلع بره طلع عمر علي السيرير وهو بيبص علي رحمة الي نايمة متغطية ونام فوق ايمان واتغطو بالبطانية وفتح رجليها وخلا زبه من فوق الشورت يحك في كسها وكان احساس ايمان بجمال زبه علي كسها جميل وجعلها ترتعش وتنسي ان اختها علي السرير المقابل نائمة تلف رجليها علي وسط عمر وعمر يأكل شفايف ايمان بوس وعض في شفايفها ويضغط بزبه من تحت الشورت علي كس ايمان ويمد ايده ويلعب في بززها لغاية ما حس بالشورت اتبل من عسل ايمان عليه نزل بشفايفه علي كس ايمان يلحس عسلها وايمان طلعت راسها من تحت البطانية وحطه ايديها علي بوقها وبتراقب اختها رحمة وهي نايمة وعمر علي كسها بيلحس فيه وبيعض شفرات كسها بشفيفه وايمان بتحاول تكتم اهاتها وابتدت ايمان ترتعش مرة كمان وتزق عمر من علي كسها طلع عمر راسه من بين فخدها ونايمها علي جنبها وخلي وشها لسرير اخته رحمة ووهو نام وراها مسك رقبتها بشفيفوا فضل يعض فيها من رقبتها ونزل ايدوه ودخل صبعين في خرم طيزها وابتدت ايمان تتلوه وطلع اااااه مكتومة طلع عمر زبه من الشورت وحطه علي خرم طيزها وحركه فوقيه ونزله تحت خرم طيزه في الحتة الي بين خرم طيزها وكسها وحس بيها وهي بتشهق من الشهوة وحس عمر بزبه مولع ونار وزاد هيجانه وطلع زبه علي خرم طيز ايمان وحط راسه علي خرم طيزها وعض رقبتها بسنانهة ودخل زبه كله مرة واحدة طلعت ايمان : اااااااااااااه بصوت ممحون وعالي وثبتوا الاتنين لقو رحمة بتتقلب وفضلوا ثبتين لغاية ما اطمنوا ان رحمة لفت نفسها الناحية التانية وكمل عمر نيك في طيز اخته ايمان وايمان بتتاوه بصوت مكتوم وبتضحك وعمر زاد هيجانه وفضل ينيك فيها لغايه ما نزل لبنه بس المرة دي بكميه كبيرة وطلع زبه وفضل يمسح بيه علي فخاد ايمان ولفت ليه ايمان وبسته بوسه من شفيفه وكانت بوسه طويله ومدت ايديها علي زبه تعصره وتمسح زبه بايديها وتطلع ايدها علي بوقها تلحس صوابعها مطرح لبن اخوها وشورت لعمر انه يطلع بسرعة قبل ما حد يصحي وخرج عمر وايمان نامت من التعب والذه علي طول وانتهت اليوم بنيكه جميلة وفالصبح صحت الام ايمان علشان يحضروا الفطار قبل ما خلها يصحي وقامت معاها ايمان علي طول بعديها بشوية قامت رحمة في ميعادها وشد انتبها بقع صفرة علي سرير ايمان راحت عليها وملست عليها وشمتها وريحتها كانت وحشة ولذجة في اللحظة دي ايمان افتكرت انها منظفتش مترح نيك اخوها طلعت تجري علي الاوضة لقت رحمة قعدة علي سريرها وبتفرك في السرير مطرح لبن عمر بصت ايمان بخوف لرحمة وبصت رحمه ليها باستغراب قامت رحمة وقلتلها : ايه ده يا ايمان ...... اتصدمت ايمان ومعرفتش ترد وخرجت بسرعة علي المطبخ وعنيها احمرت وامها بصيت عليها وقلتلها : مالك يا بت ..... جت رحمه وره ايمان وقلتلها : ملهاش يا ماما وخبطت علي كتف ايمان وقالت اصلها كانت بترخم عليه وانا رخمت عليها .. ههههه ...... وسكتت وفطرت رحمة وايمان في حالة زهول ودخلت الاوضة ورحمة دخلت وراها تغير هدومها طبعا علشان تروح الكلية قفلت الباب وقعدت جنبها وقلتلها : ايه بقي الي كان علي السرير ..... ايمان : بخوف : مفيش دا تقريبا حاجة مكبوبه علي السرير .....رحمة : وحياة امك ده لبن راجل ... واخذت ايمان في البكاء بطريقة هستيرية ورحمة وقفت وقالت : مين ده قولي بدل ما فضضحك ..... وايمان من البكاء مش قادرة تتكلم .... رحمة : عنك ما قولتي انا بقي هاخلي امك تعرف بطريقتها ... ولفت بالخروج .... ايمان مسكتها بسرعة : ابوس ايدك بلاش خلاص هقولك بس وحياة امك ما تفضحيني ومش هاعمل كده تاني ..... رحمة : قولي .... ايمان بتهتها وعياط : عـــعـــمــــر...... .... رحمة : يالهوي يالهوي يالهوي يخرب بيتكم ايه الي عملتوه ..... ايمان حطت ايديها علي بوق رحمة تكتم صوتها وتبوس في ايديها تسكت .... من بره في الصاله نادت الام : يلا يارحمة علشان الكلية .... رحمة سكتت شوية وبتبص علي اختها ...الأم تاني : يلا يا بت هتتأخري ..... رحمة : حاضر جيه ... مسكت ايمان وقلتلها : لما ارجع نتكلم واوعي تقولي لعمر ان انا عرفت لما ارجع نشوف حل للمصيبة الي عملتيها ...... وخرجت رحمة وقفلت الباب وسابت ايمان بتموت نفسها من البكاء ونادت الأم علي ايمان : انا نازله السوق ..... ونزلت مديحة وابتدت ايمان تهدي نفسها علشان خالها وابوها محدش يلاحظ حاجة واعصابها من جوة بايظة علي الاخر ومشي اليوم لغاية الظهر وجت اختهم الكبيرة شيماء وشيماء دي بعد الجواز جسمها اتدور وبقت حاجة فرنساوي وكان لبسها كله شرمطة البنكلون الي ماسك علي جسمها وطيزها الكبيرة الي هتنط من البنطلون وصدرها الكبير الي كان بيفرتك البدي الي لبساه وشعرها الي باين من تحت الطرحة ونعومته كانت سكسية المهم جت علشان تسلم علي خالها وعمر طبعا شافها بالشكل ده وبعد الي عمله مع ايمان هاج عليها عدي اليوم عادي ضحك وهزار وعمر كان ملاحظ ان ايمان فيها حاجة حاول يتكلم معاها وهي بتحاول تملك نفسها من الخوف عاده اليوم عادي وايمان خلصت قعدتها وقالت : خلاص يا خالو انت معزوم عندي يوم ... واستاذنت ونزلت ..... خلص اليوم عادي وعمر دخل علي ايمان المطبخ وهي بتغسل المواعين وهو ميعرفش حاجة انتهز فرصة انها لوحدها ... عمر : وحشتيني يا قمر اديني مانزلتش النهاردة علشانك.... ايمان : امشي دلوقتي علشان كله صاحي ... عمر : ماشي يا جميل بالليل ... ايمان وهي بتبص ليه باستغراب وخوف : بلاش النهاردة اصلي تعبانه ...... عمر : الف سلامه مالك لا كده لازم اجي ليكي اطمن عليكي ..... ايمان متجيش انا هاجي اقولك لما اكون تمام واختك نايمة .... عمر : ماشي يا قمر ... وخرج عمر من المطبخ وهو مش عارف اخته مالها وكان كل تفكيره ان اليوم النهارده باظ منه منه ما اتصلتش وايمان تعبانة ومبقاش عارف يعمل ايه . جه الليل ودخل اوضته ومفيش نوم جي ليه والاوضة التانية قفلت رحمة الباب عليها هي واختها وقالت رحمة : احكيلي ايه الي حصل انا اختك وستر وغطي عليكي .... عيط ايمان كتير وحكيت ليها كل حاجة وانها استسلمت من تعبها وان دي اول مرة تعمل كدة . رحمة ميلت علي اختها وبستها من خدها وقلتلها : خلاص متعيطيش و الخول اخوكي ده نشوف حل ليه بعدين .... وضحكت رحمة وقلت : وعلي كده كنتي بتبقي مبسوطة يعني عجبك.هههههه ...... ايمان بسط ليها باستغراب ..... رحمة : كان زبه كبير ولا ملوش فيها ..... ايمان جالها حالة من الصدمة والاستغراب قطعت تفكيرها رحمة : طيب ما توريني اتاكد انك بنت بنوت لسه ولا مكسوفة يا وسخة بعد كل الي عملتيه ..... سكتت ايمان شوية وقامت من جنب رحمة ووقفت اقدمها وقالتلها اوريكي ايه .............ومسكت رحمة بايديها كس ايمان من فوق الترنج وقلتلها : ده ..... زقت ايمان ايد رحمة ولفت في استغراب وقفت رحمة ورا ايمان ودخلت ايديها تحت بنطلون الترنج ودخلت صوباعها في طيز ايمان . ايمان اتنفضت من المفاجئة وقلتلها : بتعملي ايه ..... رحمة : بطمن عليكي ...... وفضلت رحمة تبعبص فيها جامد لغاية ما ايمان اترمت علي سرير رحمة بوشها وابتدت تدخل في لذة لفت رحمة ايمان ونيمتها علي ظهرها وسحبت البنطلون والاندر بتاع ايمان وشدت رجل ايمان وبستها من ورا ركبتها وعلي فخدها ونزلت بوشها علي كس ايمان وفتحت شفرتها وقلتلها : تمام الواد ملمسهوش ودخلت رحمة عقلة من صوباعها في كس ايمان .. وايمان : اااااه بتعملي ايه خلي بالك ... رحمة : ههههه متخفيش .... ونزلت بشفايفها علي كس ايمان وفضلت تلحس فيه وتشد فيه وايمان ابتدت تتأوه وتحس بلذة جديدة رفعت رحمة راسها وقلعت ايمان البدي بتاع الترنج ووقفت رحمة تبص علي جسم ايمان وقلعت رحمة الترنج بتاعها وبقت عريانه هي كمان وايمان واقفة في لذة وخوف قعدت رحمة بكسها علي وش ايمان وقالتلها : الحسي كسي .... وابتدت ايمان تلحس كس رحمة ورحمة : ااااااااح امممممممممممممم دخلي لسانك يلا يا وسخة ..... وايمان سمعت الكلمة دي منها وزادت في الهيجان قامت رحمة وقفت بجسمها كله وفتحت رجليها ووش ايمان ما بين رجليها ودخلت صوابع رجليها في بوق ايمان وايمان ابتدت تلحس وتمص في صوابع رجليها ونزلت رحمة وباست شفايف ايمان بوسة فرنساوي طويلة ولفت ايمان خلتها نايمه علي بطنها ونامت فوقيها ودخلت صوباعين في خرم طيز ايمان وكس رحمة علي فخدة رجل ايمان وابتدت تشتغل معاها سحاق جميل وفضلوا علي الوضع ده ااهااات لغاية مار عشوا ونزلو عسلهم واترموا جنب بعض ورحمة بتضحك ... رحمة باست ايمان وقلتلها : اوعي حد يعرف الي ما بينا وبالذات اخوكي .... ايمان : بص شكلك عارفة حجات كتير يخرب بيتك انا اكبر منك ومعملتش كده .... رحمة : هاعلمك وهاوريكي حجات كتير يا قمر وانتي كل ما عليكي انك تخلي كل حاجة سر ولو عايزة تتناكي من عمر براحتك وانا اتفرج عليكم من غير ما يعرف ههههه ...ايمان : دا انتي طلعتي مصيبة وحرقتي دمي طول اليوم .... رحمة : اتعدلت وحطت ايديها تحت راسها وقلتلها : طب ما تخلي عمر ينيكك دلوقتي ... ايمان : لا مش من اولها كده اتكسف يعمل معاية حاجة وحد بيشوفنا .... رحمة قامت وطلعت اندر احمر فتله وفقيه لانجري احمر وضحكت : ههههه ده بقي عايزه اشوفوا عليكي وانتي بتتناكي منه النهارده ... وشدت ايمان من ايديها وايمان : لا مش عايزه النهاردة ... ورحمة بتبوس في رقبت ايمان وبتلعب في كسها وبتقولها : روحي هاتيه قبل ما اعملها معاكي ... ضحكت ايمان ولبست الاندر واللنجري وحطت روب عليهم علشان تعرف تطلع من الاوضة وبصت لرحمة وقالتلها : البسي هدومك احسن يعرف حاجة ولا عايزاه ينيكك ... رحمة : هههه لا لا خلي هولك انا هانزل تحت البطانية واتفرج عليكم .....طلعت ايمان من الاوضة وخبطت علي عمر بهدوء وطلع عمر : ايه يا جميل وشك منور تمام .... حطت ايمان ايديها علي شفايف عمر وشورتله يجيوراها الاوضة وطلع عمر واقفل باب اوضته علشان خاله الي نايم وراح وراها اول لما دخلوا اوضة ايمان ورحمة قفلت الباب وفكت الروب وعمر شاف الجمال قال بصوت واطي : ابببببا ايه الجمال ده . خلي بالك رحمة نايمة .....ايمان بصوت واطي : متخفش هي نايمة قتيله ....عمر : طب تعالي تحت البطانية احسن تصحي .... ودخلوا الاتنين تحت البطانية ونام عمر علي ظهره وايمان نزلت تحت البطانية تمص زبه وغطي عمر كل جسمه ووشه بالبطانية ونزلت ايمان مص في زبه ورفعت البطانية من النص علشان رحمة تشوف زب عمر وابتدت تلحس فيه بلسانه علشان تغوي رحمة الي بتتفرج عليهم .لف نفسه عمر وجاب ايمان تحت منه ونزل يتغزل فيها ويلمص في بززها وقلبها علي بطنها واتعمدت ايمان توقع البطانيه علي الارض مد ايده عمر يجبها وايمان : سيبك منها يلا بسرعة دخلوا ... عمر مع الهيجان الي فيه ومنظر ايمان السكسي وكلامها نزل بزبه علي خرم طيزها جامد طلعت ايمان : ااااااااه نكني يا حبيبي وابتدا ينيك فيها جامد وهو بيرزع فيها وهي بتتلوي تحت منه وكاتمه صويتها ورحمة مندمجة معاهم وشورت ايمان بايديها لعمر يوقف ويقوم وقف عمر وطلع زبه من طيزها وقامت ايمان ونيمت عمر علي ظهره وخلت ظهرها لوشه ووشه لسرير رحمة ونزلت واحدة واحدة بخرم طيزها علي زبه لغايه ما دخل كله ومسكت بززها تقربهم من بوقها تلحس فيها علشان تفرج رحمة علي كل حاجة بوضوح ومن غير ما يكون وش عمر ليها وابتدت تتنطط وطلع ااااااااه ااااممممممممممم وفضلت علي كده لغاية ما رعشت وكانت هتوقع عدل نفسه عمر ومسكها من بطنها وابتدا هز ينيك فيها لغاية مت نزلهم جواها وابتدا لبنه ينزل ما بين فخاد ايمان قامت ايمان من فوقه وشورتله يطلع بسرعة وبسها عمر من شفايفها وطلع مكن الاوضة وقامت قفلت الباب وبصت علي رحمة وهي بتضحك وقعدت علي السرير قامت رحمة وزقتها تنام علي ظهرها ورفعت رجليها ونزلت تلحس اللبن بتاع عمر من علي فخدة رجل ايمان ومن حولين طيزها الي كان غرقان ووملت بوقها وشفايفها وطلعت علي شفايف ايمان وبستها ودخلت لسانها جوة بوقها وضحكوا الاتنين وباسوا بعض واتفقوا انهم يتمتعوا مع بعض بالطريقة دي علي طول ورحمة وعدت ايمان بأنها هتغير حياتها ...
انتهي الجزء الرابع بنيك جميل و ايمان مارست السحاق مع رحمة لاول مرة وابتدت حياة الشرمطة تدخل ما بينهم
انتظروا التطورات والمفاجأت القادمة وارجو ان تكون القصة ممتعة وتنال اعجابكم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.